facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نقول للسودان .. عظّم الله أجرك


د. سمير حمدان
28-12-2010 02:58 AM

بحور من الدماء وأهرامات من الجماجم وآلاف الأشلاء المتناثرة في كل شبر من أرض السودان . نفوس زكية ندية لها رائحة العبهر والبيلسان. اختلط دم الشمال بالجنوب والشرق بالغرب كما يتوحد الهدروجين مع الأكسجين. ترقد أرواح المسحوقين السّمر تحت تربة الغابة المطرية . تناجي الواحد الأحد الذي نفخ فيها روحاً وصيرها طيناً بعد الماء. أربعون عاماً من القتل والسحل علي أيدي قتلة لا دم في عروقهم . تارة باسم الدين وتارة باسم العلمانية وكلها ارتكبت بسوء نية . نار وقودها الفقراء من لا حول لهم .

لله درك ياسودان ....يا أبا أفريقيا . في جنباتك رائحة بلال الحبشي وسماحة النجاشي . أكاد أزعم أن أرضك طهر طهور وأنها مهبط خيل الخيرين . وإلا كيف لنا أن نفسر هذا التلون العرقي واللغوي الجميل ؟ . وفيك تصدق الأية الكريمة التي أرادتنا شعوباً وقبائل لنأتلف لا لنختلف . ظلموك بعض أهلك عندما حاولوا جمعك في ما لا يجمع . ويفرقونك الأن ولا عين تدمع .

بالأمس سأل مذيع أبله شيخاً سودانياً طاعناً في السن إن كان مع الوحدة أم الأنفصال فقال : " والله احنا تعبانين".
ثلاث كلمات من ذهب تختصر كل هلوسات السياسين . العلمانيون منهم والماركسيون . الإسلاميون منهم والمتأسلمون . كلهم شركاء في القتل . تركوا الضحية أربعين عاماً في العراء . وهاهم يتسابقون الأن لدفنها . يبكون الوحدة وهم أساس الداء . ويريدوننا أن نصدق دموعهم .

عجيب غريب هذا العالم العربي . أسس على التسامح والتصالح منذ أكثر من ألف وأربعماية عام ، منذ علم الله الإنسان أول كلمة في الحرية .....إقرأ . وهداه بدل النجد اثنين . توحد بعد أن تشظى ما حوله. وهاهو يتشظى بعد أن توحد ما حوله . الانفصال سمته المعاصرة منذ أن وضع سايكس وبيكو خطوط التماس من كردستان لغزة ستان . نسمي العالم الأخر دار كفر وهو دار سلام . ونسمي أنفسنا دار سلام وجًل ما فينا حرام .

لله درك يا سودان . يا قرة عين أفريقيا ويا أخاها الأكبر ويا جوهرتها السوداء. ما عاد صمغك العربي مادة لاصقة ولا دواء استشفاء . وطّن البلهاء فيك الداء . يرقصون حول جثتك بعصي ترك حملها الإنسان الأول . لا تحزن لأن من يهيئون لك الجنازة أموات عند الله أحياء عند الشيطان . عرفوك مريضاً ولم يمسحوا جبهتك بيد حانية ولم يكلفوا خاطرهم زيارة المريض لأنها في عرفهم ليست صدقة . وها قد جاوءك وأنت في حالة احتضار .
مساكين من يفرحون بقسمة الجغرافيا . مساكين من يفرحون بقسمة الأوطان . ونسوا أنهم زائلون وأن النيل سيلفظ جثثهم النجسة . ونقول لهم لا عظّم الله أجركم ......وعظّم أجر السودان.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :