كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نؤكد الولاء للهاشميين لا نجدده


د. محمد المناصير
17-02-2011 03:47 PM

ان ولاء الاردنيين للهاشميين عقد ابدي مرهون بوجودهم وكيانهم وكرامتهم ، وهو عقد اصيل لا تنفك عراه ولا نجدده بل نؤكده ، فقد كان الشرف الحسين بن علي قد قام بثورته المباركة على دعاة التتريك والطورانية ، الذين ظلموا العرب بعد ان تقلدوا الحكم في تركيا واقالوا السلطان العثماني ، فتنادى العرب في كافة اقطارهم في ثورة عربية شعبية هي الاول من نوعها في الوطن العربي ، بعد ان علق الاتحاديون من حزب الاتحاد والترقي التركي المرتبط بيهود الدونمة علق العرب على اعواد المشانق في دمشق وبيروت .
ارسل العرب الى الشريف الحسين شريف مكة لقيادة ثورتهم ، فتولى قيادتها وبويع ملكا للعرب ، وارسل نجله الامير فيصل بن الحسين ليقود الجيش الشمالي ، فتمكن فيصل من تحرير سورية من العقبة الى حلب وبيروت ، واقام مملكة في دمشق باسم والده ، ولكن الفرنسيين قوضوا حكم فيصل بعد ان هزموه في معركة ميسلون .
ثم ما لبث ان نجح العرب وخاصة العراقيين في جعل فيصل ملكا على العراق بعد ان اتفقزا معه في مؤتمر الصلح في فرساي ، بينما عاشت شرقي الاردن بعد ان انتزعت من مملكة الشام الهاشمية واصبح فيها عدة حكومات عشائرية محلية ؛ حكومة الكرك وحكومة عجلون وحكومة السلط وحكومة عمان ، باشرف قادة عسكريين بريطانيين ، فتنادى الاردنيون وطلبوا من شريف مكة وملك العرب الحسين بن علي ان يرسل احد ابنائه ليحكم البلاد ويعمل على استعادة سورية ، فجاء الامير عبد الله بن الحسين وزير الخارجية في حكومة والده ، فوصل الى معان واستقبله العرب الاحرار من كافة اقطارهم ، وحاول مع الوطنيين العرب استعادة سورية من الحكم الفرنسي ، ولما تعذر ذلك عسكريا اقام امارة في شرقي الاردن جعلها منطلقا لتحرير الشرق العربي من الحكم البريطاني والفرنسي ، اطلق عليهاابتداء اسم الشرق العربي ، وبقي يحاول استعدة سورية وطرح مشروع سورية الكبرى ، ولما تعذر ذلك بسبب عداء الدول الكبرى للعرب اقام الامير بناء على طلب العرب والاردنيين والوطنيين العرب الذين تجمعوا في شرقي الاردن حكما وطنيا في شرقي الاردن وتمكن من الحصول على استقلال البلاد باسم امارة شرقي الاردن في 25 ايار 1923 ووتمكن من الحصول على الاستقلال التام او الناجز كمملكة مستقلة استقلالا تاما في 25 ايار 1946 .
ولا يزال الهاشميون اصحاب شرعية الحكم والثورة يتربعون على عرش البلاد من عبد الله الاول والملك طلال والملك الحسين وصولا الى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين بعد ان امتد حكم الهاشميين في الحجاز والاردن وسورية والعراق قرابة 850 عاما دون انقطاع .
ونفصل هنا تسالسل الاحداث ؛ فبعد أن تلقى الشريف الحسين بن علي البرقيات من الوطنيين العرب في شرقي الأردن وبلاد الشام ، لإيفاد أحد أبنائه ليتزعم الحركة الوطنية المناوئة للفرنسيين ، أوفد الشريف الحسين بن علي الأمير عبد الله إلى سورية ، إلا أن الأمير عبد الله كان على خلاف مع البريطانيين ، لأنهم حالوا بينه وبين السفر إلى العراق ، بعد أن بايعه زعماء العراق المقيمون في دمشق ملكا على العراق ، يوم بايع زعماء سورية أخاه " فيصل " ملكا على سورية ، وقد استجاب سموه لرغبة والده الشريف ، ورغبة الوطنيين الأردنيين وشد الرحال إلى شرقي الأردن لاسترداد سورية من الحكم الفرنسي .
وقد ودع الحسين بن علي ابنه عبد الله في مكة المكرمة مباركا خطواته ، ووصل الأمير إلى معان ، قادما بالقطار من المدينة المنورة بعد سفر طويل دام سبعة وعشرين يوما ، بسبب خراب خط الحديد الحجازي ، وحاجة القطار للوقود ، فوصل معان في 11/11/1920. وقد رافق الأمير عبد الله من الأشراف كل من : الشريف شاكر بن زيد ، والشريف علي بن الحسين الحارثي ، وأخوه محسن ، والشريف محمد بن علي البديوي، وخمسة من الأشراف العبادلة ، ومرافقه الخاص القائد حامد الوادي ، وحسين الشقراني ، وجعفر ومنصور بن فتن ، وعقاب بن حمزة ، وعبد الرحيم اللهيمق ، وثلاثة ضباط عراقيين هم : داوود المدفعي ومحمود الشهوتي وسعيد طلال ، والعلامة محمد الخضر الشنقيطي والشيخ مرزوق التخيمي، ومعهم قوة من البدو.
وكان في استقبال الأمير في معان : شيوخ معان والشيخ عوده أبو تايه والشيخ غالب الشعلان وفؤاد سليم ومحمد مريود . وفور وصوله أعلن نفسه نائبا لملك سورية، ودعا أعضاء المؤتمر السوري للاجتماع، وأرسل الرسائل لزعماء شرقي الأردن للقدوم إلى معان، ودعا الجيش السوري للالتحاق به في معان. فوصل إلى معان على الفور كل من : الشيوخ والذوات حمد بن جازي واحمد مريود ومثقال الفايز ومشهور الفايز وحديثة الخريشة و(شيخ العيسى) وحسين الطراونة وعطوي المجالية وسعيد خير وسعيد المفتي والرئيس عبد القادر الجندي والرئيس محمد علي العجلوني والرئيس خلف التل والملازمون : احمد التل ونبيه العظمة وكامل البديري وبهجت طبارة وخليل ظاظا ونور الدين البرزنجي ومنيب الطرابلسي وعمر المغربي ومبروك المغربي وأسد الأطرش وعدد كبير من زعماء وشيوخ عشائر شرقي الأردن .
وأثناء إقامة الأمير في معان ، جاء إليها عوني عبد الهادي حاملا رسالة شفوية من هربرت صمؤيل ، ينصح فيها الأمير بالعودة إلى الحجاز ، وان لا يحرك ساكنا في شرقي الأردن حتى مجيء تشرشل إلى القدس .
إلا أن الأمير لم يستمع لتحذيرات البريطانيين، فأصدر في معان منشورا في 25ربيع الأول سنة1339هـ، ضمنه سبب قدومه، ومبينا دور فرنسا في هدم عرش سورية، وخيانة عهود الحلفاء للعرب، قائلا: " كيف ترضون أن تكون العاصمة الأموية مستعمرة فرنسية ؟ إن رضيتم فالجزيرة لا ترضى وستأتيكم غضبى، وان غايتنا الوحيدة هي نصرتكم وإجلاء المعتدين عنكم " ، معلنا تجديد بيعته لأخيه فيصل ملكا على سورية ، واقسم سموه يمينا انه سيعود من حيث أتى بعد إتمام مهمته .
وقد سارع الفرنسيون بتقوية دفاعاتهم خشية مهاجمتهم من قبل الأمير عبد الله والوطنيين العرب ، وكاتبوا بريطانيا بهذا الشأن ، فقامت فرنسا باتهام بريطانيا بتمويل الأمير وتزويده بالأسلحة ، فما كان من اللورد كرزون إلا أن استدعى الأمير فيصل في كانون الأول 1920، وابلغه استياء بريطانيا لما اسماه الحوادث التي تقع في شرقي الأردن ، فوصل مندوب الأمير فيصل صبحي الخضراء إلى السلط ، ثم توجه إلى معان ، وراسل الأمير فيصل والده الحسين والأمير عبد الله ، طالبا منهما التريث ريثما يتم هو المساعي السلمية ، وقد هدد الكابتن برنتون ( الضابط البريطاني المقيم في عمان ) زعماء عمان بعدم الاتصال بالأمير ، ثم كاتب الإنجليز الأمير، وكاتبه متصرف السلط مظهر رسلان قائلا : " لقد بلغ الحكومة الوطنية عزمكم على زيارة شرقي الأردن ، فان كانت الزيارة لمجرد السياحة فان البلاد ستقابلكم بالترحيب، وان كانت الأغراض سياسية ، فان الحكومة ستتخذ كل الأساليب المانعة لزيارتكم ". وقد أجابه الأمير : " إنني سأزور شرقي الأردن زيارة احتلالية ، وان الحكومة العربية في سوريا هي التي انتدبتني ، فانا الآن أنوب عن جلالة الملك فيصل ، ويجب عليك أن تعلم ذلك ، كما يجب عليك تلقي الأوامر من معان ، وآلا سيعين غيرك محلك ".
أما حكومة فلسطين التابعة للانتداب البريطاني ، فقد أذاعت بيانا في كانون الأول 1920بان الحكومة البريطانية لا تشجع الأمير عبد الله ، ولا تستحسن الحركة التي يقوم بها لمهاجمة الفرنسيين . وقام سعيد خير والوطنيون الأردنيون في عمان بدعوة الأمير للقدوم إلى عمان ، رغم التهديد والتحذير من ممثلي بريطانيا ، فأوفد الأمير عبد الله الشريف علي بن الحسين إلى عمان ، وعين محمد علي العجلوني مستشارا عسكريا له ، وفي محطة زيزياء استقبلهما الشيخ مثقال الفايز على راس ألف فارس من بني صخر وعشائر البلقاء ، وجموع من أهالي شرقي الأردن ( البلقاء وعجلون والكرك) ، ثم انتقل الشريف إلى عمان ، رغم معارضة الكابتن بيك مفتش الدرك العام والين كركبرايد ضابط الارتباط ، ووفد إلى الشريف الحارثي في عمان أهالي شرقي الأردن والأحرار السوريين والعراقيين ، وبعض الضباط العراقيين والسوريين منهم : عبد القادر الجندي وبهجت طبارة وجلال القطب وراضي عناب واحمد صدقي الجندي وطارق الجندي ، وكان الوافدون يقسمون اليمين في عمان للوقوف إلى جانب الأمير عبد الله . وقد راسل الحارثي بعض الوطنيين منهم من شرقي الأردن منهم : علي خلقي الشرايري وقاسم الغرايبة ، كما أرسل إلى عموم مشايخ عجلون . وبعد عمان توجه الشريف الحارثي إلى السلط بموكب كبير وقوة عسكرية من الفرسان .
وحاول الإنجليز تهدئة حركة الأمير بتهديد والده الشريف حسين ، فقد أرسل السكرتير المدني في حكومة فلسطين رسالة إلى المعتمد البريطاني الميجور سمرست في كانون الأول 1920 أكد فيها ذلك ، وفي الوقت نفسه استدعت الحكومة البريطانية الملك فيصل للتباحث معه ، فالتقاه المستر تشرشل ، فاتفق الطرفان على أن تعهد بريطانيا للعرب بإدارة شؤونهم في العراق وشرقي الأردن ، وان تشجع بريطانيا انتخاب فيصل ملكا على العراق ، والتفاهم مع الأمير عبد الله ليتولى أمور شرقي الأردن . وقام تشرشل ومعه لورنس بزيارة الشرق الأوسط ، ثم عقد مؤتمرا في القاهرة في 12اذار 1921 حضره مندوبون عن سلطات الانتداب في العراق وشرقي الأردن ( الميجور سمرست والكابتن بيك )، وقد قرر المؤتمرون تنفيذ نتائج اجتماع فيصل ـ تشرشل .
واجتمع الوطنيون في عمان ، وقرروا دعوة الأمير للقدوم إلى عمان ، وكان ممن حضر الاجتماع : سعيد خير وسعيد المفتي وكامل القصاب وأمين التميمي وعوني القضماني وعوني عبد الهادي ويوسف ياسين وسليمان النابلسي ، وانضم إليهم مظهر رسلان متصرف السلط .
وفي 29شباط 1921 انتقل الأمير بالقطار من معان إلى عمان، فودعه شيوخ العشائر والزعماء وضباط سوريا وفلسطين والعراق وشرقي الأردن فخاطبهم قائلا: " كلكم يعلم ما حل بالبلاد، وإننا نرى دماءنا وأموالنا رخيصة في سبيل الوطن وتخليصه. ولقد قطعتم الفيافي والقفار والتحقتم بنا للذود عن البلاد والأعراض، وقد كان سعيكم سعيا مشكورا وعملا مبرورا. بارك الله فيكم وحيا شعوركم الصادق. إنني الآن مودعكم وأود أن لا أرى بينكم من يعتزي إلى إقليمه الجغرافي منها، بل أحب أن أرى كلا منكم ينتسب إلى تلك الجزيرة التي نشانا وخرجنا منها. والبلاد العربية كافة هي بلاد كل عربي ".
وفي 30 شباط وصل الأمير عبد الله إلى القطرانة ، فقابلته وفود الكرك والطفيلة ، وفي زيزياء استقبله شيوخ بني صخر وعباد والعجارمة ، ووصل الأمير إلى عمان في 2 آذار 1921، 22 جمادى الثانية 1339 هـ . ووفد إليه شيوخ العشائر ووجوه النواحي . وقد احتفلت بلدية عمان بقدومه ، وتسابق الخطباء والشعراء للترحيب به ومنهم الشيخ كامل القصاب . ورد الأمير مخاطبا الجمع قائلا : " انه ما جاء بي إلا حميتي ، وما تحمله والدي من العبء الثقيل ، ولو كان لي سبعون نفسا لبذلتها في سبيل الأمة ، ولما عددت نفسي أني فعلت شيئا ".
وبوصول الأمير عبد الله إلى عمان ، انتهى عهد الحكومات المحلية . وبعد أن استقر الأمير عبد الله بن الحسين في عمان عين عوني عبد الهادي رئيسا لديوانه في عمان ، وأرسله برسالة إلى المندوب السامي في القدس ، يخبره فيها انه قدم إلى عمان ، ولا غاية له إلا تحرير سورية . وأعلن انه نائبا لأخيه ملك سورية، وان شرقي الأردن جزءا من مملكة فيصل. كما أرسل رسالة إلى السوريين في 15 آذار 1921 ، ووصل وفد من جبل الدروز إلى عمان ، برئاسة رشيد طليع وفي معيته حشد كبير من فرسان جبل العرب .
ثم توجه الأمير إلى القدس للقاء تشرشل فيها ، وزار الأمير السلط في طريقه إلى القدس ، وأقام بها ليلة ، ثم انتقل إلى أريحا ، والتقى أعيان فلسطين وعلى رأسهم : موسى كاظم باشا الحسيني . قبل أن يلتقي بتشرشل في يوم 29 آذار 1921، وكان رشيد طليع مرافقا للأمير وكذلك عوني عبد الهادي وعدد كبير من الاستقلاليين العرب منهم : احمد مريود وأمين التميمي ومظهر رسلان وغالب الشعلان ، وقد اخبر تشرشل الأمير بعزم بريطانيا على مساعدة فيصل ليكون ملكا على العراق ، لعدم رغبة فرنسا برجوعه إلى سورية ، وموافقة بريطانيا على إقامة إدارة مدنية في شرق الأردن ، إلى أن يتم الظفر بوحدة سورية بزعامة الأمير عبد الله ، واتفق على أن يزور الوزير البريطاني عمان ، التي تم الاتفاق على إقامة حكومة وطنية مستقلة فيها .
وكلف الأمير عبد الله رشيد طليع بتشكيل الحكومة الأولى ، في 11/4/1921 ، وأصبح طليع رئيسا لمجلس المشاورين وسمي الكاتب الإداري ، وتألفت الحكومة من كل من : الأمير شاكر بن زيد واحمد مريود وأمين التميمي ومظهر رسلان وعلي خلقي والشيخ محمد الخضر الشنقيطي وحسن الحكيم الذي دعي من مصر . وفي 27 نيسان قرر مجلس المشاورين أن يكون اسمه (الهيئة المركزية) ، وكان مكونا من الكاتب الإداري والمشاور الملكي ومشاور المالية والأشغال ومشاور الأمن والانضباط ، وانتدبت الحكومة البريطانية المستر ابرامسون ليكون معتمدا بريطانيا.
وقد استكمل تأسس الجيش العربي في عمان ، بعد أن أسست نواته في معان برئاسة الرئيس عبد القادر الجندي ، فساهم الكابتن برانتون بتأسيسه في عمان .
وفي آب 1921 أعيد تشكل الحكومة الثانية برئاسة مظهر رسلان ، وأصبحت تسمى مجلس المستشارين . وبتوصية من الشريف حسين ألف علي رضا الركابي حكومة في شرقي الأردن في 10 آذار عام 1922 .
وفي 24 تموز عام 1922 كان مجلس جمعية الأمم قد اقر صك الانتداب البريطاني على فلسطين وشرقي الأردن ، وعينت الحدود مع الأقطار المجاورة فلسطين وسورية ، وزار الأمير لندن في 14 تشرين الأول 1922 ، فانتدبت الحكومة البريطانية السير جلبرت كلايتون لمفاوضته ، فطالب الأمير بان تكون شرقي الأردن مستقلة استقلالا تاما وان يعطى لها منفذ بحري على البحر المتوسط ، إلا أن وزارة لويد جورج سقطت بعد ثلاثة أيام من ابتداء المباحثات ، وأدى تخلي تشرشل عن وزارة المستعمرات إلى توقف المحادثات ، إلا أن "بونار لو" ألف الوزارة في 25 تشرين الأول ، واستؤنفت المباحثات بقيادة الركابي من الجانب الأردني ، واتجه الأمير إلى الحجاز لزيارة والده ، وعاد إلى شرقي الأردن في 1/1/1923 .
وقد نتج عن محادثات الركابي كلايتون ، توجيه مذكرة توافق بريطانيا بموجبها على عقد معاهدة مع شرقي الأردن ، واعتراف حكومة بريطانيا بحكومة نيابية مستقلة في شرق الأردن ، تحت حكم الأمير عبد الله بن الحسين . حيث أعلن استقلال الإمارة في 25/5/1923 ، وكان معتمد الإمارة البريطاني يخابر وزير المستعمرات مباشرة ، كما كانت الحكومة الأردنية تخاطب الحكومة البريطانية مباشرة دون وساطة المندوب السامي أو المعتمد البريطاني ، وأثناء غياب الأمير عبد الله في رحلته إلى بريطانيا ، نقل الأمير شاكر مركزه إلى السلط ، وانتقلت معه دوائر الحكومة المركزية ، كون عمان قرية صغيرة ولا يوجد متسع لمكاتب الحكومة ، وقد بقيت السلط عاصمة لمدة ثلاثة أشهر.
وفي تشرين الأول 1924 غادر الشريف الحسين الحجاز إلى العقبة ، بعد أن ترك الملك لابنه علي محتجا على سياسة وخيانة الحفاء للوعود التي قطعوها له وخاصة بالنسبة لاعطاء فلسطين والقدس وطنا قوميا لليهود ، وفي 28 أيار 1925 وجه قائد البارجة فورن فلاور إنذارا إلى الحسين باسم الحكومة البريطانية لمغادرة العقبة ، فغادرها إلى قبرص بعد أن رفضوا إقامته في يافا أو حيفا ، إذ وصل إلى قبرص على متن البارجة دلهي في 18/6/1925 ، وبقي فيها إلى أواخر أيار 1931 ، وتوفي في عمان في 4/6/1931 ، ودفن في الحرم القدسي الشريف .
وفي 25/5/1923 أعلن استقلال إمارة الشرق العربي عن الانتداب البريطاني وأصبحت تسمى " امارة شرقي الاردن ) وفي 20/2/1928 وقعت المعاهدة الأردنية البريطانية في مدينة القدس.
وفي 25/5/1946 أعلن الاستقلال التام ( الناجز) لشرقي الأردن باسم المملكة الأردنية الهاشمية، وعدل القانون الأساسي لهذا الشأن، وتقدمت الأردن لعضوية منظمة الأمم المتحدة إلا أن روسيا استعملت حق النقض الفيتو بداعي عدم وجود علاقات بينها وبين الأردن. وعقد الحكومة معاهدات مع بريطانيا ومع تركيا واسبانيا والعراق ، وقامت الأحزاب في الأردن وظهرت المعارضة. وقد اكد الملك عبد الله الاول على عروبة فلسطين ، فقد كتب للمندوب السامي بتاريخ 2/7/1930 بعد حوادث حائط البراق : " .... عقم الامنية اليهودية في فلسطين بعد الوقائع الاخيرة التي تقضي على كل امل في امكان مجاورة هؤلاء الدخلاء للعرب في ذلك الوطن العامر بالعرب منذ 13 قرنا متطاوله".
وقد خاض الجيش العربي الأردني حرب 1948 وتمكن من انقاذ الضفة الغربية والقدس، وتشهد له معارك اسوار القدس وباب الواد وشعفاط والشيخ جراح وباب العامود وجبل المشارف والجامعة العبرية ومستشفى هداسا وجبل الزيتون ومياشيرم والصرارة وعمارة الروتردام واللطرون والبلدة القديمة وحارة اليهود ، وقد خسر اليهود في معارك باب الواد ضعفي ما خسروه في معارك فلسطين كلها وقد اسر الجيش العربي الاردني 700 من المحاربين اليهود بينما اسر اليهود اربعة جنود اردنيين جرحى والجيش الاردني هو الوحيد الذي اخذ اسرى يهود دون الجيوش العربية الاخرى .
وبعد أن تمكن الجيش العربي الأردني من إنقاذ القدس والضفة الغربية ، عين الملك عبد الله الأول عددا من الحكام العسكريين على الجزء المحرر من فلسطين ، ووافق مجلس الأمة على وحدة الضفتين في 24/4/1950 ، وقد عارض اليهود وحدة الضفتين بينما اعترفت بها بريطانيا .
وفي 20 تموز 1950استشهد الملك عبد الله الأول وهو يدخل المسجد الأقصى ، وكان الأمير طلال ولي العهد يستشفي في أوروبا ، فتولى الأمير نايف الذي عين وصيا للعرش ، وفي 6 أيلول عام 1950 عاد الملك طلال إلى البلاد وتولى الحكم ، ونودي بالحسين بن طلال وليا للعهد في 9 أيلول ، وفي أيار 1951 غادر الملك طلال البلاد للاستشفاء ، وتحول العرش إلى الملك الحسين بن طلال تحت مجلس وصاية إلى أن يتم السن القانونية في 2 أيار 1953 ، وتولى بعده جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين في 1999.
وهكذا أسست إمارة الشرق العربي في الأردن عام 1921 ، واستقلت في 25/5/1923 باسم " إمارة شرقي الأردن" ، على يد الملك المؤسس عبد الله بن الحسين الذي ما توانى يوما في تحقيق آمال العرب بالحرية والاستقلال ، وعمل جاهدا لتخليص فلسطين من الاحتلال البريطاني وسيطرة العصابات الصهيونية على أنحاء واسعة من فلسطين ، وقد تمكن من تخليص القدس من الانتداب والاحتلال ، وقامت المملكة الأردنية الهاشمية في 25/5/ 1946، كمملكة مستقلة استقلالا تاما ( ناجزا) .
ولا يزال الهاشميون يعملون على توحيد اقطار الامة واستعادة الاجزاء السليبة من اقطارهم من عهد جلالة ملك العرب الشريف الحسين بن علي وملك سورية فيصل الاول الذي اصبح ملكا للعراق ثم الملك عبد الله الاول وجاء بعده مكرس ابو الدستور الملك طلال ثم الملك الباني الحسين بن طلال ثم الملك المعزز عبد الله الثاني بن الحسين الذي سبق عصره في فكره النير واقام حكما عربيا رشيدا ويعمل دوما على وقوف الاردن الى كافة قضايا الامة .




  • 1 زيد الجندي 27-02-2011 | 10:29 PM

    والله يا دكتووووووور كلامك اكثر من رائع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :