مفوضية الامم المتحدة : استطعنا توطين 9 الاف عراقي من اصل 53 الفاً في الاردن | فلسطين | وكالة عمون الاخبارية

مفوضية الامم المتحدة : استطعنا توطين 9 الاف عراقي من اصل 53 الفاً في الاردن


[12/28/2009 12:09:02 PM]

عمون - قالت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في الاردن انها استطاعت توطين تسعة الاف عراقي في عدد من الدول من اصل 17 الفا اوصت المفوضية باعادة توطينهم من اجمالي العراقيين المسجلين كلاجئين في الاردن وعددهم 53 الفا لاجيء.

وكشفت عن خطة عمل المفوضية لعامي 2010 -2011 وقالت انها تاتي في اطار مناشدة اطلقتها المفوضية لتمويل عناصر الخطة التي تتمثل في مساعدة قرابة خمسة الاف شخص للعودة الطوعية للعراق مبينة ان عدد الذين ساعدت على عودتهم للعراق خلال العام 2009 بلغ 535 عراقيا.

ونقلت مصادر في المفوضية قولها ان المفوضية ستعمل على اعادة توطين حوالي 2500 عائلة في دولة ثالثة بعد الانتهاء من حصر ملفاتهم ليتم تسليمها للدول التي تمنح حق اللجوء للعراقيين للبدء بدراسة ملفاتهم. واضافت ان حوالي 1750 شخصا اخرين انهوا الاجراءات اللازمة وسيتم التحقق من حصولهم على اوراق الهجرة الى دولة ثالثة.

كما نسبت الى دراسة اعدتها المفوضية قولها ان غالبية العراقيين المتواجدين في الاردن لايملكون خططا للعودة الى العراق ولا يفكرون بذلك في المستقبل المنظور.

واشارت المفوضيه الى انها ورغم مساعيها لاعادة توطين اللاجئين العراقيين في دول اخرى الا انها تؤكد ان العودة الى العراق هي الحل الامثل بالنسبة للاجئين العراقيين وعلى الرغم من ان المفوضية لا تروج لمثل هذه العودة في الوقت الحالي فهي تقدم المساعدات لكل حالة على حدة مشيرة الى انها قد ساعدت مئات العراقيين على العودة من الاردن الى العراق على مدار العامين الماضيين.

وسينتفع 45 الف عراقي مقيم في الاردن وفقا للخطة من الخدمات الصحية الاساسية وغير الاساسية التي تقدم بدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين خلال العام المقبل كما ان اكثر من 90 بالمئة من الاطفال العراقيين في مرحلة الدراسة سيحصلون على التعليم الاساسي. وتوقعت الخطة ان يستفيد اكثر من الف طفل عراقي من الانخراط في التعليم غير الرسمي كما سيتلقى 500 موظف وموظفة مهارات تدريبية حول حقوق الانسان والقضايا ذات العلاقة بالعنف.

وتشير الخطة الى ان ثمانية الاف عائلة عراقية تم ادراجها في قوائم لتتلقى مساعدات نقدية من خلال بطاقات الصراف الالي خلال العام المقبل كما سيحصل 200 شخص على خدمات ارشاد قانوني والاستفادة من المساعدة المتاحة في ذلك المجال.

وتقدر ارقام رسمية اردنية عدد العراقيين المقيمين في الاردن والذين فروا من الاوضاع الامنية في العراق بحوالي 400 الف شخص في حين تقدر ارقام غير رسمية عددهم بحوالي 700 الف شخص.كونا.

  • 1 اردني غيور 12/28/2009 12:11:37 PM

    الى متى سيبقى الاردن....

  • 2 12/28/2009 12:12:57 PM

    اليس للشعب الاردني راي في ذلك ؟

  • 3 عمر 12/28/2009 12:17:18 PM

    المقصود توطينهم في دول العالم الاخرى وليس في الاردن فهمتو يا.....

  • 4 لنا الله 12/28/2009 12:22:08 PM

    ياريت نصير زي الامارات . يصير الشعب الاردني مواطن و بيتمتع بحقوق المواطن في الامارات ( شغل,سكن,دراسة,,, ألخ) بس المشكلة الاردني بيتحمل ارتفاع الاسعار و عدم و جود شغل و يادوب بعيش حياتة و بالاخر بينطر من البيت لانوا في ناس اجوا على البلد معهم مصاري بيدفعوا سعر الاردني مش قادر يدفعوا.و بهديكم غنية محمد عبده لنا الله

  • 5 اردني غيور 12/28/2009 12:23:28 PM

    لا طبعا ليس له رأي في اي شيء

  • 6 ابو عمار 12/28/2009 12:35:02 PM

    الله لا يعطيهم العافيه هو احنا ناقصين

  • 7 خميس 12/28/2009 12:40:06 PM

    (نعتذر...)

  • 8 12/28/2009 3:00:25 PM

    الله يستر

  • 9 12/28/2009 3:01:17 PM

    أحسن من.....

  • 10 حافي القدمين الكركي الجذامي 12/28/2009 3:33:42 PM

    "بلاد العرب اوطاني.... من الشام لبغدان ومن نجد الى يمن ...... الى مصر فتطوان"

  • 11 محمد سليمان القصاص 12/28/2009 4:16:00 PM

    سلمت يا أردننا الحبيب ، ترابك دائما مهوى الأفئدة ، وملاذ المهاجرين ، وآمان الخائفين . أهلا وسهلا بك عراقيا ، أهلا وسهلا بك سوريا ولبنانيا وفلسطينيا ومصريا ، أهلا وسهلا بك خليجيا أو سودانيا ، أهلا بك مغربيا أو جزائريا أو ليبيا . أهلا بك يا أخي عربيا على أرض هي لك مأمن وهي لك مأوى . نعم إن أرضنا واسعة وكبيرة وآمنة فالضيوف عندنا مكرمون منعمون ، فإن لم يكونوا في الأجفان فهم في القلوب آمنون . المصيبة واحدة ، والألم واحد ، والمأساة مشركة ، ومصيبة العراق أدمت قلوبنا قبل مآقينا . ولكن .. هل على الأردن وشعب الأردن وحده أن يتحمل تبعات تلك المصائب والملمات ؟ الأردن الذي لم يدخر يوما ما بوسعه من كرم وإيثار على النفس تجاه الأشقاء . ألم نحتظن الأشقاء الفلسطينيين منذ أكثر من ستين عاما وحتى يومنا هذا ؟ لقد شاركناهم عن طيب خاطر بالسكن والأرض ولقمة العيش ، أصبحت الروابط بيننا مقدسة ، كيف لا وهي روابط الدم والنسب والقربى . لكن المسألة حينما تتجاوز حدود المعقول فهذا غير معقول ، هل مكتوب على الأردن وحده أن يتحمل تبعات المصائب والحروب المتلاحقة في المنطقة ، أم على شعبه فقط أن يدفع الثمن غاليا بدون مقابل ، فإذا رحبنا بكل الأشقاء على أنهم ضيوف على بلدنا لأسباب حتمية أجبرتهم على اللجوء إلى بلدنا ، فلماذا لا تكون المسألة مشاركة عادلة ما بين جميع الأشقاء في الأقطار العربية ، ليتحمل كل قطر شطرا من المسئولية ؟ إذا كان الأردن قد فتح أبوابه على مصراعيها لا حتظان ضيوفه وزواره ، فهل كان هناك مفاضلة بين الضيوف وغير الضيوف ؟ أعني هل الضيوف الذين أثقلوا كواهلنا كمواطنين يلقون نفس الترحاب في بلدنا ، وهل القانون يجيز لهم إنفاق تلك الملايين التي أتوا بها من مصادر لا يعلمها إلا الله ، في أعمال مشروعة أم أنها غير مشروعة ؟ ألم يعلموا بأن تلك الملايين التي لم ينتفع منها أي مواطن أردني أبدا ، قد أثقلت كواهل الأردنيين ، بسبب التضخم وغلاء الأسعار ، وارتفاع أسعار الأراضي وأجور السكن ؟ التي تضرر منها أصحاب الدخل المحدود بشكل لا يعلمه إلا الله . أليس من حق الحكومة الأردنية أن تسأل أولئك المتخمين بأموال لا نعلم مصدرها ، من أين جاءوا بها ؟. لقد اكتظت عمان بلوحات غير أردنية وسيارات فارهة أيضا ليست أردنية !!!! حتى بات من المحال أن يجد الإنسان الأردني موقفا لسيارته . ليس هذا فحسب .. لماذا لا تتحمل الأقطال العربية الأخرى شطرا من هذه المسئولية ؟ لماذا لا تحذو الحكومات العربية حذو الأردن في التعامل مع الأشقاء ؟ هل سألنا يوما أمن المباح لأي مواطن عربي شراء متر مربع واحد من الأرض في أراضي الدول العربية الأخرى ؟ فلماذا نحن فقط نبيح ذلك . إن حصة الأردن من المصائب جسيمة ، لكن حصة الأردن من المساعدات ذميمة ، وأحيانا شبه مستحيلة ، وكأن على الشعب الأردني وحده دفع ضريبة ذلك، والثمن دائما باهظا ، وهل الأردن وحده هو من يتحمل أخطاء غيره من الشعوب والحكومات العربية ؟؟؟ إن الأخطاء والمغالطات الجسيمة التي ارتكبها الحكام العرب على مدى أكثر من ستين عاما أي منذ بدأت أحداث النكبة الفلسطينية في الظهور وإلى الآن ، يتحمل عبئها الشعب الأردني وحده ، ومع أننا تحملنا عبئها بكل أمانة وبراءة وطهر ، لكننا مع ذلك لم نر ولو للحظة واحدة أن رد للأردن شيء ولو بسيط من الجميل ، ويستغرب المرء حينما يفاجأ بأن كثير من هؤلاء يبيتون للأردن نوايا خبيثة ، ويبطنون لشعبه الضغائن والأحقاد . والأردن .. الذي ضاق بأهله الآن .. ولم يجد من يقف إلى جانب شعبه ابدا ، بينما خيرات العالم العربي تبدد يمينا وشمالا بلا فائدة ترجى ، ولا خير يتحقق ، تضيع ثروات العرب وتبدد ، والشعب الأردني يدفع الثمن ويجتر الآلام والمآسي منذ أكثر من ستين عاما . لم تشهد الأردن يوما ردا للجميل كما تستحقه ، لكنها لم تتنصل يوما من مبادئها ، ولم تخرج عن الإجماع والصف العربي قيد أنملة ، فلماذا أيها القادة العرب ، تتجاهلون وتغفلون دوركم الأساسي في دعم الأردن والوقوف إلى جانبه ، ولماذا علينا فقط أن نقبل بتوطين الأشقاء العراقيين على أرضنا ، هل ضاقت العراق بأهلها حقا ؟ وهل اتسعت مساحة الأردن أكثر حتى تستقطب مزيدا من المهاجرين واللاجئين السياسيين ؟إنني أناشد دولة رئيس الوزراء أن يبحث بملابسات هذه القرارات ، أي قرارت التوطين العشوائي ، وأن لا يقبل بالتوطين على أرض الأردن مهما كانت الأسباب والمسببات ، وأن تتم محاسبة أصحاب الملايين وإن كانوا مواطنين من أقطار عربية أخرى وبيان مصادرها الأصلية . والعراقيون الموجودون على أرض الأردن في هذا الوقت بالذات ، يجب أن يكون وجودهم مؤقتا ومرهونا بانتهاء الأسباب المؤدية إلى ذلك . وعليهم أن يعلموا بأن القوانين المطبقة في الدول العربية يجب أن تطبق بالمثل على أرض الأردن ، وإلا سيستفيق الأردنيون يوما وهم غرباء في وطنهم . والسلام ،،،،

  • 12 مواطن 12/28/2009 4:32:05 PM

    و لسه ياما رح نشوف....

  • 13 12/28/2009 4:33:04 PM

    مهو أكثر الشعب....

  • 14 12/28/2009 5:31:38 PM

    مسكين يا أردن الله يكون بعونك وعون الاردنيين...

  • 15 12/28/2009 5:33:12 PM

    مسكين يا أردن الله يكون بعونك وعون الاردنيين...بلاش يعرفوا الصومليين

  • 16 12/28/2009 5:33:34 PM

    مسكين يا أردن الله يكون بعونك وعون الاردنيين...بلاش يعرفوا الصوماليين

  • 17 مواطن حيران بها الدنيا 12/28/2009 5:40:51 PM

    أردن أرض العزم اغنية الصبا.. السيوف وحد سيفك ما نبا...

  • 18 احمد الدعجه 1/1/2010 10:22:16 AM

    الى الاخ محمد سليمان القصاص لقد قلت وسلم لسانك على ما قلت والله لسان حالك يفيض ما في قلوبنا من كل كلمة كتبتها واؤيدك الى متى يا من اتخنتم الاردن بلا اي مورود جئتم بافواه جديدة فوق افواهها الى متى سنبقى ندفع هذه الفواتير التي لا تعنينا الى متى؟؟؟؟؟؟؟؟

  • الاسم: *
  •  
  • الايميل:
  •  
  • التعليق: *

  •  

facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss