facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





(مشاهرة مع باص كيا)


احمد ابوخليل
05-12-2011 03:16 AM

ينظر الناس الى السيارات الخصوصية التي تعمل بالاجرة على انها جزء من حل لمشكلة التنقل في العاصمة وغيرها, والناس عموماً في هذه المسألة وما يشبهها غير معنيين كثيراً بالنظر الى المخالفة القانونية المحتملة. ان الركاب يشعرون بالامتنان لاصحاب هذه السيارات ولا يعتبرونهم جزءاً من المشكلة, بل جزء من الحل.

تعالوا نفكر بأصل الظاهرة, ولنأخذ العاصمة مثلا التي تفاقمت فيها تلك الظاهرة في السنوات الخمس الاخيرة: لقد الغت امانة عمان اكبر مجمّعين للنقل العام في عمان (مجمع رغدان ومجمع العبدلي), وهما الموقعان اللذان, وعبر عشرات السنين, شكّلا بؤر انطلاق وتجمع للركاب وللسيارات سواء للنقل داخل وخارج العاصمة.

لم ينتبه صاحب قرار الالغاء الى ان قطاعاً كبيراً من الركاب لم يعتمد المجمّعين البديلين اللذين اقيما في منطقتي المحطة وطبربور, ان احداً لم يسأل نفسه اين ذهب الركاب وهم بعشرات الالوف الذين كانوا يمرون يومياً برغدان والعبدلي.

لقد نشأ طلب على خدمة التنقل في خطوط غير الخطوط الرسمية لانها لم تعد مناسبة لا من ناحية الوقت ولا الكلفة ولا الموقع, وبما اننا يا سادة في سوق, فقد نما على الفور عرض يلبي ذلك الطلب. وكما هي العادة في كل نشاطات القطاع 'غير الرسمي', فقد قام العاملون بدورهم بمرونة عالية, انهم يعرفون حركة المواطنين وأوقات الذروة ويلبون متطلبات الركاب على مدار الساعة وبحيوية عالية.

عبثاً تحاول هيئة تنظيم النقل العام القضاء على الظاهرة, لانها لم تتدخل عند نشوء الظاهرة, انها ببساطة لم تقم بمهمتها في 'تنظيم النقل العام', فقام النقل الخاص بالمهمة نيابة عنها.

ahmadabukhalil@hotmail.com


(العرب اليوم)




  • 1 مشحطط بين الباصات 05-12-2011 | 10:46 AM

    المسؤليين عندهم سيارت وجيبات وسائقيين وما بعرفو معاناة المواطنين ولا بعرفو وين مجمع رغدان ولا مجمع العبدلي ....بعرفو وين السهرات ووين المولات واشهر محلات البدلات ومواعيد السفرات والمؤتمرات

  • 2 احمد الزين-قطر 05-12-2011 | 12:13 PM

    الله على أيام مجمع العبدلي فعلا أنها بالذاكره يا أستاذ (أحمد).صدقني هذا المجمع كان له هيبته وكان له ميزه خاصه ولا زالت .الا وهي قربه من أي شي تريد .والناس منذ زمن قديم أعتادت عليه وكانت أمورهم ميسره وضمن المعقول.تذهب الى الشمال الى الجنوب الى الشرق الى الغرب أينما كانت تلك الوجهه.يا ما وقفنا ويا ما انتظرنا سيارات باصات خصوصي عمومي.. بالنسبه لي لم أنسى تلك المجمع فكان يعطيك شيء من الطمأنينه عند الوصول اليه لتذهب الى بيتك او قريتك او المكان الذي تريد.
    فألف تحيه لك استاذ احمد على هالموضوع وشكرا.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :