facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





آمنة وأمينة .. !!


د . ردينة بطارسة
17-01-2012 04:18 PM

منذ الوهلة الأولى ,يأسرك شعاع العيون الصغيرة اللامعة ,وتدخل في مدار سحري سببته الأبتسامة الملائكية ,فتأخذك نسمات حفيف خصلات الشعر الناعمة ,تتراقص فوق الخدود الوردية ,قسمات وجهها المضيئ
,تجعلك تقفز الى التخمين عن عدد سني عمرها ,يوخزك سؤال في خاطرك ...وهل للطاقة والوهج عمر يقاس بالسنوات ؟؟! فتفكر وتقرر أنه ليس من الممكن حبس الياسمينه في قالب من الأرقام ,فعبيرها يحتاج دائما الى الفضاء ينتشر ويحلق ,ليسقط ثمارا من انجازات ونجاحات ,ملابسها ذات الذوق الرفيع ,ومشيتها المحفوفة بالسمو والرفعة غير المتعالية ,تعيد الى الذاكرة صورة الماضي العريق والعصور الذهبية , صورة أقرب الى دوقات القصور البريطانية وجرأة فارسة عربية نبيلة فيها من عبق الشرق ورونقه.
أحببتها حتى قبل أن أكلمها ,تقابلنا للمرة الأولى في احدى حافلات النقل العام بين محافظة اربد وعمان ,بادرتها بالسلام وقد صدقني الحظ أن أجلس الى جانبها كيف حالك يا ست آمنه ..؟أجابت بصوتها الرقيق المتواضع , الحمدلله بخير ,فعرفتها على نفسي وكادت تعرفني على نفسها ....فسبقتها القول أنها غنية عن التعريف , تجاذبنا أطراف الحديث والتقينا بعدها مرات قليلة ,كانت الأحاديث متنوعة وممتعه في كل مرة عن العمل والمجتمع والأسرة والسياسة ,وكنا نتفق على عقد لقاء رسمي للترتيب للقيام بنشاط مشترك ,ولكن كان للقاء أن يتم بدفء أكثر في بيتها والذي ما ان وطئت قدمك داخله استقبلتك رائحة الرقي في كل جنباته ,تمرر نظراتك على البيانو وغطائه الخشبي الأنيق ,فتتأكد أنك لم تخطيء التقدير ,كل شيء جميل ومرتب ويضج بالحياة وكأنه استقاها من صاحبته ,تحدثنا طويلا ,سرقتنا ساعات من التجوال ,بين ممرات ومنعطفات من محطة عملها في بداية المشوار كمرشدة نفسية في مدرسة ثانويه للبنات ,عرفت من خلال الحديث أن شعورها الدائم بالمسئولية تجاه وطنها ومجتمعها ,لم يأت بالصدفة ,كانت ملجأ لكل أنثى طالتها يد البطش والظلم والتخلف المجتمعي ,في صدرها الأمين مكان لكل أسرار البيوت مكتومة الأنين من شدة العنف والقسوة ,حدثتني عن معاناة سيدات كثر أخذن نصيبهن من الفقر والعوز والمرض أيضا ,فكانت هي بلسم يداوي الجراح وحمامة سلام توصل الرسالة الى من يحتاجها ,حدثتني عن عملها في الأتحاد النسائي وعن احساسها الدائم بأن الوطن يستحق أن نعشق ترابه وهواءه ,وننسى ذواتنا بين أرصفته لتلاصق قلوبنا آهاته ,ونتحسس جرحات أبنائه الكادحين ,تواضعت عن الميزات ,تركت المقاعد الأمامية لصاحبات معاطف الفراء الثمينة والمجوهرات المرصعة ,واثقة مؤمنة أنها هي من تصنع المكان وليس العكس ,لم تغرها فلاشات المصورين وأقلام الصحفيين ,أخبرتني عن أن الحجر اللامع يعلن عن نفسه حتى بين آلاف الأحجار ,استصغرت نفسي كثيرا أمام هذه القامة العظيمة ,عندما أخبرتها عن عملي وعن خربشاتي وانتابني شعور غريب ؛ خليط من الخجل والفخار عندما أطرت على عملي وكتاباتي ,وقرأت خلف عبارات الأطراء ,جمله ...أمامك من العمل الكثير الكثير ..تحدثنا عن الزوج الداعم المحب وعن طفلها الصغير الذي رأى البيت مظلما وباردا في غياب أمه ,فكانت أقصى أمنياته رائحة طبخها اللذيذ ....لكل امرء من اسمه نصيب ولكنها أخذت اسمها كله ,احببت أن أضيف عليه فأسميتها آمنة الأمينة ,فهي حقا أمينة وفية لوطنها ومجتمعها ...أحدثكم أيها الأعزاء عن عضو مجلس الأعيان الفاضلة آمنه الزعبي ,لها ولكل الأردنيات الوفيات تحية خالصة استحقتها وأكثر ...




  • 1 المهندس نزار عيسوه 17-01-2012 | 04:51 PM

    شكرا للدكتوره ردينه على تسليطها الضوءببراعه على سيدة فاضلة من سيدات مجتمعنا نشمية اردنية اصيلة يخجل التواضع من تواضعها وتستحق التكريم بباقات الورد والدحنون النامية على تراب هذا الوطن الذي تعشقه الفاضله امنه الزعبي لها كل الاحترام والتقدير .

  • 2 المتنبي 18-01-2012 | 01:19 AM

    رائعة يا دكتورة ردينة..انا من جديد بلشت اقرألك وفعلا تستحقين المتابعة..الى الامام والله الموفق

  • 3 ابوعبده 18-01-2012 | 03:05 AM

    لمحه طيبه عن انسانه كلها عطاء وانتماء شكرا دكتوره

  • 4 د. عبدالله عقروق /بيروت مؤقتا 18-01-2012 | 03:09 AM

    لا يوجد افضل منك لسرد لنا عن حياة عضو مجلس الاعيان السيدة أمنه الزعبي.فقد أجدت جدا في الحديث عن هذه السيدة الفاضلة .واصبحت اتطلع بشوق للقائها والأستماع لأحاديثها الشيقة وأنسانيتها الطيبة ومواطنتها الصادقة ..ولا أخفي عليك القول انني حتى السطر الأخير اعتقد أنك كنت تعليمينا عن شخصيتك وتضحياتك وعطاءاتك وبراعتك وبوطنيتك الفذة ..فأنا اتصور أنك تملكين كل هذه المواهب الفذة والتي في طريقها الى الأندثار . ولكن السطر الأخير قد فتح لنا بابا لمعرفة الأخت الفاضلة السيدة أمينة..شكرا يا دكتورة

  • 5 مؤيد أبزاخ 18-01-2012 | 10:16 AM

    يسعد صباحك دكتوره ويسعد صباح جميع ابناء وبنات نشامى ونشميات هذا الوطن الاعز...كل الشكر والتقدير دائما على هذه المقالات الرائعه

  • 6 ابو حسين 18-01-2012 | 10:17 AM

    جميل منك هذا الإطراء لسيدة أردنية تستحق ما قلته عنها وهي غنية عن التعريف ولكن يا دكتوره فقد عودتنا على المقالات العامة التي يستفاد منهاوغالباً ما تكون في الصميم ويجب علينا الإقرار بأن كثير من أمثالها رجال ونساء في طي النسيان وذلك ضريبه تم دفعها من قبلهم لمصداقيتهم في العمل واخضرار قلوبهم في حب الوطن . أتمنى منك كتابات اعم واوسع مع تحياتي لكي .

  • 7 ؟؟؟؟ 18-01-2012 | 12:47 PM

    نعتذر عن النشر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :