facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





على هامش اغتيال الدبلوماسيين الاردنيين في الثمانينات


أ.د. سعد ابو دية
24-05-2012 11:58 AM

على هامش اغتيال الدبلوماسيين الاردنيين في الثمانينات ..و تفجير السفارة الأردنية في بغداد و تفجيرات الستينات واغتيال الملك الموسس و هزاع وانفجار الرمثا الى اغتيال وصفي التل..

اعلن على الانترنت قبل ايام عن اغتيال اصف شوكت في سوريا وكتب احدهم عن علاقته بموضوع الاغتيالات ومنها محاولات قتل بعض الدبلوماسيين الاردنيين ولكن من المعروف انها جماعة ابو نضال وكان اخرها اغتيال نائب المعايطه والذي القىت القبض على قاتله القوات السوريه . وقع الحادث بسبب سوء تخطيط من القاتلين الذين قتلوا المرحوم نائب في منطقة نفوذ وسيطرة الجيش السوري في لبنان و لذلك غضب السوريين وساهموا في القبض عليهم وتسلميهم للبنان الذي سلمهم للاردن

مقدمة:

تابعت عمليات اغتيال الدبلوماسيين الاردنيين و في ذاكرة الاردن عبر تاريخ الاردن القصير كثيرا من الاغتيالات السياسية التي بدأت بجلالة المغفور له عبدالله بن الحسين (1951) ثم تفجير مبنى رئاسة الوزراء 1960ثم تفجير سيارة في مدينة الرمثا 1967 وكانت تلك أول مرة تستخدم فيها السيارات المفخخة في التفجيرات واخر مرة كان حادث السفارة الأردنية في بغداد

. اغتيالات الدبلوماسيين

كانت اغتيالات الدبلوماسيين في الثمانينات ناحية هامة في تاريخ معاناة الاردن من الارهاب اذ امتدت عبر عشرة اعوام تقريبا. اقتصرت الحوادث السابقة على اغتيال دبلوماسيين فقط هنا وهناك وسبقها اغتيالات رؤساء وزارات كهزاع ووصفي ولكن لم تكن السفارات نفسها هدفا

مغزى الهجوم على السفارة الاردنية:

في يوم 7/8/2003م هوجمت السفارة الاردنية في بغداد، كانت السفارة هدفا سهلا للغاية لم تكن العملية موجهة ضد العدو المباشر (قوات الاحتلال) في العراق ولقد سقط سبعة عشرة شهيدا. في هذه العملية لم تكن اي شخصية سياسية مقصودة كما هو الحال في تفجير سفارة اميركا في لبنان لقتل ايمز وغيره. يلاحظ ان طريقة تنفيذها اختلفت عن طريقة تنفيذ عملية تدمير مقر الامم المتحدة يوم 19/8/2003م وقتل سبعة عشر شخصا ايضا منهم مبعوث الامم المتحدة هناك (كوستيلو) التي بدا واضحا ان مكتبه كان مقصودا.

لا مبرر للتفجير.. و لاحظت انه لم يكن هناك مبررا لتدمير مبنى السفارة الاردنية، فالاسباب لم تكن موجودة حتى تكون مبررا للهجوم والتنديد.وفي الذاكرة انه لو كان هناك ردود فعل ضد الاردن لتم تدبير عمليات اخف مثل اغتيالات للدبلوماسيين على غرار جرائم ابي نضال ضد الدبلوماسيين الاردنيين الذين تعرضوا لعمليات اغتيال متلاحقة خلال الثمانينات بحيث تعرض الدبلوماسيون الأردنيون لعمليات اغتيال وهم:

1- السفير في نيودلهي/ محمد علي خورما (جرح). كان صديقا وودعته فبل سفره قابلته بعد الحادثه عدة مرات ولدي التفاصيل ومنها عن عملية الاغتيال ومواجهة القاتل وكيف تصرف وماذا كان يلبس وماهي ملامحه وطريقته في تركيب الرشاش واستخدامه وتفاصيل المواجهه ومقاومة السفير بعد المواجهة الاولى و لكن في المواجهة الثانيه نجح فيها القاتل باصابه السفيركل هذا امام مبنى السفاره بعد عودة السفير على مرأى من بعض العاملين ولكن ضاع القاتل وسط الملايين اتوقع ان الاخ سميح بينو لديه نفاصيل رسميه

2- السفير في روما/تيسير طوقان (جُرح). لم اقابله واستعنت برواية وزير الداخليه سليمان عرار قال كان القاتل يلبس ملابس رياضيه وهاجم السفير في الشارع كان يركض وضاع وسط الجموع

3- الدبلوماسي في اثينا/ عاصم قطيشات (نجا وقال لي في حديث ان القاتل كان على بعد متر وهو في سيارته وكان على بعد خطوة من الموت ووجها لوجه مع القاتل ولكن ارادة الله اقوى وفشل القاتل وقال عاصم ان الارهابي اعتقل في القطار مابين يوغسلافيا واليونان والسبب انه كان اثناء العمليه اوقف دراجته امام عماره فيها دبلوماسي اميركي ابلغ عن الدراجه التي كانت للارهابي والقوا القبض عليه ).ومن الشهداء والضحايا :

4- الدبلوماسي في انقرة/ المرحوم زياد الساطي (استشهد).في اتصال هاتفي مع احد اقربائه طلبت صورة المرحوم ولا تفاصيل لدي عن الحادثه

5- الدبلوماسي في بخارست/ المرحوم عزمي المفتي (استشهد).قتله الارهابي امام ابنه الذي ينتظر الباص للمدرسه ورفض الرئيس الروماني شاوشسيسكو ان يسلم القاتل للاردن واتوقع ان القذافي وفر له حمايه وشاء ربك ان ينتقم لعزمي ويموت الرئيس الروماني ويموت القذافي ميته سيئه قابلت زوجة المرحوم عزمي بعد وفاته وسمعت روايه من غيرها وقيل لي ان الرئيس عرفات جاء لتعزية المرحوم سعيدالمفتي الاب المصدوم على ابنه وقال في العزاء ان القاتل واحد من جماعة احمد جبريل .لم يتوقع عرفات ان الشركس سوف يتابعون ذلك .ذهب احدهم الى احمد جبريل ذلك ان والدة احمد جبريل شركسيه وسألوه عن رواية ياسر عرفات واستغرب احمد واكد لهم ان لاعلاقة له بالموضوع وانها دسيسة من عرفات

6- الموظف في السفارة الاردنية بمدريد / المرحوم وليد بلقز (استشهد).لايزال الحزن في عيني شقيقته الدكتوره سلوى حتى هذه اللحظات .لم يغب طيف وليد عن عينيها

7- الدبلوماسي في السفارة الاردنية بيروت / المرحوم نائب المعايطة (اسشتهد) 1994 اعطاني المرحوم محمود المعايطه ملف القضية الرسمي كاملا وفيه تشاهد العجب من مغامرات القتله .وشاء ربك نهاية سيئه لابي نضال ايضاعام 2003 في بغداد ولاحول ولا قوة الا بالله . كان ابو نضال كما يقول ابو اياد في كتاب باتريك سيل (بندقيه للايجار ) اثيرا لدى احمد حسن البكر رجل العراق القوي وفي كتاب باتريك تم تجنيده لما كان في الخرطوم ويبدو انه عمل مع اكثر من جهه وكان خصما لدودا لابي اياد وحاول قتله

كان المرحوم نائب محبوبا وكل الذين كانوا هدفا للاغتيالات اعرفهم واحبهم كان مكتبه قريبا من مكتبي ولا انسى ابتسامتة الدائمه هناك مصادفه غير عاديه .شيء غريب اشعر و كأن نائب يتوقع الخطر في المرة الاولى في موجة الاغتيالات و لم يطل به المقام و استقال نائب في غمرة الاغتيالات الاولى لابي نضال ولكنه عاد للخارجيه بعد سنوات واعادته الخارجيه دبلوماسيا وعاد شقيقه ذيب اداريا واغتيل نائب رحمه الله بعد هذه العوده وسألت نفسي ان نائب كان يحس بالخطر قبل وقوعه بسنين وحاول ان يتفاداه . هناك شهداء عسكريين ومنهم الشهيد القراله ضمن حرس سفارتنا(اثينا) وعندي قصيدة في رثاء هذا الرجل بقلم عبد المجيد مهدي النسعه مدير التربيه والتعليم العسكريه



علم كان ومازال ويبقى شامخ الذكر على الدهر اصيلا

وقفة للعز والمجدغدت اغنية نورثها جيلافجيلاا

ياشهيد الحق يارمز الفدا قد بذلت الروح لم تبذل قليلا

دمت ياردن مرفوع اللواء تنجب الابطال لاترضى بديلا

.

حوادث التفجير ضد الاردن:

تعرض الاردن لحادث تفجير سيارة معبأة بالديناميت يوم 21/5/1967م في الرمثا وقد استشهد في الحادث (14) شخصا وتوترت العلاقات بين الاردن وسورية يومها. لم يكن هذا الحادث موجها ضد شخصيات سياسية بل كان هناك هدف تعطيل التنسيق بين الاردن وسورية بعد ان طلبت مصر سحب قوات الطوارىء الدولية من مواقعها يوم 16/5/1967م وانسحبت يوم 19/5 واعلنت اسرائيل الطوارىء وفعلا فان الحادث اثر على التنسيق الاردني السوري ولما تحسنت العلاقات مع سوريا استعلم اصحاب العلاقه بالامر في الاردن من السوريين عن هذا الحادث بالذات وبين السوريون انهم لايعلموا شيئا عن من هم وراء ذلك الحادث كان بامكانهم الصاق الامر بالحكومة السابقه التي هم على خلاف معها ولكن بينوا للاردنيين انها اصابع خارجيه

ثم تفجير رئاسة الوزراء، وقتل هزاع المجالي يوم 28/8/1960م في انفجارين ذهب ضحيتهما هزاع المجالي رئيس الوزراء وزهاء الدين الحمود وكيل وزارة الخارجية وعاصم التاجي مدير عام السياحة وقتل آخرون.اتهمت الاردن الجمهورية العربية المتحدة،

قبل وفاة حابس المجالي بأشهر ذكر لي ان عبدالناصر تبرأ من الموضوع وذكر لحابس ذلك.

الاغتيالات المبكرة:

ويظل اغتيال الملك عبدالله بن الحسين في المسجد الأقصى (القدس) في 20/7/1951

علامة فارقة وارهاصة في سجل الاغتيالات السياسية تلاها بسنين اغتيال وصفي التل يوم 28/11/1971م وفي يوم 14/7/1958م قتل في العراق سليمان طوقان وابراهيم هاشم على ايدي الرعاع في الشوارع بعد مجزرة قصر الرحاب التي راح ضحيتها العائلة المالكة من حكام العراق مثل الملك فيصل و اعضاء الاسرة المالكه على نفس طريقة انهاء الحكم القيصري عام 1917 في روسيا

وفي العراق قامت مجموعة ضباط( غير متزنين-) بالثوره (كان لقب عبد الكريم الذي قاد الثوره ابو جنيه قال لي المرحوم عزت حسن احد ضباط الجيش العربي ان عبد الكريم قاسم اثناء عمل الجيش العراقي في الاردن كان يتصرف بعصبيه لاتفه الاسباب وفي مره صار معهم (بنشر) نزل عبد الكريم من السياره ولاحظ البنشر وذهب يتفقد الاحتياط (السبير) وجده (مبنشر) احضر الرشاش واطلق النار على باقي الاطارات ( العجال)–ا

على العموم تمكن مدير المخابرات السوريه من ربط المجموعه المغامرة من الضباط موقتا بمعبودهم جمال عبد الناصر. اعتمد السراج مدير المخابرات السوريه نكنيكا (انقل المعركه لارض الخصم ان استطعت) وكان هم مدير المخابرات السوري عبد الحميد السراج نقل المعركه بعيدا عن سوريه التي تتعرض لضغط غربي قادته تركيا عام 1957وساهم فيه نوري السعيد رئيس وزراء العراق القوي كان اقوى من الملك وعمل شريكا في الحكم مع الملوك الهاشميين الثلاثه من 1921 وحتى 1958 . قالت احدى الاميرات انه اذا كان يحكم مشكلة واذا كان خارج الحكم لايتيح للرئيس ان يعمل وعلى الجهتين العراق خسران

الخلاصة:

هذه اضواء على العمليات الارهابية التي تعرض لها الاردن سواء تمثلت باغتيال دبلوماسيين او مهاجمة سفارة او مقر حكومة وتلاحظ ان السفارات الاردنية لم تكن هدفا لاي عملية تفجيرية سوى في العراق .. لكن في الخارج تركزت معاناة الدبلوماسيين خلال فترة وصلت لعشرة اعوام

شهدت ذلك وكنت في الخارجية في تلك الايام في العمل الدبلوماسي اعيش جزءا من هذه التجربه ولذلك كما قلت فانني اعرف الدبلوماسيين الذين كانوا هدفا وقبل اسبوع شاهدت بالصدفه الاخ عاصم قطيشات وقلت لنفسي بعد وداعه هذا الخلق الرائع كان سيحرمنا منه احد القتله . رحم الله الشهداء وامد الله في عمر الباقين وتحية لهم ولكل زملاء وزارة الخارجيه الاعزاء .

abudayeh @hotmail.com




  • 1 الخبير الأمني احمد جميل القبيلات 24-05-2012 | 12:56 PM

    أستاذنا الدكتور الكبير ، ما رأيك بعد أستعراضك لهذه الأحداث الارهابية المؤسفة بحق الاردنيين وممثليهم بالداخل والخارج ؟ ونقول لماذا كان الاردن مهددا ومن هم خلف هذه الجرائم ، الم يكن لهم مشاريع يريدون ان ينفذونها في الاردن وأطماع في السلطة والحكم والانتقام من الشخصيات الاردنية الوطنية ، هل كانت أعمالهم بطولية ويفتخرون بها وهم المناظلون ، ولكن أفعالهم وأعمالهم الجرمية عادت عليهم وانتقم الله من كل من خطط أو نفذ أو دعم لجريمة ما بحق الشهداء الاردنيين الذين قضوا نتيجة هذه الأعمال الارهابية.نسترحم على ارواحهم وعسى ان يكونوا من الشهداء والصالحين .

  • 2 نشمي 24-05-2012 | 01:14 PM

    تم إغتيال كل الشرفاء كي يبق الأردن مستضعفاً ومسيراً.

  • 3 الدكتور سعد ابوديه 24-05-2012 | 01:49 PM

    الى الاخ العزيز احمد قبيلات ياريت ان نساهم في التوثيق اكثر لهذه الاحداث و غيرها وللعلم مثل ماذكرت بعض هذه الاحداث فيها قواسم مشتركه احيانا وتفيد صناع القرارت وفي التاريخ عبره واخطاء هتلر اعاده لاخطاء نابليون في مهاجمة روسيا والنتيجه واحده وبشكل عام هناك محطات مشرقه في تاريخ الاردن والله موقف الجبش والقياده في حرب 1948 يحتاج للانصاف بالكتابه عنه اكثر ويمكن ان تعمل كتيب تاريخ سياسي عسكري باسلوب رشيق يقرأه الاردني وهو مسافر او مقيم هل تصدق ان مكتبة الاسره فيها عن ام كلثوم وليس عن الجيش واياك ان ننتقد تتعرض لما لا تتوقع .بالنسبة لي انا مستعد لكن يد واحده لاتصدق الشكوى لاتفيد والحكي لايفيد ننتظر السوانح بصبر ايوب

  • 4 دكتور 24-05-2012 | 01:55 PM

    يا استاذي ما هكذا تكتب الخلاصات. شكرا

  • 5 سامع أطرم 24-05-2012 | 04:49 PM


    نعتذر

  • 6 حبكاوي 24-05-2012 | 04:58 PM

    استاذي العزيز شكرا لك ولكن الا تعتقد ان حكوماتنا المتتاليه لم تعر الموضوع اهتمام الم يكن من الاولى ملاحقة المجرمين ومن خلفهم لم نسمع او نشاهدمحاكمة اي من المجرمين حسبنا الله ونعم الوكيل اليس يا استاذي ومعلمي نحن من نغني ونقول (حيطنا مش واطي) رحم الله
    شهدائنا وحمى الله اردننا وشكرا لعمون

  • 7 اكاديمي متابع 24-05-2012 | 05:33 PM

    القارئ للمقال يستنتج ان الاردن منذ انطلاقته كان هدفا للمعتدين... وهذا يبين ان في الاردن كان رجال اشاوس ..دافعوا عن ترابه واستشهدوا لانهم كاموا مخلصين لوطنهم.......ونحن فعلا بحاجة الى امثال الدكتور والاستاذ الفاضل سعد الذي اقدر مقالاته والتي كلها تصب في الثوثيق لتاريخ الاردن الذي نفتقر فعلا امثاله لكتابة حقبة مهمه من تاريخ هذا الوطن ..واعتقد انه حاليا لا يةجد من يكتب بسلالة وتسلسل زمني بقدرة رجل عكف على قراءة التاريخ مثل الدكتور سعد...واستغرب كل الاستغراب لماذا لا يخصص لمثل هذا العالم فقرات او ندوات في الصحف والاذاعة ليحدث عن تاريخ هذا البلد...او نستفيد من علمه في مركز مخصص لكتابة التاريخ لاردني الحديث لقد غاب عن الساحة المؤرخ الاردني سليمان الموسى رحمه الله ....وبقي الدكتورسعد اطال الله في عمره اما ان لاوان ان نكرم مثل هولاء الرجال ونعطيهم حقهم...ام ان الرجال الاوفياء الصامتون الذين لهم عزة نفس لا يكرمون....وشكرا يا عمون على تواصلكم وامتاعنا بمقالات عن تاريخ الاردن الذي يجهله كل الجيل الحديث والذي اعتقد ان هويته قد ضعيت في المناهج الحديثة....نعم لكتابة تاريخ الاردن الحديث وفقكم الله يا استاذنا الدكتور واطال بعمركم,,, ونشكر اللفتة منكم لفتح الباب على مصراعية لتكوين فئة لكتابة التاريخ ونتمنى ان ترى امثال الاساتذة في التاريخ والسياسة ان يقفوا صف واحد لكنابة التاريخ والذي بحق يعتبر اكبر انجاز لاينائما...من الاردنن الحبيب .

  • 8 اكاديمي متابع 24-05-2012 | 05:33 PM

    القارئ للمقال يستنتج ان الاردن منذ انطلاقته كان هدفا للمعتدين... وهذا يبين ان في الاردن كان رجال اشاوس ..دافعوا عن ترابه واستشهدوا لانهم كاموا مخلصين لوطنهم.......ونحن فعلا بحاجة الى امثال الدكتور والاستاذ الفاضل سعد الذي اقدر مقالاته والتي كلها تصب في الثوثيق لتاريخ الاردن الذي نفتقر فعلا امثاله لكتابة حقبة مهمه من تاريخ هذا الوطن ..واعتقد انه حاليا لا يةجد من يكتب بسلالة وتسلسل زمني بقدرة رجل عكف على قراءة التاريخ مثل الدكتور سعد...واستغرب كل الاستغراب لماذا لا يخصص لمثل هذا العالم فقرات او ندوات في الصحف والاذاعة ليحدث عن تاريخ هذا البلد...او نستفيد من علمه في مركز مخصص لكتابة التاريخ لاردني الحديث لقد غاب عن الساحة المؤرخ الاردني سليمان الموسى رحمه الله ....وبقي الدكتورسعد اطال الله في عمره اما ان لاوان ان نكرم مثل هولاء الرجال ونعطيهم حقهم...ام ان الرجال الاوفياء الصامتون الذين لهم عزة نفس لا يكرمون....وشكرا يا عمون على تواصلكم وامتاعنا بمقالات عن تاريخ الاردن الذي يجهله كل الجيل الحديث والذي اعتقد ان هويته قد ضعيت في المناهج الحديثة....نعم لكتابة تاريخ الاردن الحديث وفقكم الله يا استاذنا الدكتور واطال بعمركم,,, ونشكر اللفتة منكم لفتح الباب على مصراعية لتكوين فئة لكتابة التاريخ ونتمنى ان ترى امثال الاساتذة في التاريخ والسياسة ان يقفوا صف واحد لكنابة التاريخ والذي بحق يعتبر اكبر انجاز لاينائما...من الاردنن الحبيب .

  • 9 متابع 24-05-2012 | 06:01 PM

    لقد نسيت باسيد سعد مايلي :1- اختطاف الدبلوماسي السيد هشام المحيسن واستشهاد احد افراد قوات الامن والحماية في سفارتنا في بيروت 2- تفجير مكاتب الدبلوماسيين عاطف الهلسة ومحمد البطاينة في سفارتنا في بيروت 3- مقتل احد افراد الامن والحماية في سفارتنا في اثينا 4- اطلاق صاروخ بازوكا على مكتب الدبلوماسي سمير مصاروه في سفارتنا روما 5- خطف الدبلوماسي عدلي الناصر في سفارتنا في الخرطوم 6- خطف الدبلوماسي السيد محمد جمال بلقز في سفارتنا بيروت 7- اقتحام السفارة الاردنية في طرابلس ليبيا وسرقت الجوازات الاردنية

  • 10 ابوكركي من احفاد مشحن \معان من طلابك اليرموك1983 24-05-2012 | 06:34 PM

    بارك الله فيك نتمنى من الاجيال ان تقراء وتستوعب ما يكتب وان لاتمر مرور الكرام على هكذا كتابات اتمنى من استاذنا الكبير الدكتور سعد ان يعرض لنا كتاب اعتقد انه موجود لدية في مكتبتة القيمه

  • 11 dr mohammed salem. 24-05-2012 | 07:29 PM

    القارئ للمقال يستنتج ان الاردن منذ انطلاقته كان هدفا للمعتدين... وهذا يبين ان في الاردن كان رجال اشاوس ..دافعوا عن ترابه واستشهدوا لانهم كاموا مخلصين لوطنهم.......ونحن فعلا بحاجة الى امثال الدكتور والاستاذ الفاضل سعد الذي اقدر مقالاته والتي كلها تصب في الثوثيق لتاريخ الاردن الذي نفتقر فعلا امثاله لكتابة حقبة مهمه من تاريخ هذا الوطن ..واعتقد انه حاليا لا يةجد من يكتب بسلالة وتسلسل زمني بقدرة رجل عكف على قراءة التاريخ مثل الدكتور سعد...واستغرب كل الاستغراب لماذا لا يخصص لمثل هذا العالم فقرات او ندوات في الصحف والاذاعة ليحدث عن تاريخ هذا البلد...او نستفيد من علمه في مركز مخصص لكتابة التاريخ لاردني الحديث لقد غاب عن الساحة المؤرخ الاردني سليمان الموسى رحمه الله ....وبقي الدكتورسعد اطال الله في عمره اما ان لاوان ان نكرم مثل هولاء الرجال ونعطيهم حقهم...ام ان الرجال الاوفياء الصامتون الذين لهم عزة نفس لا يكرمون....وشكرا يا عمون على تواصلكم وامتاعنا بمقالات عن تاريخ الاردن الذي يجهله كل الجيل الحديث والذي اعتقد ان هويته قد ضعيت في المناهج الحديثة....نعم لكتابة تاريخ الاردن الحديث وفقكم الله يا استاذنا الدكتور واطال بعمركم,,, ونشكر اللفتة منكم لفتح الباب على مصراعية لتكوين فئة لكتابة التاريخ ونتمنى ان ترى امثال الاساتذة في التاريخ والسياسة ان يقفوا صف واحد لكنابة التاريخ والذي بحق يعتبر اكبر انجاز لاينائما...من الاردنن الحبيب .

  • 12 بسام خطار عوض 24-05-2012 | 08:08 PM

    وبعد كل هدا نجد في الاردن من ...... يدافع عن حكام سوريه

  • 13 مغترب 24-05-2012 | 09:48 PM

    وماذا عن اطلاق النار على زيد الرفاعي في لندن باوائل السبعينات عندما كان سفيرا بلندن..

  • 14 hotel jordan 24-05-2012 | 10:57 PM

    we gave the killers citizenship and jobs

  • 15 الدكتور سعد ابوديه 25-05-2012 | 12:41 AM

    الى مغترب نعم تم اطلاق 30 طلقه على سفيرنا زيد الرفاعي في لندن وجرح في يده وقع الحادث بعد اسبوع من اغتيال وصفي التل في يوم 15 كانون الاول 1971 وكان الاردن في ذهول وحزن بعد اغتيال وصفي واعلنت نفس المنظمه (ايلول الاسود) مسوولياتها عن الحادث وفي اليوم التالي 16 كانون الاول انفجر طرد امام سفارتنا في جنيف وتم جرح 4 اشخاص وتحطم جزء من المبنى والله لايعيد تلك الايام كانت الطائره التي تريد السفر الى بيروت تطير اربع ساعات ومن فوق السعوديه لان الحدود مع سوريه مقفله ولن تصدق ان المنظمات هددت طيران الشرق الاوسط اللبناني وتوقف واضيف ان الطيران الوحيد الذي كان يطير من عمان الى بيروت في 40 دقيقه كان الايرفلوت (الروسي) وبقيت الحدود مغلقه 16 شهرا وفتحت بعد انقلاب حافظ الاسد
    والى المعلقين والاخ ابو كركي شكرا

  • 16 الدكتور سعد ابوديه 25-05-2012 | 12:41 AM

    الى مغترب نعم تم اطلاق 30 طلقه على سفيرنا زيد الرفاعي في لندن وجرح في يده وقع الحادث بعد اسبوع من اغتيال وصفي التل في يوم 15 كانون الاول 1971 وكان الاردن في ذهول وحزن بعد اغتيال وصفي واعلنت نفس المنظمه (ايلول الاسود) مسوولياتها عن الحادث وفي اليوم التالي 16 كانون الاول انفجر طرد امام سفارتنا في جنيف وتم جرح 4 اشخاص وتحطم جزء من المبنى والله لايعيد تلك الايام كانت الطائره التي تريد السفر الى بيروت تطير اربع ساعات ومن فوق السعوديه لان الحدود مع سوريه مقفله ولن تصدق ان المنظمات هددت طيران الشرق الاوسط اللبناني وتوقف واضيف ان الطيران الوحيد الذي كان يطير من عمان الى بيروت في 40 دقيقه كان الايرفلوت (الروسي) وبقيت الحدود مغلقه 16 شهرا وفتحت بعد انقلاب حافظ الاسد
    والى المعلقين والاخ ابو كركي شكرا

  • 17 بني حميدة 25-05-2012 | 01:05 AM

    الاخ الدكتور سعد ابو دية هل تعتقد بان سياسة الدولة الاردنية كانت نظيفة وسليمة تجاه القضية الفلسطينية منذ عام 1917 ولغاية الان؟

  • 18 كل الحب والاحترام لامثالك يا دكتور... 25-05-2012 | 02:31 AM

    لقد ابدع الكاتب باختيار التوقيت ..لنشر هذاالمقال....في هذا اليوم العزيز على ابناء الاردن ذكرى يوم الاستقلال....يوم للاوفياء المخلصين لهذا الوطن...بدلا من اطلاق الاغاني والدبكات ,,,,,وووو دعونا نحتفل ونستذكر في هذااليوم ...يوم الاوفياء المخلصين لابناء هذا الوطن وبدلا من اطلاق العنان للنقد للكاتب ...لمجرد النقد...دع من لديه معلومة قيمة عن الاوفياء الذين سقطوا في مسلسل الاغتيالات لانهم اردنيون....نسطرها هنا وبذكر اسم كل شخص حتى تكون المعلومة مسنودة الى صاحبها...ونتمنى من الدكتور ان يربط هذه المعلومات على صفحة عمون ليتحفنا بنفس المقالة وباسماء اردنيين....سقطوا فداء للواجب والوطن امثال الذين ذكروا في هذه الصفحة من اسماء لم يتطرق لها الاستاذ الدكتور ...وانا على قناعة تامة انها سقطت لكثرة تزاحم الافكار لدى الكاتب الذي لا اشك مطلقا انه يكتب من صميم ذاكرته لا ينقل عن كتب....لغزارة علمه...فكما عرفته عن قرب ..له ذاكرة في التاريخ استطيع ان اقول له (يا سيدي انت انسيكلوبيديا الاردن)...لما عرفتك من قدرة على الاجابة الفورية بما يخص الاردن...مرة ثانية لا فض فوك واختيار موفق في خضم احتفالات الاردن ...في ذكرى الاستقلال....
    استحضرني قول المتنبي
    عَلاّمَةُ العُلَمَاءِ واللُّجُّ الّذي لا يَنْتَهي ولِكُلّ لُجٍّ ساحِلُ
    وفق الله الكاتب ...واتحفنا بعلمه

  • 19 الدكتور سعد ابوديه 25-05-2012 | 03:12 AM

    الى بني حميده والى متابع والى اكاديمي متابع ابين مايلي
    اولا انشاءالله نستكمل النقص وارجو من متابع ان يرسل المعلومات على الا يميل
    ثانيا ان الموقف الاردني مميز ويكفي ان اذكر بموقف الحسين بن علي رحمه الله في عدم التفريط في فلسطين وماتعرض له .هل تعلم ان ماكتب عن موقف الحسين بن علي جاء في كتابين فقط واحد كان لي مع عسكريين وهل تعلم ان ماكتب عن غيفارا الكثير علما ان غيفارا لم يقدم شيئا للقدس وهل تعلم ان قرار الاحتفاظ بالقدس كان للملك الموسس رحمه الله ونفذه الاشاوس من ابناء الجيش العربي الاردني وهل تعلم ان الملك كوفيء بالاغتيال وهل تعلم ان احدا لم يذكر ذلك باستثناء المورخين الاردنيين وان قليلا (وارجوك ان تنتبه لهذه الجمله) ان قليلا من غير الاردنيين شجب الاغتيال وظل غير الاردنيين ساكتين او محايديين وهل تعلم ان وحدة الضفتين لم تعترف بها الدول العربيه وهل تعلم ان الاردن كان يدافع عن الضفه بمغامره لان الضفه لاتشملها المعاهدة هع بريطانيا وتحمل احبائك من ابناء الجيش المصطفوي هذه الامانه حتى 1967 ولم تسقط القدس الا عندما تمت تنحية الاردنيين عن القيادة وتولى قيادة الجيوش المغامرين العرب وضيعوا بلادهم والقدس ثم وضعوا اللوم عليك وهل تعلم ان احداث صبرا وشاتيلا في بيروت لم يتم التعامل معها باي رد فعل ولم يظهر ايلول اسود ولا احمر ولم يظهر كتاب عنها الا قبل ايام في حين انها اكبر مجزره يتعرض لها الشعب الفلسطيني في تاريخه هل تعلم ان الحقوق الفلسظينيه في لبنان منقوصه فعلا ولا احد يحكي وهل تعلم ان ماجمع حزب الله وميشيل عون هو رفض التوطين الفلسظيني في لبنان هل تريد المزيد ؟
    والى اكاديمي شكرا لا تتعب حالك تعودنا على ذلك

  • 20 غريب الحكايا 25-05-2012 | 06:38 AM

    لاول مرة اقرا للدكتور سعد مقال ... شي جميل

  • 21 محمد قسيم غادي / استراليا 25-05-2012 | 07:44 AM

    شكرا لدكتوري الفاضل سعد ابو ديه على هذا المقال

  • 22 بني حميدة 25-05-2012 | 11:27 AM

    الدكتور الفاضل ابتداءا اتقدم بجزيل الشكر على تلطفك بالرد على تعليقي وهذا يدل على تواضعك وانك انسان عندما تتبنى موقف سواء كان من وجهة نظر الاخرين خطأ ام صواب تدافع عنه الى النهاية , ولكن انا كنت ضابطا في يوم من الايام ما رأيته كان يشير الى خلاف ذلك وجدت ان المؤسسة العسكرية الاردنية والاجهزة الامنية بكافة مكوناتها تتعاطى مع العدو الاسرائيلي بكثير من الود والتفاهم وفي المسائل التي تتعلق بآلية وكيفية تعزيز وتمكين وتقوية دولة اسرائيل وكنت المس بان ذلك كان سياسة ممنهجة من الجانب الاردني لحماية امن اسرائيل , وبخصوص الجيش الاردني فانني انحني احتراما الى ضباطه وافراده من صغار الرتب كونهم كانوا ينفذون الاوامر علما بان المبادىْ يجب ان لا يساوم عليها لا رتبة صغيرة ولا كبيرة , واما بخصوص توصيف الجيش الاردني بانه جيشا مصطفويا فانت تعلم بان كلمة مصطفوي لا تنطبق الا على جيش يقاتل لتكون كلمة الله هي العليا.

  • 23 صايل القيسـي - مادبـا 25-05-2012 | 06:12 PM

    رحم الله شهداء الوطن جميعا وحفظ الله بلدنا وقيادتنا الهاشمية الشريفة

  • 24 الدكتور سعد ابوديه 26-05-2012 | 12:05 AM

    الى الدكتور محمد سالم ومن بدأ تعليقه بكل الاحترام والى محمد قسيم غادي وبني حميده وكل المعلقين لكم تحياتي وشكري ودعائي بالتوفيق بالنسية لبني حميدة اقول الذي استخدم وصف الجيش المصظفوي هو الملك المؤسس رحمه الله ومصادفه ياخ بني حميده ان الملك قالها في يوم 25 ايار في ذكرى الاستقلال 1950ووصفه بدقه (بقية الجيش المصطفوي ) مرتين في ذكرى الاستقلال 1949 و1950 بالنسية لمن بدأ التعليق بعبارة بكل الاحترام .....اشكرك ياريت يضيف المعلق فكرة نستفيد منها او نتحاور حولها ولكنهم يريدون قتال النواطير لايريدون عنبا

  • 25 روز 26-05-2012 | 02:59 PM

    اكتر من رائع بارك الله فيك واطال عمرك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :