facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مصر خطوة الى الامام والأردن خطوة الى الوراء ! بقلم : احمد مساعدة*


25-06-2012 05:14 AM

اليوم الرابع والعشرين من حزيران 2012 يوم تاريخي للديمقراطية العربية وتكريس ارادة الشعب وفق انتخابات حرة . مصر تنتخب لأول مرة في تاريخها رئيس الجمهورية بطريقة حضارية نزيهه تكرس الديمقراطية وعساها تكون الخطوة الاولى في مسيرة تداول سلمي للسلطة في المستقبل. رغم حالة من الضبابية والشد والشد العكسي وانتشار الاشاعة ، انتصرت بالنهاية ارادة الشعب المصري العظيم وأكدت ان ثورته مستمرة لجهة تحقيق كامل اهدافها بالحرية والكرامة والمواطنة لكافة فئات الشعب المصري ، ما يؤكد ان مسيرة الربيع العربي ومخرجاته الاصلاحية مستمرة .

بالمقابل وفي ذات اليوم يقر مجلس الامة الأردني قانون انتخاب أقل ما يمكن ان يوصف به أنه بعيد شكلاً وروحاً عن مفاهيم التقدمية وعدالة التمثيل وينافي الطموح الى تحقيق اصلاح حقيقي وعمل سياسي جاد في الاردن. فبالرغم من مطالبات الشعب الاردني على مدار عام ونصف باصلاح حقيقي عنوانه قانون انتخاب عصري ويلبي طموح الشباب الأردني المتعطش لمجالس نيابية وحكومات سياسية ممثلة لهم ، وبالرغم من توافق كافة القوى السياسية على شكل القانون المطلوب المستند الى نظام القوائم ، يتم اليوم وأد مشروع الاصلاح الأردني بتوافق برلماني حكومي وتكريس نهج الاقصاء والعودة بالوطن الى ما قبل المربع الأول ، ما سيعصف بالربيع الأردني ويجعل ثنايا مخرجاته المستقبلية اكثر تعقيداً .

مصر تجاوزت المصالح الذاتية للفرقاء السياسيين وقدمت مصلحة مصر العليا ، وعلى العكس لا يزال البعض في الأردن يقدم مصلحته ومكتسباته الخاصة على مصلحة الوطن .

الأردنيون اليوم فخورون بأشقائهم المصريين ويباركون لهم انجازهم التاريخي ، وبذات الوقت يندبون حظهم لانهم يستحقون افضل بكثير مما يقدم لهم .


يا للمفارقة وسخرية القدر ، ففي ذات اليوم مصر تسير الى الامام والأردن يسير الى الوراء!

*الكاتب وزير اسبق / عن مدونته.




  • 1 سياسي 25-06-2012 | 05:32 AM

    لا يوجد اصلاح حقيقي

  • 2 عبادي 25-06-2012 | 09:29 AM

    لا كثير ..., واللة رجعوا الف خطوة لورا

  • 3 بني حسن 25-06-2012 | 09:59 AM

    المحرر..نعتذر

  • 4 ابو راشد 25-06-2012 | 11:03 AM

    مع أنني اشاركك مشاعر الاحباط بخصوص الشان الاردني، غير ان ما حدث في مصر ليس خطوة الى الامام بعد ان انكشفت ابعاد اللعبة. المجلس العسكري لا يزال يملك زمام الحكم في مصر وله كلمة الفصل، والرئيس المنتخب ما هو الا واجهة امامية بعد حل مجلس الشعب المنتخب.
    الاخوان المسلمون اليوم يسيرون في الركب الامريكي المسيطر عليه صهيونيا، وتفويز مرشحهم في مصر هو دعم لجيش تحرير سوريا الذي يسيطر عليه الاخوان المسلمون.
    فهذا الرئيس اما ان يكمل مسيرة مبارك في خدمة الكيان الصهيوني، أو ان تستعيد اسرائيل سيناء بحجة عدم الالتزام بمعاهدة السلام.
    المتفائلون في هذا الزمان هم أكثر عرضة للاصابة بالاحباط وخيبة الامل.

  • 5 كركي - حريص 25-06-2012 | 11:45 AM

    معاليك مصر للوراء .... مرسي للكرسي ،،، انصح سيادتةبان يبدأ الزيارة من السودان لانة البشير كان أخوان ،،، وكان واخواتها ؟؟؟؟

  • 6 خالد - دبي 25-06-2012 | 12:13 PM

    للأسف الشديد...

  • 7 اسكت ساكت 25-06-2012 | 01:20 PM

    يا اخي صوت اواثنين او ثلاث النواب هم هم وما بتفير الا 20% منهم وعلى ايش هالضجه على قانون الانتخاب

  • 8 كركي 25-06-2012 | 01:20 PM

    اسكت

  • 9 معالي الدكتور 25-06-2012 | 01:37 PM

    ليش معاليك ما كنت تحكي بالاصلاح لما كنت وزير وسفير، أما هسا بعد ما انكب على ... مي باردة صرت ابو المعارضة والاصلاح، انصحك

    بالتروي وتخفيف الانتقاد

  • 10 متابع 25-06-2012 | 02:25 PM

    الذي يتحمل المسؤولية الكامله والحل في يده الان وفي هذه المرحلة الحرجه ولاغلاق كافة الملفات ولاعلان توافق كامل على الساحة الاردنيةهي مسؤولية الملك لانه الوحيد الذي يستطيع ذال

  • 11 الى تعليق 9 26-06-2012 | 03:28 AM

    اذا انت كنت اصم عندما كان الدكتور يتحدث عن الاصلاح وهو على راس عمله
    كما الدكتور ليس معارضا
    نحن نعارض عندما يكون هناك قرار يمس الوطن للعلم

  • 12 صقر 26-06-2012 | 03:59 AM

    ابو المساعده ركب الموجه اذا هذا هو الاصلاح خلينا بلي احنا في ارحم

  • 13 اردني حتى النخاع 26-06-2012 | 06:40 PM

    كلنا للامام بقيادة الاسلاميييييييييييون


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :