facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الخبز للجميع


حسن الشوبكي
08-12-2012 05:37 AM

أسوأ ما في العمل الخيري الباحث عن إجابة لسؤال التكافل في المجتمع، هو الانقطاع وعدم الاستمرارية، أو التعامل مع الأمر بشكل موسمي محدود. وتطالعنا في مدارس أطفالنا تحركات ومبادرات على إيقاع الأعياد والمناسبات فقط، تدعو إلى الالتفات للفقراء والمحتاجين وكبار السن والأيتام وغيرهم، عبر إرسال الهدايا لهم، وزرع الحاجة إلى التفكير في الآخر لدى أبنائنا لساعات فقط في عام طويل.

ويبدو أن هذه المبادرات، على أهميتها، لا تجدي منفردة. والمأمول أن يتسم نبع الخير في دواخلنا بدوام الجريان، وإلا فإن المسألة تكون مجرد ديكور لا يغير مشهدا اقتصاديا متورما من زاوية الحاجة إلى التعاون والتراحم والتكافل.

قبل نحو شهرين، لمعت فكرة في ذهن الصديق غسان معمّر والآنسة نادين معايعة خلال مناقشتهما لأبسط الطرق في تعميم العمل التعاوني. فلجآ إلى أحد مخابز عمان طارحين على صاحبه السؤال التالي: هل لديك مانع في وضع رف للخبز بقصد إعطائه لمن لا يقوى على شرائه هنا في مخبزك؟ ومضيا بسؤال آخر: لو دفعنا لك سعر الخبز بمعدل خمسة دنانير يوميا (30 كيلوغراما من الخبز) ولمدة خمسة أيام، فهل تمانع في وضع هذا الرف لديك وتكتب فوقه 'خبز مجاني لمن لا يقوى على شرائه'؟ فكر صاحب المخبز مليا، وبادر بالقول: 'ولماذا يكون لدي مانع؟ تلك فكرة تنطوي على الخير، فلنجرب ولنرَ كيف سيكون صداها'.

بعد انقضاء الأيام الخمسة، عاد معمر ومعايعة إلى صاحب المخبز فوجدا حالة من الفرح والغبطة ترتسم على وجهه؛ إذ نجحت الفكرة، وأصبح كثيرون ممن يشترون الخبز يضيفون شيئا إلى هذا الرف، وأمسى المقتدر داعما للفكرة، وهي طريق باتجاهين؛ إذ قد يلجأ من قام بالدعم اليوم إلى الأخذ غدا من الخبز المجاني، فالأيام دول ومثلها الظروف.

واتسعت المبادرة التي أدارها معمر والمعايعة من خلال تخصيص مبالغ بسيطة يوميا من الحساب الخاص لشراء الخبز في عدد من مخابز المملكة، وعرض الكمية المشتراة على رف في المخبز. وهي فكرة ذاتية التمويل من المشترين أنفسهم وبمساهمة أيضا من أصحاب المخابز، وتسهل على المحتاج أخذ قوته وقوت أطفاله من الخبز، حتى بات رف 'الخبز المجاني' اليوم الملاذ الأكثر قربا إلى جيوب المواطنين الخيّرين الراغبين في تقديم المعونة والمساعدة بشكل ميسر ومتحضر وتكافلي.

التفاعل لإنجاح الفكرة كان واسعا ويؤشر على عمق الخير في نفوس الأردنيين. وقد انتشرت الحملة اليوم في نحو 35 مخبزا في عمان والزرقاء وياجوز والعقبة، ومن المنتظر أن تنضم محافظات جنوبية وشمالية، وسط توقعات بأن يصبح رف الخبز المجاني ملمحا بارزا في كل مخبز على مستوى البلاد كلها في وقت قريب. وثمة اتصالات مع رجال أعمال وتجار في فلسطين المحتلة تصل لموقع الحملة على الإنترنت وضمن مواقع التواصل الاجتماعي، بقصد تفعيل ذات الفكرة هناك بحلول منتصف الشهر الحالي.

لم يقف الأمر عند الخبز؛ فثمة رفوف أخرى للحلويات والكعك، وعززت هذه الفكرة من تواصل أصحاب المخابز، وليس المشترين فقط، مع واقع مجتمعاتهم؛ فالكل يريد دعم تلك الرفوف بطريقة تديم تواجد المواد فوقها. وبيت القصيد في قصة النجاح هذه هو أن البساطة والصدق وحثّ الناس على الخير بشكل لا تعقيد فيه يؤتي أكله، ويفتح الطريق أمام العمل التكافلي الذي يشعر بحاجة الآخر للدعم، فضلا عن الروح الإيجابية التي أشاعتها هذه الفكرة في أوساط الأردنيين.

المزيد من مثل هذه الأفكار سيجعل إحساس المقتدر بالمحتاج أكبر وأعلى، ويبني بينهما جسورا للتواصل الطيب، بما يؤسس لمجتمع نقي متكافل وسط ظرف اقتصادي حالك لا يخفى على أحد.

(الغد)




  • 1 مهند مبيضين 08-12-2012 | 12:45 PM

    فكرة جميلة ومقال طيب بوركت جهودكم

  • 2 مواطنه 08-12-2012 | 03:00 PM

    من هذه الفكره الرائعه نطرح ايضا مشروع بصمة خير للطالب المدرسي الفقير بدعم من الطالب نفسه للطالب الفقير بعمل رف داخل المقاصف المدرسيه والشكرللاخ غسان معمّر والآنسة نادين معايعةعلى فكرتهم الي يتحقق فيا التكافل الاجتماعي

  • 3 merna 08-12-2012 | 03:15 PM

    بوركن ............ياريت هذي الفكرة تتعمم ع الكاز والغاز ...........ونكبة النكبات رسوم الجامعات ...وشكرا للخيرين في هدا البلد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :