facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كل "شيغن" انكشف وبان!


د. وليد خالد ابو دلبوح
28-01-2013 04:48 AM

"دع الشعب يفكّر في أنه يحكم, وعندها يصبح محكوما" ... (وليم بن)

يقول جوزيف ستالين, القائد السوفييتي الشهير,"من يصوتون لا يقرّرون شيئا، أما من يحصون الأصوات فيقرّرون كل شيء", وعليه نزاهة ونزيهة "بردّوا" من جماعة يلي بفرز الأصوات.

أمّا الخطيب فبقول, من يصوتون يقررون كل شيء.. والفرز عندي وعند نزاهة و عند نزيهه... وأما أنا فأقول الى هؤلاء الذين لا يزالوا يعدّون الاصوات بالأصابع.. تذكروا أن هناك دائما شيئاً اسمه... "باليد واحد" قد نسيتموه, وفي الانتخأبات الاخيرة أصبح باليد عشرة والف واّلاف, وأمّا نزاهة ونزيهة لا أظن أنهم قد وُلدوا حتى يصنعوا الفارق بعد!

وكأنه قد كُشف الحجاب عن الزعيم ستالين ليرى الانتخابات الأردنيه اليوم, "فنطق الشهادتين" وأتبعهما بهذه الحكمة المدويّه الى اليوم. انا لست يساريا, ولكن تحية مني خالصة ونقيه اليك وأنت ممدد في قبرك ... أتمنى أن تُنقش مقولتك في صدر جدار مبنى مجلس النواب, ليؤدى لها التحيه صباح مساء, قُبيل انعقاد المجلس وبعده.

لم نرَ شيئاً من عرس "نزاهة ونزيهة" بالامس القريب, سوى لقطة ليلة دخلتهما, وليلة حنائهما الأزرق. فكانتا في جو من الشفافية المتناهية حتى اخترقتا في هذه الليلة العصيبه حتى النخاع.

اقتراع رائع.. وفرز فاضح؟! نأسف كل الأسف على ما يجري في الأردن اليوم من حرق وتكسير وتدمير.. ونأسف على عدم قدرتنا لليوم لتنظيم انتخابات في وطن مثل "حجم الورد" تكفل أبسط حقوق المواطنة والعدالة والتمثيل.

أيعقل, يصعب علينا عد مليون صوت ناخب في يوم واحد؟ ما يعجبني بديموقراطية الغرب ليس مضمونها فحسب ولكن في شفافيتها ومجرياتها ودقتها, خاصة في عمليات الاقتراع والفرز المباشر والحي, حيث تأتيك الأنباء ...صوتا صوت... وأنت جالس تحتسي القهوة وتشاهد التلفاز، حيث تقام الانتخابات عندهم وتفرز عشرات الملايين من الاصوات وتظهر النتائج مباشرة وبدقه في ساعات وأقل من يوم... فلتحيا بلاد العم سام التي أفرزت أصوات مئات الملايين وأخرجت الرئيس الأسود أوباما في ساعات, حيث علم بفوزه الاردني والاميركي معا في نفس اللحظه ونفس المشاهدة !! ولم نشاهد بعدها جماعة "اليانكيز" ولا "ريد نيكس" أن تظاهروا اعتراضا على النتائج.

لا أعتقد أن قدم أوباما "الكنافة الأميركية" احتفاءّ بفوزة, قبل أن يأتيه هاتف من نريهة ونزاهة, لتقول له حظ أوفر, مش دورك يا أبو سمرة, والكنافة خليها لغيرك! كيف يمكن أن نسمع كثير من هذه القصص والروايات لكثير من المرشحين, ناهيك عن ما "أحيك" في القائمة الوطنيه, وما جاء في الجوسات والاعلاميه, رولا الحروب, كان فيض من غيض! يتحسّر فعلا الاردنيون ما حدث بالأمس القريب, وبعد مخاض الربيع العربي وما تبيّن من فساد وخراب, لتكون, هذه مكافأة المواطن على صبره وحسرته ولوعته. كانت الانتخابات للكثيرين ملجأهم ومخرجهم ومتنفسهم للمستقبل, ليصبح اليوم كابوسا اخر من ذكرياتهم!


الخاتمة: "نلا تثق أبدا في الفنان، بل ثق في القصة فقط" ... "ديفيد هربرت لورانس"

من الذي يتربص بنا؟ من الذي يريد للأردن ليصبح هكذا؟ هل المراد الى الولوج الى مرحلة عدم استقرار سياسي بعد مرحلة عدم استقرار اقتصادي؟ وماذا بعد؟ والى أين المنتهى؟ وكيف ولماذا وعلى حساب من؟ أحسب أن القارئ يعلم ويتوجس ما تخبئه الأيام! لا يسعنا الا أن نختتم حال الاردنيون بعد "عرسهم الديموقراطي", بأقوال أحمد شوقي حين قال، خرج القوم في كتائب صم... كموكب الدفن في العرس خرس!




  • 1 احمد الاردني 27-01-2013 | 05:54 AM

    اذا اردتم ان يكون جميع الشعب الاردني راضي عن الانتخابات نجحوا ال 1500 مرشح دون رواتب او امتيازات ولا حصانه ولا اي منفعه بعدها ستجدون ان العدد الباقي سوف يكون اقل بكثير من ال150 نائب واذا لم تصدقوا جربوا

  • 2 قاسم الدروع 27-01-2013 | 05:58 AM

    احسنت واجدت يادكتور مقال رائع

  • 3 مصطفى الشيخ 27-01-2013 | 06:01 AM

    أبدعت في الوصف لأول انتخابات " نزيهة" يا دكتور وليد ، العجيب في الانتخابات " المزورة" السابقة لم يحدث عنف بهذا الحجم والدمار أبد

  • 4 محمد الدلابيح 27-01-2013 | 07:06 AM

    سلم قلمك دكتور

  • 5 سيرين 27-01-2013 | 10:22 AM

    انا كنت مندوبه لاحد المرشحين على الصناديق في محافظة جرش الي بدي اقوله للناس انه لما خلص الفرز الاولي وقعونا على محضر فارغ ولا اشي فيه والكل ًوقع ولما صدر مني احتجاج قاموا بالضغط علي وقالوا بالحرف الواحد اي خلصينا ما ضلى بجرش غيرنا نشتغل الكل روح ومع ذلك رفضت ورفضوا هم يعبوا المحضر وروحت بدون توقيع وما بعرف شو عبوه ومين وقع عن مين ومش بس هيك الية ترحيل الصناديق غير امنه لانه الصناديق رحلت وهي مفتوحه مما يتيح الفرصه لوضع اوراق وازالة اوراق كل انتخابات جرش مزوره وشكرا د وليد وسلامة نزاهه ونزيهه

  • 6 حمزه طلال ابودلبوح 27-01-2013 | 11:01 AM

    مقال رائع دكتور الله يعطيك العافيه واحسنت الوصف

  • 7 alzhgoul 27-01-2013 | 11:22 PM

    المخفي اعظم ....مقال رائع

  • 8 فوزية خالد الحموري 28-01-2013 | 12:45 AM

    مقال يثير بشكللافت و يعزز الشكوك حول نزهة وأخواتها

  • 9 arwa 28-01-2013 | 12:50 AM

    إنتخابات هذه الدورة كانت فضيحة الفضائح ، شكرا على المقال .

  • 10 وليد 28-01-2013 | 01:00 AM

    الى الاخت سيرين ما تفضلتي به شيء خطير وخطير جدا ان صح, ولكن الحمد لله ان الاردن فيه "رجال" من امثالك!! ابدعتي وانا متأكد ان وطنك يهديكي التحيه لانك لم تساومي عليه شكرك الاردن لموقفك, بنات الاردن معوّل عليهم الخير مثلهم مثل الرجال ابدعتي

  • 11 حمزه طلال ابودلبوح 28-01-2013 | 06:39 AM

    خبر عاجل:
    نقلا عن مسؤول مهم في مطار الملكه علياء وبعد التأكد من الكشوفات تبين ان نزاهة ونزيهة قد غادرا البلد قبل الانتخابات بيومين متوجهتين الى احدى الدول الاوروبيه المعروفه

  • 12 عبدالله القريوتي 28-01-2013 | 08:52 AM

    سلمت دكتور
    مقال رائع
    وكما جاء في خاتمتك:
    "نلا تثق أبدا في الفنان، بل ثق في القصة فقط" ... "ديفيد هربرت لورانس"
    واضيف عليها ايضا اذا تكرمت ل
    D. H. Lawrence
    “We have to hate our immediate predecessors to get free of their authority”

  • 13 احمد الرواشده 28-01-2013 | 12:26 PM

    رغم الالم والحسرة على ما يجري في وطننا الغالي نقول ان في الاردن رجال يعرفون كيف يحمون وطنهم .... ما افرزته المسرحية الانتخابية لايعبر عن الاردنيين الاحرار باي حال .... ولك الحب والتقدير اخي الدكتور وليد

  • 14 اشرف الحجاج 28-01-2013 | 01:27 PM

    "دع الشعب يفكّر في أنه يحكم, وعندها يصبح محكوما" ... (وليم بن)

    يقول جوزيف ستالين, القائد السوفييتي الشهير,"من يصوتون لا يقرّرون شيئا، أما من يحصون الأصوات فيقرّرون كل شيء"

    صحيح ......انتخابات فاشله

  • 15 zoz 29-01-2013 | 05:02 AM

    من اجمل ما كتبت يا دكتور, الى الأمام

  • 16 محمود احمد 01-02-2013 | 05:44 PM

    الهدف من الانتخابات استكمال المسرحية والضحك على المواطن الاردني الذي اتضح انة ارخص ما نملك , وليس مطلوب منه سوى ايصال الفاسدين للبرلمان للعب دورهم في المسرحية. من قال ان الفاسد من الممكن ان يطالب بالاصلاح, . من الظلم ان نتقارن المهازل الانتخابية في الاردن بما يحدث في امريكا لان لديهم مؤسسات ومسؤولين لديهم ولاء واتماء لوطنهم ولا شئ غيره ولا يهم من يحكم البلاد ما دام انتخبة الشعب .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :