facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تأديب وتهذيب مجلس النواب


11-09-2013 02:33 PM

إذا كان مجلس النواب قد تحول الى مدرسة للمشاغبين والمتهورين وحارة خلفية لتصفية الحسابات الشخصية والسياسية وأداة لهدم تاريخ الديمقراطية والحوار المتمدن على أيدي مجموعة من الغوغاء والخارجين على النص الأدبي وهم قلّة لم يستطع المجلس ورئاسته لجمهم خلال المجلس السابق وهذا المجلس، فإن الحديث في مكافحة آفة العنف المجتمعي بات حديثاً فارغاً من كل معنى، بعد أن أصبح بعضاً من "ممثلي الشعب" هم القدوة السيئة.

فكيف بنا نطلب من طلبة وصبيان ومراهقين وعنترية عشائرية أن يكبحوا جماحهم ويحترموا مبادئ الذوق العام والأخلاق الأردنية الرفيعة، في الوقت الذي يمارس نواب تصرفات خارجة عن الأدب والذوق والحس بالمسؤولية الرجولية، وكل ذلك ليس من باب الفهم للقضايا أو الدفاع عن المواطن، بل من باب حب الظهور وإثبات الشخصية، وعكس الخلفية العائلية التي أخرجتهم.

أمس أسدل الستار على حلقة جديدة من مسلسل "العنف العام " الأردني، بفصل عضو مجلس النواب السابق طلال الشريف وتجميد عضوية خصمه قصي الدميسي وهذا الأخير باعتقادي كان ضحية وـ فرق عملة ـ غير قانونية فالرجل تم التهجم عليه في المرة الأولى من قبل نائب مشاغب والمرة الثانية من قبل نائب متهور، وسبق هذه الحادثة حوادث مخزية كثيرة أساءت لحرمة الدور التاريخي للمجالس التشريعية، فمجرد وجود نفر من الجهلة والعابثين والمستهترين يعني سقوط شرعية المجلس كمؤسسة برلمانية تقود السلطة التشريعية وتراقب أداء الحكومات وتحرس الشعب والمال العام، رغم وجود شخصيات محترمة داخل المجلس تحاول العمل بجهد ورقيّ، ولكن هيهات في ظل سخافات مراهقي السياسة والنيابة في الساحة !
الشريف ليس أول شخص قام بفعلته تحت القبة فقد سبقه أشخاص حاولوا ذلك ولم يفعلوا، وهددوا باستخدام السلاح داخل وخارج المجلس، والمشاجرة ليست الأولى في المجلس الذي تمت إهانته من منتسبيه، فهؤلاء لا يستحقون لقب نائب بل هم أعضاء مجلس كأعضاء أي مجلس شركة عامة جاءوا بناء على حسابات غبية أو إفرازات قيحية مجتمعية لا تمت الى الفكر والتطور الإنساني بصلة، لذلك يجب معاقبة الجميع دون انتقائية، لأن هذه مرحلة تأسيسية لفوضى هدامة وسقوط ذريع لمبادئ العمل السياسي والبرلماني في الاردن.

يجب على بعض النواب المخضرمين وكبار رجال المجلس أن يشكلوا خلية أزمات خاصة بهم رغم خلافاتهم الشخصية، وليقارنوا المجالس السابقة وشخصياتها ببعض شخصياتهم اليوم فنواب مثل الرئيس سعد السرور وعبدالهادي المجالي وعبدالكريم الدغمي وخليل عطية على سبيل المثال لهم تاريخ في المجلس يمتد عبر سنوات طويلة، فليقارنوا هذا المجلس بأسلافه من حيث أعضائه وتصرفاتهم.

لذلك تقع على أركان المجلس والرئيس سعد السرور مسؤولية تأديب وتهذيب مجلس النواب من الأعضاء الذين لا فكرة عندهم ولا تفكير ولا يستطيعون أبدا بل لا يفهمون مناقشة القوانين واقتراح مشاريع قوانين أو الفصل بين شخصياتهم الكرتونية وبين مهامهم النيابية، وهذا يتطلب فرض قرارات بواسطة النظام الداخلي للمجلس الذي يجب أن يتطور لإيقاف أي نائب يسيء داخل القبة أو خارجها، ومن ذلك الاستمرار في محاكمة النواب الذين وصلوا إلى القبة ولا تزال قضاياهم المتعلقة بشراء الأصوات، وكذلك ممن لديهم قضايا منظورة أمام المحاكم، حتى لو تطلب الأمر منح المجلس إجازة لتمكين السلطة القضائية من محاكمة كل أولئك.

ولمصداقية الرئاسة وهيبة المجلس يجب توجيه إنذارات للأشخاص الذين تشاجروا وتهجموا خلال الفترة السابقة، فليس من المعقول ولا المقبول الإقتصاص من شخص واحد وترك البقية يسرحون في "زرع المجلس".

من هنا بات يقينا ضرورة تغيير قانون الانتخاب بصورة كاملة شاملة ليلغي كل المواد التي تسمح للعشائرية والمناطقية والمال والمصالح أن تدفع بمن لا يستحق الى المجلس ففي ظل غمرة الانشغال بالمواد المتعلقة بعدد الأصوات وتوزيع المقاعد على مناطق المملكة، ينتج القانون والمجتمع معا أشخاص بحاجة أصلا إلى علاج جراحي للخلاص من عقدة النقص وآفات حب الظهور والهروب من تاريخهم " اللي مش ولا بد" وشراء الأصوات عنوة وإفساد أخلاق الناس بعد ان فرضوا انفسهم ممثلين عن الشعب.

بصراحة بات مخزيا ومعيبا كل ذلك الاجتراء على المجلس الموقّر،، فتلك الصورة التي طبعت في أذهان الناس وتم توزيعها عبر وسائل الإعلام العالمية عكست رأيا مجافيا للحقيقة، وأساءت للشعب الأردني في الخارج قبل الداخل.

وعلى صاحب القرار أن يفكر جديا بحل لكل هذا الفشل الذريع لمؤسسات البرلمان والحكومات وشخصياتها، وإلا فإن مفترقات من الطرق باتت أمامنا جميعا فليختر كل فريق ماذا يريد، إما الوطن القوي المانع ممثلا بمؤسسات وشخصيات محترمة تعمل من أجل الجميع يسوده العدل والحكمة ونظام قوي، وإما فوضى هدّامة تتسلل بيننا كأفعى ناعمة الملمس لا صوت لها لا ندري متى تنشب أنيابها في عصب الدولة!

royal430@hotmail.com




  • 1 المدارمه 11-09-2013 | 03:04 PM

    رائحه تحيّز واضحه بين السطور .... مفال يستحق الفراءه يا سيدي

  • 2 دقمر 11-09-2013 | 04:01 PM

    عقبال السعود كمان

  • 3 الى رقم واحد المدارنة 11-09-2013 | 04:21 PM

    لا تتسرع فبالامس كان هناك محاولة لبرير ما فعله الشريف لكن بعد ظهور الحق اختلفت الرؤية ارجو ان نزيد الموضوع ردح و لطم و نشر غسيل فلقد افتضحنا امام العالم اجمع شوف السي ان ان و التايمز و كل العالم

  • 4 عالمكشوف / منذر العلاونة 11-09-2013 | 05:17 PM

    وجراء كل هذا الغباء الذي يقع جراء بعض النواب بالامس جائت تعليقات بعض شباب الفيس بوك لتسلخ العشائر الاردنيه وتهينها .مع ان العشيره ليس لها اية علاقه بما نشاهده ونسمعه في مجلس نواب اساء لسمعته اولا ومن ثم للعشيره نتيجة عنجهية وعدم تواضع نفر من ما يسمى ببعض بأبناء عشيره.من هنا نقول حتى اعضاء مجلس النواب جلبوا للعشيره الاساءة والشطط والاهانات (ناقصنا اهانات من مجلس ..

  • 5 يا حرام يا قانون الصوت الواحد ؟؟؟ 11-09-2013 | 05:41 PM

    دائما نلقي اللوم على قانون الصوت الواحد وننسى المشكلة الاساسية والاخطر والاهم من القانون الا وهي نحن افراد المجتمع الاردني بشتى اصوله ومنابته نحن من افرز هذا المجلس وسابقيه ونحن من ننتخب هؤلاء على احد الاسس التالية:
    1- العشائرية والمناطقية
    2- الخدمات المقدمة من الشخص وهو في منصب سابق.
    3- العنصرية او الاقليمية (لا داعي ان ندفن رؤوسنا في الرمل وندعي عدم وجود هذا الاساس خصوصا في عمان)
    4- بيع الذمم/الصوت
    6- عن قناعة بان الشخص صاحب كفاءه ويستحق (قليل جدا)

    ولو للشخص 5 اصوات وليس 1 الاسس واحدة

  • 6 احد العامة 11-09-2013 | 08:59 PM

    اظن ان الاصح هو:
    "مجلس النواب: تهذيب واصلاح".

  • 7 رزان 12-09-2013 | 01:57 AM

    المفروض ان يطبق القانون على الجميع الطرد من المجلس للدميسي
    والشريف، ومن يتسبب في مشكلة من الآن فصاعداً ويعطى كرت اصفر ،
    ثم الكرت الأحمر بالطرد وتعين من يأتي بعده في دائرته الأنتخابية

  • 8 أمين ألغماز 12-09-2013 | 09:09 AM

    ألاستاذ فايز, شكرا على المقال, يستحق القراءة

  • 9 علي صالح 12-09-2013 | 12:07 PM

    الاستاذ فايز: تحياتي لك، والله نحن لسنا بحاجة لتغيير قانون الانتخاب، نحن بحاجة الى تغيير مفاهيمنا نحن في الانتخاب، يجب ان ننتخب على أساس المصلحة العامة والخير والصلاح، لا أن ننتخب على اساس العشيرة والقرابة، يجب أن يتقي الله الناخب فيما يختار للبلاد والعباد، (وقفوهم انهم مسؤولون) والله لو كان أخ لي يحمل هذه العقلية المتخلفة لن أنتخبه وسأعمل في حملة مضادة لحملته الانتخابية وتبصير الناخبين بحقيقة الأمر.. نحن بحاجة لتغيير مفاهيمنا في الانتخاب والله المستعان..

  • 10 خليل 12-09-2013 | 04:49 PM

    عقبال ان يكون الفصل ل .. الذي لا يستطيع الكلام إلا بصوت مزعج وبدون اي اضافات وهو الذي يثير النعرات والتحزبات بين اعضاء المجلس ويستخدم اسلوب الحارات والشوارع في النقاش من تهجم واحزمة وباقي يستخدم الكنادر!!!!!!!!!!

  • 11 .. 12-09-2013 | 06:12 PM

    المقال جميل ويدغدغ اوجاعنا
    يجب الاخذ بقانزن عصري يتلائم مع الوقت الحاضر ونسبة التعليم المرتفعة جدا في الاردن من اجل جلب من هو ذو كفائة وولائة للوطن وليس العشيرة
    وللة حاجة بتخزي ان ترى كل ما حدث على كافة الوسائل العالمية ولنسئل من قبل الجنسيات الاخرى اهكذا تتعاملون مع بعض في بلدكم

  • 12 ابو شركس 12-09-2013 | 08:41 PM

    والله انك جرئ اللي بتقدر تصرح باللي بدور بخلج الكثير منا...نحن نعرف الخطا لكن نخاف ان نتكلم عنه بصراحة ووضوح بالتالي قاعدين بنرحل المشكلة الى ان تتفاقم...وانت تصرح بالصحيح دون خوف او وجل، قلال الرجال اللي مثلك...لكن صدقا اشكرك من كل قلبي والله يحميك.

  • 13 ثيودور شنللر -مخيم حطين- 12-09-2013 | 09:12 PM

    اللي صار يضعنا بحقيق الامور التاليه:-
    ان النائب قصي الدميسي .. منحوس "يعني لطش طلال كف" وبعدين تودر ورا مريم اللوزي.
    ان النائب السابق طلال الشريف ما عنده خبره بالهوش "غر" وكان الافضل له اذا ناوي على البياض ان يخبئ تحت الجاكيت "جلوك 24" لأن حجمه مناسب وخفيف ويسهل المناوره ودقة الرمايه
    ان المجلس انحاز الى الدميسي بفعل نفوذ رئيس الكتلة التي ينتمي لها الدميسي وكان الافضل ان يفصل الاثنين ..
    والله من وراء القصد.

  • 14 محمد الحجايا 12-09-2013 | 09:18 PM

    من المؤسف جدا ما وصل اليه مستوى التمثيل المجتمعي في الاردن وأن ان كانت مؤسسة البرلمان هي انعكاس للمجتمع الاردني على اختلاف صوره وعناصر التمثيل فيه.
    ولكن ما نخشاه ان كانت اليوم قد حركت حسابات الربح والخسارة بعض النواب تحت القبة فإنا لنخشى ان يصل الامر ببعض .. الذين تمكنوا من ضم بعض نواب المراهقين سياسيا تحت اجنحة .. ان يشكلوا غدا ميليشيات مسلحة كما هو الحال في العراق. (لاقدر الله)

  • 15 اردنية مقهورة 12-09-2013 | 09:23 PM

    عبد الكريم الدغمي من الرجالات الكبار يا استاذ فايز ..

  • 16 دومنييك الفايز 13-09-2013 | 07:33 PM

    والله كلامك زي العسل يسلم فمك

  • 17 خالد مصطفى قناة / فانكوفر ـ كنــدا. 13-09-2013 | 09:56 PM

    نعتذر...

  • 18 فيصل الزطيمه 13-09-2013 | 11:54 PM

    ان المجلس النيابي واعضائه يعكس السلوك والفكر والوعي الاردني ومراه عن المجتمع ككل ..
    وان مثل هذه التصرقات الغير لائقه وغير محموده وهذه المهاترات التي تصدر عن بعض النواب تسيئ للشعب الاردني .
    لذا يجب ان يطبق القانون المدني على النواب وعلى الشعب سواسيه وعلى المخطئ يتحمل مسؤولية خطاءه ولايوجد من هو فوق القانون .ولا محمي بحصانه .
    الحصانه بالفهوم العام حصانه سياسيه وليس حصانه قانونيه .
    واشكرك استاذنا المبدع فايز الفايز

  • 19 حسني 14-09-2013 | 04:25 AM

    نعتذر...

  • 20 حسن الفراهيد 14-09-2013 | 10:29 AM

    الصحيح ان يتم تعديل القانون ويصبح عمر المترشح لا يقل عن اربعين سنة حتى يكون نائبا كما في مجلس الاعيان

  • 21 مواطن 14-09-2013 | 01:00 PM

    والله يااستاذ فايز لا ندري ماذا نقول وماذا نتكلم بعد كل هذا الهزل الحقيقي الذي اصبح مرآى العين وعلى مشهد من المجتمع العالمي ,هل نلوم انفسنا أننا انتخبنا هولاء النواب الحاليين ,ام نلوم النواب انفسهم الذين صارت تصرفاتهم كأنها من عالم لاخر غير الذي نعيش فيه الان .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :