facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الثلج .. دحدح .. وجوامع الكلم!


د. وليد خالد ابو دلبوح
13-12-2013 10:32 PM

ان أجمل ما في ضيافة الزائر الابيض ... 'انانيته' ... فاذا جاء لا يريد أحد سواه ... ليبقى الضيف الوحيد المدلل ... يفصل النت ... ويبطش بالتكنولوجيا ... ويطبق على الستالايت ... ويطع الطرق ... حتى يبقى وحده ... 'حبيب الكل' ... فيمنع الناس من الخروج ليبقى متوسطهم .. أين المفر؟ ... ضاحكا متربعا رغم أنفهم .. يمد لنا شيء من الكستناء وشئء من الدحدح ... وتبقى أنت متمسمرا مجاملا لهذا الضيف الكريم حتى يعود من حيث اتى ... الى القطب الشمالي ليعيد قواه وعافيته ... ويعود الينا من جديد!

حينها تصبح وحيدا ...انت ... والضيف الابيض ... وبالطبع التلفزيون الاردني ... فترتعد رعدتين... رعدة الصقيع ... ورعدة التلفاز ... فتسرع هاربا الى نفسك ومع ذاتك ... والى الزمن الماضي شيئا فشيئا ... الى سنوات خلت وبقيت في وجدانك ... واحاديث مضت في بواقي مخيلتك ... والى مطالعات هجرت ... وأسارير طويت ... عبق من عادات ماض جميل ... يزورك معا والزائر الابيض على قدم وساق ... لا حول لنا ولا قوة ... فعدت انفض الغبار عن بعض الكتب ... وقرأت ما قرأت ... واستوقفني التالي!

ان من أجمل من قرأت اليوم ... خطبة للرسول (ص) ... قراتها منذ زمن ... وكأني أقرأها لأول مرة ... الرسول عليه أفضل السلام ... وجوامع الكلم ... اليكم الخطبه كاملة:

وروى البيهقي ... عن منظور بن جميل بن سنان، أخبرني أبي، سمعت عقبة بن عامر الجهني: خرجنا مع رسول الله في غزوة تبوك، فاسترقد رسول الله فلم يستيقظ حتى كانت الشمس قيد رمح.
قال: «ألم أقل لك يا بلال اكلأ لنا الفجر»
فقال: يا رسول الله ذهب بي من النوم مثل الذي ذهب بك.

قال: فانتقل رسول الله من منزله غير بعيد، ثم صلى، وسار بقية يومه وليلته، فأصبح بتبوك، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله، ثم قال:

«أيها الناس أما بعد؛ فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأوثق العرى كلمة التقوى، وخير الملل ملة إبراهيم، وخير السنن سنة محمد، وأشرف الحديث ذكر الله، وأحسن القصص هذا القرآن، وخير الأمور عوازمها، وشر الأمور محدثاتها، وأحسن الهدي هدي الأنبياء، وأشرف الموت قتل الشهداء، وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى، وخير الأعمال ما نفع، وخير الهدى ما اتبع، وشر العمى عمى القلب، واليد العليا خير من اليد السفلى، وما قل وكفى خير مما كثر وألهى، وشر المعذرة حين يحضر الموت، وشر الندامة يوم القيامة، ومن الناس من لا يأتي الجمعة إلا دبرا، ومن الناس من لا يذكر الله إلا هجرا، ومن أعظم الخطايا اللسان الكذوب، وخير الغنى غنى النفس، وخير الزاد التقوى، ورأس الحكمة مخافة الله عز وجل، وخير ما وقر في القلوب اليقين، والارتياب من الكفر، والنياحة من عمل الجاهلية، والغلول من حثاء جهنم، والسكر كي من النار، والشعر من إبليس، والخمر جماع الإثم، والنساء حبائل الشيطان، والشباب شعبة من الجنون، وشر المكاسب كسب الربا، وشر المآكل أكل مال اليتيم، والسعيد من وعظ بغيره، والشقي من شقي في بطن أمه، وإنما يصير أحدكم إلى موضع أربعة أذرع، والأمر إلى الآخرة، وملاك العمل خواتمه، وشر الروايا روايا الكذب، وكل ما هو آت قريب، وسباب المؤمن فسوق، وقتال المؤمن كفر، وأكل لحمه من معصية الله، وحرمة ماله كحرمة دمه، ومن يتألى على الله يكذبه، ومن يستغفره يغفر له، ومن يعف يعف الله عنه، ومن يكظم يأجره الله، ومن يصبر على الرزية يعوضه الله، ومن يبتغي السمعة يسمع الله به، ومن يصبر يضعف الله له، ومن يعص الله يعذبه الله، اللهم اغفر لي ولأمتي، اللهم اغفر لي ولأمتي، اللهم اغفر لي ولأمتي» قالها ثلاثا ...ثم قال: «أستغفر الله لي ولكم».

امور جميله ومعاني كبيره ... سأذكر بعض ما وقر في نفسي ... وتستطيعون بالخروج بمقاصد واستنتاجات أخرى ... ولكن أهم ما أدهشني وزادني حبا في حب الى المصطفى عليه أفضل السلام .. ما يلي:
1. فن الأدب والحوار مع بلال: تأدب الرسول مع بلال رضي الله نه وتسامحه وطيبة قلبة... فلم يفزع ولم يقلب الدنيا ولم يقعدها ...اقتنع بحجة بلال ... واكتفى بها ... ومضى على الفور لامور أهم وأجل .. ولم يركن الى الماضي وظل عابسا!

2. التعب أثقل حمل الرسول .. فرسالته كانت على 'طبق' من الجمر! أرهقه التعب والنعاس .. وحمل الأمانه!
3. المعاني وأي معاني: في كل جملة حكم ومعاني ومقاصد تشفق رسائل الدكتورا وكتب الفلاسفه على حملها ... ومن الروعه ... انه حبيبنا رسول الرسول أمي ... خرج اما الملأ ونطق بعفويه وقوة وفي لحظتها بدون تعب او جهد او تحضير ... علمه شديد القوى .. فهو لا ينطق عن الهوى ... ان هو الا وحي يوحى!
لا اريد الاكثار فالحديث والاستنتاجات والمقاصد تطول .... اليكم بعض ما قاله أحمد شوقي في مدح أعظم الخلق كلهم ... في نهج البردة!

مُحَمَّــــــــــدٌ صَـفـوَةُ الـبـاري وَرَحمَـتُـهُ وَبُغيَـةُ اللَـهِ مِـن خَلــــــــقٍ وَمِـن نَسَـم

اللَـهُ قَسَّـمَ بَيـــــــــنَ النـاسِ رِزقَهُـمُ وأنتَ خُيِّــرتَ فـي الأَرزاقِ وَالقِسَـمِ

إِن قُلتَ في الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَـم فَخيرَةُ اللَـهِ فــــــي لا مِنـكَ أَو نَعَـمِ

أَخوكَ عيسى دَعــــــا مَيتـاً فَقـامَ لَـهُ وَأَنتَ أَحيَيـتَ أَجيــــــالاً مِـنَ الزِمَـمِ

يا رَبِّ صَلِّ وَسَلِّـم مـــــــا أَرَدتَ عَلـى نَزيلِ عَرشِـكَ خَيـــــــــرِ الرُسـلِ كُلِّهِـمِ

مُحـيِ اللَيالـي صَــــــــلاةً لا يُقَطِّعُهـا الا بِدَمـعٍ مِـنَ الإِشفـــــــــاقِ مُنسَجِـمِ

مُسَبِّحاً لَـكَ جُنـحَ اللَيــــــــلِ مُحتَمِـلاً ضُرّاً مِنَ السُهدِ أَو ضُرّاً مِنَ الـوَرَمِ

وَصَـلِّ رَبّـــــــــــي عَلـى آلٍ لَـهُ نُخَـبٍ جَعَلتَ فيهِم لِـــــواءَ البَيـتِ وَالحَـرَمِ

يارَبِّ هَبَّـت شُعـوبٌ مِـــــــــن مَنِيَّتِهـا وَاِستَيقَظَت أُمَـمٌ مِـن رَقـــــــدَةِ العَـدَمِ

رَأى قَضـاؤُكَ فينـا رَأيَ حِكمَـتِـــــــــهِ أكــــــرِم بِوَجهِـكَ مِـن قـاضٍ وَمُنتَقِـمِ

فَاِلطُف لِأَجلِ رَســـــولِ العالَميـنَ بِنـا وَلا تَــــــــزِد قَومَـهُ خَسفـاً وَلا تُسِـمِ

يا رَبِّ أَحسَنتَ بَــدءَ المُسلِميـنَ بِـهِ فَتَمِّمِ الفَضلَ وَاِمنَــــح حُسـنَ مُختَتَـمِ

واعادك الله علينا ايها الضيف الظريف ... وردائك الابيض ... نعمة من الله ... لسنوات مديده .. وكل عام وانت بالف خير!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :