facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النهج الاقتصادي .. وتوأمة الاعلام والتسويق


مثقال عيسى مقطش
19-04-2014 01:28 AM

ان الخطوات التي اتخذتها الدولة الاردنية ، للوقوف بثبات امام تداعيات الازمات في الاقليم ورياح التغيير الخارجية ، يجعلها اكثر اعتمادا على الذات رغم محدودية الموارد ، باتباعها برنامج تنموي محدد الاهداف . وهذا يعني اعادة بناء واستكمال ما تم تشييده ، من معالم اقتصادية وبرامج انمائية ، تم البدء بتنفيذها قبل بزوغ الازمات . وبالوقت ذاته ، العمل على سد فجوات اظهرتها هذه الازمات ، وارتبط بها انغلاق وركود بعض القطاعات واصابتها بشروخ ، ابعدتها عن التكامل والتداخل اللازمين ، لبلوغ معدلات النمو المتوخاة !

والآن .. بعد ان اعلن رئيس الوزراء ان الاقتصاد الاردني يتعافى ، وبعد ان اتخذت الحكومة العديد من الاجراءآت ، بهدف تدعيم ركائز الاقتصاد الوطني امام هبوب رياح الازمات في الاقليم .. فان الوضع ، براينا الشخصي ، يحتاج الى المزيد من استراتيجيات التسويق المناسبة ، للتعريف بكفاءة وكفاية فعالياتنا الاقتصادية محليا وخارجيا ! واذا تم تعزيز مضمون القول : ان الاعلام والتسويق توأمان .. فاننا سنكون امام خيار واحد ، وهو اهمية اعادة النظر بالخطط الترويجية للقطاعات الاقتصادية التي تعاني من ضعف او ركود دورها في الدخل القومي الاجمالي .. وعلى سبيل المثال لا الحصر السياحة الداخلية !

صحيح ان المدارس تختلف في نظرتها الى ماهية وطبيعة العلاقة بين الاعلام والتسويق .. وفي مواقع اخرى تلتقي .. ولكن كيفما تناول الاعلاميون والتسويقيون هذه العلاقة ، وقام الباحثون والدارسون بتحليلها ودراسة حيثياتها وابعادها .. فان المبدأ القائل : ان الاعلام والتسويق توأمان لا يختلف عليه اثنان .

وفي سبيل تقوية مكانة الفعاليات الاقتصادية والمؤسسات باختصاصاتها المختلفة ، فانه يتعين التركيز على مواصفات المطلوبين للاندماج في اعداد وتنفيذ ومتابعة الاستراتيجيات التسويقية !
وعمليا ، ان الشخصية المسؤولة اعلاميا هي المحور الارتكازي للتسويق ضمن مكونات الخريطة التنظيمية للمؤسسات . وان العملية برمتها يمكن وصفها عبر معادلة من السهل فهمها ، حيث تشكل الخطة الاعلامية هدف ، والوسائل والقنوات الاعلامية هي المعدات التي تعبر من خلالها العملية التسويقية . واذا تبوأ الاعلام مواقع النجاح ، فتلقائيا تتمهد الطريق امام المسؤولين عن التسويق . اذن ، ان نجاح التسويق يعني نمو الانتاج !

والخلاصة .. ان المرحلة الانتقالية التي تعيشها الفعاليات الاقتصادية ، ضمن توجهات الدولة الاردنية بالاعتماد على الذات ، احوج ما تكون الى التعريف بالنافذة الاستثمارية ، في القطاعات الاقتصادية سياحيا وصناعيا وخدماتيا .. زراعيا وتجاريا .. وتدريبيا وتعليميا ، ضمن توأمة مدروسة ، لخطوات واجراءآت الاعلام والتسويق ، في الابعاد المحلية والاقليمية والعالمية !




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :