facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأضحية بالتراث الأردني


طلال الخطاطبة
05-10-2014 07:19 PM

الأضحية هي سُنّة مؤكدة و شعيرة من شعائر الله جاء ذكرها بالقرآن الكريم بمناسبة الحج. و هي ليست قصراً على الحجيج إنما هي للعموم و إن كانت بوقت معين ألا و هو يوم العيد و أيام التشريق الثلاث بعد ذلك. و لقد أردت بالجانب التراثي فيها طقوسها الأردنية في يوم الضحية.

و قد جرت العادة قديماً أن تكون الأضحية للموسرين فقط، حيث لم تكن - قبل أن تهل علينا الخراف الصومالية و الاسترالية و غيرها- بمقدور الكثيرين أن يقوموا بهذه السُنَّة. و لهذا فإن الاستطاعة المالية لم تكن بمتناول الجميع. فكان يتم تداول الأخبار بشكل أو بآخر أن فلان ينوي أن يُضحّي هذه السنة.
و بيوم العيد يتم ذبح الأضحية بالبيت و أمام جميع الأسرة بجو احتفالي كبير أمام الأسرة. و يتقدمها طبعاً الدعاء بأن يتقبل الله عن فلان أو فلانة؛ فكانت الأضحية تُضحّى لشخص واحد فقط قبل أن تظهر الفتاوى - و أذكر أن بدايتها كانت بنهاية القرن الماضي- بأنها تجوز للمضحي و أسرته ممن يعولهم جميعاً و هذا شجَّع الكثيرين على الأضحية إن توفر المال الكافي.

كانت الأضحية تُقسّم إلى ثلاث أجزاء كما كان المفهوم أيضا سابقاً قبل أن تظهر فتوى بأن هذا ليس إلزامياً. فأصبح معظمنا يحتفظ بأضحيته كلها أو معظمها لنفسه لأن الهدف هو الشعيرة التعبدية فقط. و لكن و بالعودة إلى الماضي الجميل أكرر بأنها كانت تُقسم إلى ثلاث أقسام: قسم لأهل البيت، و قسم الصديق و القسم الأخير للفقراء. و قد كان الالتزام بهذا حرفياً يجلب التعب لصاحب الأضحية عندما يَنْفَذ جزء الصديق أو الفقير و لا يوزع على الباقي، فيحتار أيعطيهم من جزء العائلة أم نكتفي بما تم توزيعه. لكن فتح الله على أسيادنا المشايخ فقد توسعوا أيضا بالفتوى ( أو ربما كانت موجودة ولكنها لم يبحثها أحد لسيطرة مذهب على آخر بالمنطقة) فقالوا أن هذا التقسيم ليس إلزامياً و واجب التنفيذ بحذافيره. و قد سمعت من بعض المشايخ أن لا مانع من أن يحتفظ الشخص بكامل أضحيته بثلاجته ببيته؛ و هذا شجّع (البعض) أيضاً على الأضحية لأنها يكون قد عظّم شعائر الله و احتفظ لنفسه باللحم.

و من الماضي الجميل كذلك، أذكر أن جميع أجزاء الأضحية يجب أن تكون مخلوطة مع اللحم فكان المضحي لا يخص نفسه أو أحداً آخر بالمعلاق (الكبدة) مثلا أو المشفّى و يوزع ما اختلط بعظم على غيره لأنه يرى أن أضحيته معلقة بإخلاص نيته مع خالقه. و من الصور التي أذكرها أن المعلاق كان يُفصل و يُقطّع على جنب قطعاً صغيرة تضاف لنصيب كل قسم من الأقسام. و كانت الحصص كما شاهدتها و أتحدث عن الستينات من القرن الماضي عبارة عن أوقية لحمة أو أوقية طابشة حتى تشمل هدية الأضحية أكبر عدد ممكن الأهل و الأقارب و الفقراء. و كانت ألسُن الناس تلهج بالدعاء لصاحب الأضحية. و طبعا عندما يكون هناك أكثر من مُضحٍ بالمنطقة تصبح الأوقية أوقيات و يعم الخير و الأجر على الجميع.

و مع تطور نفسيات البشر أصبحنا نرى من لا يقبل بشكل غير مباشر بهذه الكمية من اللحم باعتبار أنها لا تشبع، و ربما يسمعونك بمناسبة أخرى بعد انتهاء الأضحية عبارات مثل " يا الهدية مليحة -من ناحية الوزن يقصد- يا بلاش" أو إذا أطعمتَ أشبِع و إذا ضربتَ أوجِع، فارتفع لهذه الأسباب النصيب من الأضحية إلى كيلو و يا دوب يعجب وقلَّ عدد أصحاب النصيب من المستحقين. و حتى بالكيلو سمعنا نفس العبارة بمناسبة أخرى.
الآن و بعد ارتفاع أسعار الأضاحي المحلية حيث يُشار إلى أنها بلدية و تقطّع لحم أكثر أصبح الاتجاه أكثر نحو الذبائح المستوردة لانخفاض سعرها. و هذه جائزة و تلك جائزة و لكن في حالة الأضحية المحلية تصبح كمن يُضحّي بكبشين بدلا من واحد ففرق السعر ناتج عن ضعف كمية اللحم تقريباً.

هذه الأيام ترتفع الأسئلة مثل: هل يجوز لغير المقتدر أن يُضحي و الجواب واضح طبعاً وهي بالنفي حتى عند من ينوي أن يدرس الشريعة عندما ينجح بالتوجيهي السنة الجاية و لكننا نضع أكثر من علامة استفهام على مفهوم الاستطاعة؛ إذ لا افهم كيف أن فلاناً لا يستطيع و هو يحمل بيده تلفون بثمن الأضحية، أو بضعفها.
لكن حتى لا يتم التضييق على حرية الناس أقترح و من بداية هذا العام أن تضع كل أسرة صندوقاً بالبيت كالصندوق الذي يوضع بالمساجد يضع فيه رب الأسرة ديناراً واحداً كل يوم و سيجد أنه بنهاية العام قد جمع ثمن الأضحية استرالياً أو صومالياً، و ربما شد حاله و كانت أضحيته بلدية.
بارك الله لكم في أضحيتكم و كل عام و أنتم جميعا بألف خير و تقبل الله طاعاتكم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :