facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المنحه الخليجيه والإحتياطي الإستراتيجي وتعزيز اللا مركزيه


د ابراهيم الهنداوي
22-12-2014 09:50 PM

ان تطبيق اللا مركزيه و سن قانون انتخابي عصري وانسنة الإقتصاد هما الرافعه الحقيقيه للا صلاح الكفيل باعادة اللحمه بين ابناء المجتمع لمواجهة التحديات التي تواجه الاردن ،لابل العالم العربي اجمعه ،ولو قيض لهذه الاعمدة الثلاث ان تتناغم مع بعضها البعض في اردننا العزيز لكانت الكفيله بتمهيد طريق الديمقراطيه الحقه التي نريد حتى مع غياب لمنظور الحزبيه والتي لم تبرهن في عالمنا العربي على قدرتها لتقبل الاخرأواجتراح الحلول الخلاقه في ظل من التباين الهادف المبني على السعي للافضل،ولكوني قد تطرقت في مقالاتي السابقه وفي جريدة الراي الغراء الى اللامركزيه واهميتها واللا مركزيه الصحيه ومفهومها وقانون الانتخاب الذي نريد وانسنة الاقتصاد ودوره الفاعل في المساهمه في بناء الاردن الحديث ،اجد لزاما علي وفي هذه العجاله ان اتطرق الى اهمية المنحه الخليجيه في المساهمه في الاستثمار طويل الامد الذي يرفد الخزينه بوفر مالي ويعزز الامن المجتمعي من خلال اقتصاد لايتاثر بالأزمات السياسيه التي تحيط بعالمنا العربي والإسلامي ،فكل صاحب بصر وبصيرة يدرك ان الامن الغذائي ووفر المخزون النفطي وباسعار رخيصه هما مصدر استقرار للميزانيه العامه،ولكي لاابقى في العموميات وفي ظل القادم من مفهوم اللامركزيه ,علينا ان نعمل على تطوير وانشاء مراكز تخزين حديثه قادرة على تخزين كميات هائله للنفط والغاز كاحتياطي استراتيجي وخاصه في طل هبوط الاسعار الحاليه و ان تكون هذه الخزانات على مستوى اقليم الشمال والوسط والجنوب ولديها القدرة الاستيعابيه لعشرات السنين القادمه ويكون انشاؤها بتمويل من المنحه الخليجيه لكي نستطيع ان نبني احتياطا نفطيا في ظل اسعار منافسه كالتي نشهدها الآن تكون بمثابة عامل استقرار وحماية لأمننا الإقتصادي في المستقبل ،ويكون مرادفا لهذا العمل( والذي لااحسبه بعمل صعب)انشاء اماكن لتخزين القمح وحبوب الغذاء من خلال صوامع عملاقة تنشىءايضا من خلال المنحه الخليجيه وعلى صعيد المحافطات المختلفه تعزيزا للامركزيه الإقتصاديه وضمانا لامننا الغذائي ،فتكامل اللامركزيه الإداريه مع اللامركزيه الإقتصاديه هما الديدن في نجاح مفهوم اللامركزيه و تعزيزا لمفهوم الدمقرطه ،فنحن في الاردن لاتنقصنا العقول الجبارة القادرة على اجتراح الحلول الفضلى في النهوض بواقعنا الاداري والمعيشي ولكن ينقصنا التصميم على العمل ونبذ النمطيه البيروقراطيه لكي نبني على نجاحات اجدادنا الاوائل في بناء الاردن المتطور القادر، وهنا فان النهوض الاقتصادي ومحاربة الفقر والبطاله هما الكفيلان بمحاربة التطرف والارهاب،فنبذ الفكر المتطرف يعتمد على تربية اسرية رشيدة ووسطية دينيه ازهرية وثقافة مجتمعية وتعظيم للرموز الوطنيه ورفاهية اقتصاديه تضفي الاستقراروالتفاؤل بمستقبل عظيم لهذه الأمة العظيمه ، وكيف لا وهي بحق خير امة اخرجت للناس بتمسكها بدينها الحق واخلاق نبيها العظيم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :