facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"الطيار .. والخازوق الأعظم" !!


أنس علي الحياري
21-01-2015 02:57 AM

"الخازوق" بلهجة الأردنيين المحكية هو المقلب أو المصيبة أو أي فعل أو حادثة يمكن لها تكدير الخاطر و المزاج بسرعة الضوء ...فكم هو مسكين الأردني فمنذ ولادته تنفتح بوجهه البرئ أنبوبة "خوازيق أرض -أرض -جو" لايعلم موعد انتهائها سوى الله عز وجل .. فمثلا منذ ولادة الطفل الأردني يبدأ خازوق "المطاعيم" والفطام " وما الى ذلك من امور كدّرت خاطر "الأفندي" ...

علاقة الاردني بالخازوق علاقة طردية فكلما كبر الأردني كبر الخازوق معه ، فبالمرحلة الابتدائية مثلا، لابد أن يأكل الفتى "الخازوق الرابح" فبعد أن قام بتقليد "الكابتن رابح" كسرت قدمه، وفي المرحلة الاعدادية يتعلق قلبه بـ"بنت الجيران " فيرحل اهلها من الحارة"..

وبسبب "الخوازيق" وملاحقتها للأردنيين قاموا باختراع الإبر والعقاقير المخدرة غير المعترف بها لدى أي مؤسسة صحية بالعالم" ولا حتى عند "الداية" أم رأفت.. فلكل خازوق إبر مخدره تليق بحجمه..

"شوف يا حفيظ السلامة" ... بالمرحلة الثانوية وخصوصا "التوجيهي" ، تتزايد خوازيقنا .. إذ أن جرس الانذار يدق في أي مكان يتواجد فيه طالب التوجيهي، فلا "طلعات ولا روحات ولا مناسبات ولا " زيارات ولا مسسلسلات ولا تلفونات " يمكن له ان يرفّه عن نفسه من خلالها، ولا يسمح لذاك الشاب الانشغال بشيء سوى الدراسة ولا سيما مع الاستاذ الخصوصي، " فلو ما فهم على استاذه يتسلى على القليلة " تحليلا لما يأخذه الأستاذ من أجر".

طبعا كل هذا من أجل الحصول على معدل محترم، فبعد عناء "التوجيهي" وخوازيقه" يدخل الطالب للجامعة ... وفي هذه المرحلة يستعمل الأهل "ابر مخدرة" للتخفيف من الضغط النفسي على إبنهم، ومن أنواع تلك الابر " من جد وجد..." أو " الي بده الدح مايقولش أح" وأحيانا تستعمل ابرة بجرع أجرأ وأقوى مثل "بكرة بتنجح وبتدخل الجامعة وبتشوف البنات" على أساس أن إبنهم " توم كروز" "وياهملالي على اللي راح يشوفه"... ما علينا..

_إذا نجح أخونا بالله من أول مرة_ يأكل خازوق من طراز "المتراكم" فبعد أن "يتمرمط الشاب" بين الجامعات الحكومية والخاصة ويقتنع أخيرا أن التخصص الذي دخل به هو تخصص مهم ومحترم وله فرص عمل متوفرة بالسوق الأردني، تتراكم عليه "خوازيق" الرسوم والشُعب المغلقة والاختبارات الصعبة والمعدل المطلوب رفعه ومشروع التخرج والذي يجب أن يضاهي بجودته مشروع طالب آخر حصل عليه من "السوق السوداء" المعني ببيع مشاريع تخرج للطلبة من ابناء الذوات ممن يأخذون الامتياز "عالبارد المستريح" ... وما للأهل والأقارب إلا أن يواسوه بإبرهم من طراز "بكرة بتتخرج وبتشتغل وبصيرلك راتب وما إلى ذلك من ابر التخدير ...

وبعد أن يتخرج "المسكين" يتفاجئ بالخازوق "الأبوي" والذي يقول الأب فيه "أنا لهون إنتهت مهمتي روح إشتغل واصرف على حالك" ليتلقى بعدها"الخازوق المبستر" وهو النوع الأقوى بين جميع ما ذكر من خوازيق إذ يتفاجئ به المرء لينهي مفعول جميع الابر المخدرة لكل ما سبق... الـ "مبستر" له آثار جانبية ومضاعفات سلبية على جسم المجتمع الشبابي الأردني، خصوصا أنه يؤكد لهدفه أن الذي جدّ لن يجد، وأن العناء والسهر والتعب لن يجدي نفعا في زمن الواسطة والمحسوبية وأن الحلم والطموح محصور لأفراد معينين ...

"المبستر" لم يجد له العلماء علاجا بعد، ولا زالت حكومة الدكتور عبدالله النسور تستخدم ضده "الكي بالحروف" لتخدير ألمه، تماما كالمثل الشعبي القائل: "العب بالمقصص تيجيك الطيار"
حتى أن الشعب الأردني أصبح بطل العالم في اللّعب بالمقصقص ... ولا يزال "الطيار" مجهول الهوية ..
يا ترى هل هناك أمل بلقاء "الطيار" أم أن هناك "خازوقا أعظم"؟؟؟




  • 1 محمد ابو حميد 21-01-2015 | 03:36 AM

    حبيت مقالتك لانه حسيت في الخوازيق تبعتك وكنت معك بعد أول خوازيق التوجيهي
    صديقي مقالك خازوق

  • 2 الظاهرة 21-01-2015 | 03:41 AM

    رائع يا انس

  • 3 hossam nassar 21-01-2015 | 04:06 AM

    مقال رائع و يحاكي الواقع .
    استمر انس باشا

  • 4 ا د محمدغزيوات الخوالدة 21-01-2015 | 09:25 AM

    استاذ معظم ابنتاء الشعب الاردنى يمر بهذة الخوازيق اما الطيار فعلمة عند ربى

  • 5 مواطن 21-01-2015 | 10:07 AM

    عدد الخوازيق خمسة في مقالك بيتلقاها الاردني حتى يصبح في صفوف البطالة ولهذا الشباب بيلجا الشباب للعبة خمسة .................

  • 6 مهاوش 21-01-2015 | 10:20 AM

    خليفة احمد الزعبي.

  • 7 أردني الهوى 21-01-2015 | 10:24 AM

    مع الاعتذار للكاتب

    أسلوب الكتابة واختيار الألفاظ غير مناسب
    يمكن التعبير عن نفس الأفكار بأسلوب ناقد أكثر حضارة

  • 8 طلال الخطاطبة 21-01-2015 | 11:45 AM

    و لا يزال الطيار مجهول محل الإقامة. نعم صحيح. نرجع للخوازيق مرة أخرى. نسيت عمي الخازوق الذي لا بد منه ألا و هو خازوق الجيزة، و خطورة هذا الأمر أنه يؤسس لمجموعة خوازيق جديدة و من طراز مختلف. صباح الخيرات للجميع

  • 9 ابراهيم المجالي 21-01-2015 | 01:18 PM

    مقال جميل جدا ومعبر وتصور يا استاذ انس والله يونسك في نعيمه ان موجة اعصار هدى زادت من الخوازيق على مواطننا وفي غمرة اهتمامنا بالانجماد وبدون ان ندري ارتفعت الاسعار....ولا عاد(الطيار).

  • 10 ابراهيم المجالي 21-01-2015 | 01:18 PM

    مقال جميل جدا ومعبر وتصور يا استاذ انس والله يونسك في نعيمه ان موجة اعصار هدى زادت من الخوازيق على مواطننا وفي غمرة اهتمامنا بالانجماد وبدون ان ندري ارتفعت الاسعار....ولا عاد(الطيار).

  • 11 حاتم الدخيل العبادي 21-01-2015 | 01:59 PM

    سلمت ياخال انس الخازوق بلش بابره ولم ينتهي عند صاروخ

  • 12 عبده الشمالي اخوه لكلودا 21-01-2015 | 02:01 PM

    طيّارنا المقاتل معاذ ما زال لدى السفله الدواعش وهذا اكبر خازوق متعدد الشعب .........

  • 13 عبد الملك القيسي 21-01-2015 | 04:04 PM

    سلمت يمناك ،،، كوميديا لاذعة تصف الواقع المر

  • 14 عبد الملك القيسي 21-01-2015 | 04:21 PM

    كوميديا لاذعة وقيمة تصف الواقع المر

  • 15 مغترب عن وطنه 21-01-2015 | 05:03 PM

    حياتنا خوازيق من المحيط للخليج .... مقال بفش الخلق ... شكرا اخ انس

  • 16 الشدفان 21-01-2015 | 09:53 PM

    بالزمانات كان الابره عادية بس ايد اللي بعطيك اياها ثقيلة فتحس بالوجع الان نفس حجم الابرة بس فيها اكثر من ماده بس ايد اللي بعطيك اياها خفيفة علشات هيك بنوخذها واحنا بنضحك

  • 17 طراد 22-01-2015 | 08:03 AM

    يعني استاذ انس افهم من كلامك انك ماكل كثير خوازيق في حياتك ويمكن تستمر في اكل الخوازيق .

  • 18 ابو طوق 22-01-2015 | 04:34 PM

    الله يجعل عيشتنا فهلبلد كفارة النا يوم القيامه

  • 19 مغترب 22-01-2015 | 08:09 PM

    احسنت على هذا المقال الحلو
    ولكن نأمل الافظل والاحسن بإذن الله
    وندعو الله ان ييسر امورانا

  • 20 خالد 22-01-2015 | 08:29 PM

    استاذ انس : اكيد انك شايف خازوق امبشم ومش عارف تنساه .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :