facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يا "مضايا" لا تسامحينا


اسامة الرنتيسي
11-01-2016 12:00 PM

حتى على الجوع في مضايا هناك من ينبري ليشكك في الموت، ويحمّل الضحية مسؤولية الموت امام الكاميرات (الغشاشة).

في مضايا موت لا يختلف ابدا عن الموت الذي طال شيوخ ونساء واطفال مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، عندما غفلت كل العيون عنه، الصديق والشقيق والمتآمر.

التجويع ليس جديدا على النظام السوري، ولا على الورثة الجدد لحركة أمل اللبنانية، فقبل ان تم مسح مخيم تل الزعتر من الوجود، تم تجويع سكانه، من يومها ونحن نسمع عن أكل المضطر للقطط والكلاب واوراق الشجر.

هكذا.. تتشظى مضايا جوعاً كما تتشظى الكرامة العربية على أبواب التاريخ المعاصر.. فلا لمضايا من ينقذها ويجفف دموعها، ولا للتاريخ من يكتبه بقلم ذي خط حسن.

مضايا بلدة سوريّة تتبع الزبداني في محافظة ريف دمشق، تقع شمال غرب دمشق في سلسلة جبال لبنان الشرقية، وتُعد مصيفاً مهماً جنباً إلى جنب مع مدينة الزبداني.

مضايا ركبت قطار الحراك الثوري منذ بداية الثورة ضد بشار الأسد، ما دفع الجيش النظامي في البداية إلى قصف مدفعي على البلدة، ثم توجيه قوة عسكرية قدّرت بـ 30 ألف عنصر مدعومين بـ 50 دبابة و9 قطع مدفعيّة، فضلاً عن مقاتلي حزب الله اللبناني المقدّرين بحوالي 300 من قوات النخبة، وانتهت هذه الجولة بانتكاس القوات النظامية وأنصارها.

ونتج عن المعركة اتفاق بين الجيش الحر والجيش النظامي نص على انسحاب الطرفين من أبواب البلدة لحقن الدماء، وهو ما أدى لعودة الأهالي إلى البلدة رغم الأضرار المادية الكبيرة نسبياً من جراء القصف العنيف والعشوائي.

حاول الجيش النظامي في الفترة الأخيرة ضم مضايا إلى سيطرة الدولة مثلما حاول في الزبداني وما جاورها، وأدت المحاولات المتكررة إلى تدمير الكثير من البنية التحتية في مضايا بسبب إسقاط البراميل المتفجرة ومقتل العديد من المدنيين.

مضايا اليوم التي لم تركع للنظام، تركع للجوع، فتهدي كل يوم إلى القبور العشرات من أبنائها ذوي الهياكل العظمية التي لن يجد دود الأرض شيئاً يأكله فيها، من الأطفال والنساء والشيوخ، ومع ذلك يصر النظام مدعوماً بقوات حزب "المقاومة اللبنانية" أن يأكل من لحم هؤلاء الصامدين في تلك البلدة الأبية.

لا أظن أن أحداً تابع مأساة مضايا ولم يخطر على باله سؤال: ما الشعور الذي ينتاب بشار الأسد وحسن نصر الله وهما يشاهدان ذلك الطفل (الشبح) يقول: "والله يا عمو بدي قلك شغلة ومستحي منك! صرلي أسبوع ما أكلت، وكل اللي بتمناه إني آكل بس اليوم، وبعدين مو مشكلة".

النظام وأنصاره ردوا على الأمر بالبراغماتية المعهودة عنهم منذ سنوات، والتي لا تختلف كثيراً عن براغماتية تحميل المسؤولية للمقتول دائماً، حيث قالت البيانات الصادرة عن حزب الله وأبواق النظام السوري: إن المسؤول عن الحصار هم المقاتلون المسلحون الذين يمنعون دخول المساعدات إلى المدنيين.. ولا أعتقد أن مثل هذه الذرائع تنطلي على أحد ممن يحمل في رأسه ذرة منطق.

المبكي في مضايا ليس فقط ما أصبحت العيون تأبى رؤيته والعقول ترفض إدراكه، وإنما نكاد نشعر بأن العالم العربي والمجتمع الدولي يريدان بصمتهما شبه المطبق لمضايا وشقيقاتها أن تقبّل البسطار العسكري الإجرامي الذي تلبسه قوات النظام وتصنع جلده القاسي إيران وتحركه قوات المقاومة، وتصدّره الغواصات البوتينية إلى البلدات المحاصرة.. ولن أكون آسفاً عندما أقول: تلمّعه دول الغرب والأمم المتحدة الصامتة على مدار خمس سنوات على أبشع جرائم التاريخ، وأقسى هولوكوستات البشر، وأقل قيم الإنسانية.. بل والحيوانية.. ولربما تدفع ثمنه بعض الدول العربية سواء علمت أم لم تعلم!! وعلى سيرة حقوق الحيوان.. فإنني أستغرب كيف للجمعيات والهيئات العالمية أن تصمت على الجرائم التي يرتكبها أهل مضايا بحق الحيوانات المحاصرة معهم في البلدة، فتشير التقديرات إلى أن الحصار إذا استمر حوالي شهرين آخرين فلن يبقى قطط أو كلاب في مضايا.. ولربما نسمع عن إبادة لصنف جديد من المخلوقات هناك، أترفع عن ذكره مراعاة للذائقة العامة، ومشاعر القارئ الكريم، واحتراماً لأهلنا المحاصرين في أعظم صمود عبر التاريخ ستكتبه نجوم السماء بنيازك من أرواح الميتين جوعاً.

أمام جوع مضايا والهياكل العظمية لاطفالها وشيوخها، فلتسقط كل الشعارات والتنظيرات وكل المحاور، ومثلما قال الشاعر الكويتي الجميل عبدالله فلاح..
يا "مضايا" لا تسامحينا
نحن الشعوب السافلة ...

العرب اليوم اللندنية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :