facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اصلاح الاصلاح


د. عادل محمد القطاونة
28-02-2016 07:21 PM

في صباح كل يوم وبين سرافيس جبل نزال وازقة جبل الزهور، باصات بيادر وادي السير والزرقاء وعلى طريق صحراوي اختفت معالم اسفلته بين عمان والكرك، الطفيلة ومعان يتدافع ملايين المواطنين طالبين الرزق القليل والعيش الكريم، وفي غمرة من الزمان وفي نفس المكان تتدافع مئات الالاف من السيارات هنا وهناك وبين دوار محفوف بالاشارات ودوار مطبوق بالمحلات ترتفع الآهات على واقع اصلاحي مرير يتعجب فيه الراكب والسائق، الجالس والواقف عن نتائج الاصلاح التي اتعبت آذان المواطن صبيحة كل يوم عبر مشاريع محورية ومليارات حيوية انبثقت عن عشرات المؤتمرات الاصلاحية والاقتصادية !!

الاصلاح، الكلمة الاكثر تردداً في خطابات المسؤولين الأقل تطبيقاً في افعالهم، الكلمة التي تداولها النائب والوزير، الامين العام والمدير فالاصلاح ضريبي تارة واقتصادي تارة اخرى، مروري وسياحي، ديني وثقافي، رياضي واعلامي، مؤسسي وهيكلي، اجتماعي وفكري وبين اصلاح واصلاح تاه الاصلاح باحثاً عن الاصلاح في اوراق مغلوطة ومؤتمرات منسوخة، افكارٍ مسدودة ومتغيرات مفقودة لنصل في فكرنا الاصلاحي الى نتيجة مفادها اننا بحاجة لاصلاح الاصلاح وصولاً لاصلاح جذري يبحث في الاسباب ويشخص الحالات ويدرس البدائل بطريقة علمية معمقة قائمة على البحث والاستقصاء لا الكلام والأهواء.

ان الاصلاح المنشود يقضي بوضع مدارس نزال وعلعال، شوارع مؤته والنزهة في مستوى واحد من مدارس عمان الغربية وشوراع عبدون والصويفية، اصلاح حقيقي يبحث في معنى التشاركية الحقيقة بين القطاع الخاص والعام بعيداً عن المزايدات والهتافات من خلال فتح الابواب للجميع ليكون جزءاً من منظومة الاصلاح الوطني، لا ان يشعر المواطن بانه في واد والحكومة في واد آخر لنبدأ بعدها بمسلسل التشكيك والتفكيك.
ان اصلاحاً متزناً يقبل العرض والطلب هو ما يجعل من المواطن والحكومة شريكين يقبل كل منهما الآخر وفق معادلة وطنية مكوناتها التخطيط والتنفيذ، العمل والأمل لا التخبيط والتهديد، الجهل والفشل ضمن منظومة تشريعية تدفع الى الايجابية في الفكر والتنفيذ بعيداً عن الاتهامات والتهديدات، عندما نقدم مشاريع وطنية تجعل من المدارس الحكومية مدارس قيادية نعمل من خلالها لتحفيز المعلم في معان للعمل بكل اخلاص واتقان استناداً الى نظام من الحوافز والاذعان لنضع الملعم في موقعه الحقيقي قيادياً لا مقتاداً، عالماً لا متعلماً، دليلاً لا متأملاً في كل ما كان وسيكون.
ان من ابجديات الاصلاح الامثل ان يكون للتعليم الاساسي والعالي هيبته واهميته في صنع الطالب المبدع، المبتكر الذي يبحث في احداث الفرق في مجتمعه اقتصادياً، سياسياً وثقافياً عبر شلال من المعرفة التي تسمح للطالب في ان يحسن التخطيط لدراسته ومستقبله بعيداً عن المهاترات والمشاجرات، المناكفات والمزايدات.

انتقالاً الى اصلاح يسمح للمواطن او المستثمر من ترخيص محله التجاري دون الحاجة الى الانتقال ما بين مكتب ومكتب، موظف ومسؤول، وبعيداً عن عشرات التواقيع وعدم الممانعة ولاجراء اللازم وصولاً لنظام مالي واقتصادي حكومي مقنن يسمح باجتثاث المزاجية من عقول البعض من موظفين ومواطنين اسهمت في فقدان مستثمر وفي هجرة مواطن.

ختاماً ان منظومة الاصلاح المنشود ليست كتاباً يؤلف ولا قصيدة توشح انماً علماً يقرأ ومنهاجاً ينفذ ضمن هيكل اصلاحي واضح المعالم لنصل في فكرنا المؤسسي الى وزير ونائب محترف، مواطن مجتهد يتنافس كل في مجاله للارتقاء بالعمل ضمن فكر علمي اقتصادي اجتماعي ليصبح الحديث عن اللامركزية والبلديات، السياحة والتعليم، الثقافة والاقتصاد حقيقة وفضيلة لا اكذوبة وجريمة، عندها يصبح للاصلاح دلالاته ومؤشراته التي تنعكس على حياة المواطن وأموال المستثمر وصولاً للنهج التشاركي الذي يجعل من الاصلاح مساراً دائماً مبنياً على قواعد اساسية وحقائق موضوعية لا قواعد شخصية واجتهادات افتراضية.

qatawneh@zuj.edu.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :