facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشرفاء لا يصلحون لشيء


عدنان الروسان
17-03-2017 06:39 PM

جاستن ترودو ، رئيس وزراء كندا تكاد أعيننا تفيض من الدمع و نحن نراه بكل تواضع غير متكلف ، و ببساطة و عفوية يسير في محطة المترو ثم يتوقف و يصافح كل الذين يرغبون بمصافحته و يبتسم لهم و كأنه يخوض الانتخابات بينما هو فاز في الانتخابات ، هو الرئيس و لا يحتاج لاستعطاف احد أو التمثيل على أحد ، يأسرك من الأعماق و هو يتحدث عن محنة اللاجئين السوريين و أطفال سورية و يدعو كل من تقطعت بهم السبل إلى القدوم إلى كندا من أصحاب الحاجات و المحن ، يجتمع بأطفال مدرسة كندية من الكنديين و ليس المشردين و لا العرب و يغنون معا طلع البدر علينا من ثنيات الوداع ، النشيد الإسلامي في استقبال سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام.

ليس بحاجتنا جاستن ترودو هذا ليتملقنا ، و لا يرأس دولة مهشمة متقطعة الأوصال يقضي ليلهم و نهارهم مواطنوها في البحث عن بقايا الطعام في الحاويات ، و لا يمتلك فلاتر يفلتر بها الكلام ، و لا يجلس على بئر ينبع من الأرض نفطا ، إنه يجلس على كرسي العدل ، إنه خليفة أو يكاد ، إنه يعرف معنى الحكم الرشيد و العدل بين الرعية و أن الحكم تكليف لا تشريف ، و قد فرض ضرائب على أغنى طبقة و هي الواحد في المائة من الأغنياء ذوي الدخول العالية جدا لمساعدة أصحاب الدخول المحدودة أو من يسمون بالفقراء إذا جاز التعبير.

جاستن ترودو يحكم بلدا التعليم فيه مجاني و الرعاية الصحية فيه مجانية و لا يحتاج المواطن فيه أن يطلب أي واسطة من أحد أو معونة من مسئول او خدمة من صديق ليحصل على كل أنواع الرعاية التي يحتاجها ، حدثني صديق عزيز حصل على الجنسية الكندية منذ زمن طويل قال إن الحكومة الكندية و إذا حصل في نهاية العام أن زاد فائض في موازنة الدولة المرصودة لذلك العام قامت بتوزيع الفائض على المواطنين ضمن حساب يؤخذ فيه وضع المواطن و دخله و ما يدفعه من ضرائب و ترسل الحكومة شيكات بالمبالغ لأصحابها بالبريد ، و أن الحكومة أرسلت له و لأولاده شيكات بالمبالغ المستحقة لهم العام الماضي على دبي او الذي سبقه حيث يقيمون و يعملون ، و قال لقد أعدت الشيكات الى الحكومة لأن لي مصادر دخل أخرى في الخارج و القانون يطلب ممن لهم مصادر دخل أخرى أن يعيدوا الشيكات الى الحكومة لتدفع لأناس أقل حظا ، قلت له و لكنهم لا يعرفون عن مصادر دخلك ، قال أنا أعرف ، لا أسرق حكومة لا تسرقني.

جاستن ترودو يعلم أنه ' لو دامت لغيره ما وصلت اليه ' و لذلك فهو يتصرف و كأنه خليفة راشدي زاهد و ليس زعيما من زعماء دول العالم الثالث الذين يقضون ثلث وقتهم يسافرون و يستمتعون و ثلثه ينامون و ثلثه يسرقون شعوبهم ، تراه مبتسما ، عليه حراس ككل زعماء دول العالم لكنهم لا يحيطون به احاطة السوار بالمعصم و ليسوا مدججين بالسلاح و النظرات العابسة و الأعين المحملقة ، ، تشعر به كأنه من غير حرس و لا حراس ، يتحدث عن النزاهة و العدالة و فرص العمل و التسامح و الوطن و الوطنية حديث يشرح الصدر و يفرح القلب و يعيد الى منصب الزعيم القه و رونقه و عفته و طهارته.

أحسد الكنديين على وطنهم و رئيسهم و انتخاباتهم و ابتساماتهم ، و لكنني أتمنى لهم بكل اخلاص كل السعادة ، فوطن ككندا يحتضن مواطنيه بدفء و عفوية و صدق و تواضع ، وطن يستحق ان يحبه مواطنوه ، وطن عنده مجلس النواب ذاك و النواب اولئك ، و المعارضة تلك ، و الرئيس ذلكم .... ياحسرتاه على ذاكنا و اولئكنا و تلكنا و تلكمنا و عظم الله أجرنا ... فالشرفاء عندنا لا يصلحون لشيء و لا يسمع لهم أحد.




  • 1 حوار مع صديقي الجاحد 17-03-2017 | 08:59 PM

    وطني فيه عزتي وفيه شموخي ويكفيني اني عربي لم يتنصل من عروبيته محمد عليه السلام بل قال احب العرب لثلاث لغه اهل الجنه العربيه والقران بالعربي وانا عربي عليك السلام يا محمد وانت يا صديقي لاتنسى ان العداله عند جاستن ترودو عداله مبطنه بقوانين صارمه لا يوجد فيها روح القانون ولا تخترقها الواسطه التي اعشقها بسبب عدم تفريقها بين غني وفقير فبلواسطه يتساوى الغني والفقير عند الوسيط أما التعليم عندنا فهو عشوائي ولكنه ايضا مجانا وبسبب عشوائيته ابدع الاردنيون اما الصحه يتبع..

  • 2 جون 17-03-2017 | 09:31 PM

    ونعم المقال..لهذا من يغادر العالم العربي والاسلامي لهوا مولود من جديد وان عاش مواطن درجه عاشره في تلك الدول


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :