facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مباراة وحادث سير يعطلان عمان لساعات .. شوارع العاصمة بلا رأس

العميد بينو
العميد بينو
19-09-2017 10:40 PM

عمون - لقمان إسكندر - اختناق مروري ام مباراة كرة قدم في المدينة الرياضية لا فرق. يكفي أن يقع حادث سير او أن تنظم مباراة كرة قدم حتى يطاح بكل الخطط الاستراتيجية والآنية لدائرة السير وامانة عمان. والحل اغلق هذا الشارع او ذاك.

حادث سير يربك مديرية بأسرها وأمانة بكل 'فشخرتها' هل تاهت عمان الليلة لان حادث سير وقع، أم لان اتحاد كرة القدم اقام مباراته في المدينة الرياضية؟ لا فرق.

إما ان تكفوا عن تنظيم المباريات الرياضية او ان تصنعوا لنا شوارع تستطيع استيعاب مباراة كرة قدم واحدة فقط واحدة.

شوارع لا تطيق حادث سير واحد او مباراة في القلب الايسر للعاصمة، المدينة الرياضية، فتغرق في اختناقات مرورية، ثم لا تُقدّم لنا ادارة السير او امانة عمان البدائل، فهذا يعني أننا نعاني من ازمة لكن ليست في الشوارع.

ما كان مساء الثلاثاء في شوارع عمان ليست اختناقات مرورية بل رسمية. هي سياسة تعتمد على مقولة 'فلتذهبوا الى الجحيم'، 'عليكم يا شعب معالجة الازمات التي نخلقها لكم بأنفسكم'، فيرتفع مستوى التوتر في الشوارع بفعل الاختناقات لمستويات خطيرة، وتتحول شوارع عمان الى سيول هادرة من سيارات تبحث مخرج ولا تجد.

هي السياسة ذاتها التي تعتمدها الحكومات في كل الملفات السياسية والاقتصادية.

يُفقرِون الشعب، ثم يتركونه يبحث عن مخارج للاختناقات الاقتصادية التي تعاني منها الاسر. يضغطونه أكثر بالظلم الاجتماعي، ثم يقولون له ابحث عن مهرب شخصي. وبينما ينهار البعض، يبحث آخرون عن حلول فردية، بعضها خارجة عن القانون. ثم نفاجأ بأننا مختلفون عما كنا عليه سابقا.

عمان الليلة كشفت عن فشلها المخفي تحت بساط شوارعها.

مباراة واحدة. او قل حادث سير واحد وتنهار الشوارع. مباراة واحدة او حادث سير وتتحول الطرق الرئيسية والفرعية حول المدينة الرياضية الى كارثة، مباراة واحدة او حادث سير ونغرق. فيما تبدو المعالجات الرسمية بائسة، وغير خلّاقة، وتقليدية تعود لأيام معالجات ازمة الشوارع في الستينات. ومرة أخرى ستميل المعالجات للمواطن. 'اقلع الشوك الذي زرعناه في يدك وحدك'.

كل ما يفعلونه اغلاق دوار هنا او شارع هناك، ويفرضون على السيارات دكتاتورية القرار. هذا كل شيء. اما من لا يملك في جيب سيارته بنزينا كافيا فهذه مشكلته. كما هي مشكلته يوم يفرضون عليه الضرائب ويضيقون عليه الخناق، في برامج ومعالجات اقتصادية بائسة ثم يقولون له: 'اقلع الشوك الذي وضعناه نحن في جسدك بيدك'.

ابسط المعالجات في الاعلان عن الاغلاقات، وبصورة مكثفة تضمن وصولها للجميع، لا أن يباغت المضطر بمعالجات رسمية تمنع عنه النفس لو غرق بالأزمة، لكن من يكترث.




  • 1 الزعبي 20-09-2017 | 01:00 AM

    كلام صحيح..وواقعي...للاسف لاخطط ولا تدبير فقط تنظير ..!!

  • 2 متابع لكم 20-09-2017 | 08:14 AM

    ساعة و 40 دقيقة من عمان الى طبربور
    لا حلووووووووووووووووووووووووووول

  • 3 موفق المدارمه/ عميد طيار سابق 20-09-2017 | 10:54 AM

    حوالي اسابعه مساءا شارع الجاردنز الثلث الأول منه اي بعد المدينه الرياضيه ومطعم النيران : السير توقف ل 45 دقيقه ..انا شخصيّا نزلك من سيارتي ..شئ مخز حقا ...ويبدو أن الاشاره كانت خضراء من كافه الاتجاهات ..مبروك لعمان طاقم الأمانه الجديد ومجلسها ...ولتكن عين الحسود بعيده عنكم وعن أدائكم المتميز

  • 4 عمان 20-09-2017 | 02:57 PM

    مولات بلا مواقف صالات افراح فنادق ملاصقة للشارع اسكانات في كل الأحياء و طوابق بلا تحديد طالما انك تحت الشارع فوضى والمهم جمع الأموال إلى أن ا فسدتم عمان و الضواحي على الطريق أما الشوارع بلا تخطيط وهو أقل ما يمكن حتى يعرف السائق مسربه

  • 5 مغترب اردني 20-09-2017 | 03:35 PM

    يا سيدي مش بس عمان تعالو شوفو اربد لا تنظيم ولا نظام وشرطة السير مع احترامي للبعض ما الهم دخل لا خطط ولا تنظيم ولا اشي قسما بالله السير في اربد مصيبة مصيبة مصيبة

  • 6 محمد 20-09-2017 | 09:18 PM

    الأردن لا يوجد بها مهندسي مدن أو تنظيم أو معلوماتهم زي معلومات جدي أيام زمان

  • 7 ايهاب العربيات 20-09-2017 | 11:35 PM

    الكاتب العزيز ِ ضع لنا حل لهذه المشكلة ارجوك
    او مجرد اقتراح او حتى فكرة وشكرا

  • 8 سفيان حدادين 21-09-2017 | 03:11 PM

    عمان داىما بلا داىرة سير
    واضح جدا انشغال الدائرة فقط باصدار مخالفات الوقوف وواضح أن مدير الدائرة في مكان آخر فقط هدفه جمع أكبر مبالغ وسلامات الناس ووقتهم اخر اهتماما
    الفوضى اليوم بمنطقة الشميساني إشارات ابو عنزة المناصير دليل على انفلات ليس له مثيل وواضح اختفاء رجال السير
    تشعر يوميا ومن الساعة ٣-٧ بأن كل من يده له حتى قطيع الاغنام يسير بانتظام.
    اعتقاد بضرورة إعادة هيكلة كامل لهذه الداىرة واعتقد أن تسليم هذه الداىرة لسيدة سيكون افضل من اولاىك عاشقي الكراسي
    نتمنى على السيد مدير الداىرة ومساعديه تر

  • 9 ابو سالم 24-09-2017 | 09:44 AM

    الازمة ازمة اخلاق

  • 10 متابعة 24-09-2017 | 09:08 PM

    أضف إلى ذلك طوفان الشوارع من أول شتوه ، ويصبح تعطل السيارات شيئا طبيعيا ، وكذلك الثلوج فحدث ولا حرج !!!

  • 11 مواطن 25-09-2017 | 10:23 AM

    الحل سحب سيارات الحادث بأسرع وقت واستمرار حركة السير

  • 12 مراد 29-09-2017 | 08:50 AM

    الحل الضعيف والسيء اغلاقات المخارج والمداخل بدراجات ومتاريس وكان المواطن فأر يهرب من هذه المصيدة الى طريق اخر يكتشف انه قد اغلق ايضا وهكذا هو الحال كل صباح. طريق شارع الاستقلال اشارة المستشفى ومخرج شارع الاردن الى شارع الاستقلال المؤدي الى استقلال مول تحول الى متحف تاريخي لاغلاقه منذ عامين او اكثر ؟؟؟ هل يعقل هذا ؟ الى متى ؟؟؟؟؟؟

  • 13 محمد حباشنه 30-09-2017 | 08:48 AM

    مبدئيا لما لاتجبر النقل العام بالتزام المسرب اليمين ثانيا لما لا يتم ايقاف او مخالفه الشباب المتسكعين روحو شوفوا سباق الشاحنات في طلوع العدسيه وقفوا تراخيص المجمعات في المناطق السكنيه بدون كراجات ليش قلب شارع المدينه صار اسمه شارع الجوعانين من المسؤول ياعمي في علم اسمه هندسه مش فزعه وطق راسك

  • 14 سائق من 10 سنة 01-10-2017 | 01:10 PM

    للاسف ادارة السير خططها قديمة و على مبدأ الفزعة
    وكثرة شرطة السير لا يعني تنظيم المرور بسبب ضعف "الادارة الميدانية" لافراد السير. وتعيين حسب مبدا توجيهي ناجح

    بالاضافة لذلك المواطنين جزء لا يتجزا من المشكلة فسلوكيات السائقين سبب رئيسي لتفاقم الازمة واهمال بعض السائقين و عدم وجود مخالفات فعلية
    فالمخالفات مبنية على تقدير من رقيب السير او حسب مقاييس السرعة( الكميرات و الرادار) وهناك ضعف في تقدير المخالفات بسبب تغير المسرب او عدم استخدام الغمازات والتجاوز الخاطئ
    ولا يهمل الاهمال ل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :