facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الفساد الأعظم: عندما تخشى الدول مواجهة الفساد المقيم


د.مروان الشمري
06-10-2017 07:46 PM

شهدت الحضارات الانسانية على مر العصور مختلف انواع الفساد وفِي مختلف طبقات المجتمع حيث يجمع المؤرخون على أنه ما من حضارة إنسانية قامت وعمرت في الارض ثم انهارت الا وكان الفساد مكونا جوهريا من منظومة العوامل التي أدت الى افول نجمها. وفي جوهريات البحث الفلسفي العلمي نجد ان المحللين قد اجمعوا على الدوام بأن هناك تحالفا شبه دائم بين طبقتين رئيسيتين في تلك الحضارات والدول التي أفل نجمها وهما طبقة رجال المال الذين تكفلوا عادة بضمانات الرفاهية وما يستلزم ديمومة الحصول على المنفعة والامتيازات الاحتكارية للطبقة الاخرى الا وهي طبقة صناع القرار التنفيذي وهي ما يعرف اصطلاحاً في عصرنا الحاضر بالحكومات.

ان من اهم الدروس والعبر التي يركز المهتمون بدراسة التاريخ عليها هو الإفادة مما حصل وما شهدته الحضارات والامم والدول من احداث وتطورات وتفاعلات قادت الا نتائج سواء كانت إيجابية أم سلبية بحيث يتم البناء عليها وتعظيم المنافع المتحققة من العبر المستوحاة من تلك الدروس والاحداث وان كانت سلبية يتم تجنب العوامل والظروف والاسباب والاحداث التي أدت لحدوثها، وحيث ان الاستهلال التاريخي الذي بدأنا به هذا المقال يركز على احد اهم المكونات الحيوية التي أدت لانهيار امّم عظمى ودوّل كبرى وحضارات كاد يظن المرء يوما انها لن تزول أبدا، فإنه يتبين مما لا شك فيه وبمنتهى الموضوعية ان احد اهم أسباب تطور ذلك المكون الجوهري الى درجة الفتك بتلك الكيانات الكبرى هو ذلك الغطاء الذي توفر للتحالف الشيطاني بين تلك الطبقتين وهنا لا بد من التنويه ان ذلك الغطاء قد تم توفيره تحت مسميات مرعبة للعامة والطبقات الاخرى المسحوقة ومنها الترهيب والتخويف والتهديد باستخدام الأدوات التي امتلكتها تلك الطبقتان لضمان الصمت الطويل لكل المتضررين من ممارسات وأفعال رجال المال ورجال السلطة وعلى سبيل المثال لا الحصر فأن احد الظواهر والمشاهد التي تتكرر في قصص تلك الامم الغابرة هو ان الغالبية من الناس كانت تعمل ليل نهار في مصالح وأعمال يمتلكها رجال المال ويشاركهم في منفعتها رجال السلطة في الوقت الذي تحصل فيه تلك الغالبية الكادحة على القليل القليل الذي لا يكاد يكفي لسداد ابسط احتياجاتها كما اننا لا ننسى ان الامر قد وصل في كثير من الحالات الى تملك الأشخاص أنفسهم من تلك الطبقتين، وبحجم المكاسب والحوافز والامتيازات التي كانت تتمتع بها تلك الطبقتان كان حجم الاحتقان والغضب والحزن والاسى وتراكم الشعور السلبي والاحباط يتزايد ويتصاعد بمعدل متسارع حتى بلغ الحد الذي تكسر عنده حاجز الخوف من الآتي وحاجز الرغبة في الكفاف وحاجز حسابا الحياة والموت وحاجز الحفاظ على العائلة وحاجز الرغبة في عدم المواجهة فانطلقت تلك المكنونات المختزنة طويلاً والتي عبر الزمن تعرضت لعوامل الضغط الهائل والحرارة السلبية فتحولت لطوفان لم يعد يخضع لأي اعتبارات عقلانية أو عملية فقد تلاشى الامل واغلق أفق اَي ضوء قد يرى في آخر النفق فيبعث الأمل لدى تلك الغالبية الكادحة بعدما شعروا بان رجال المال ورجال السلطة قد أغلقوا مخرج النفق الذي يطل على العالم المضيء المزدهر فتلاشت لديهم كل المحفزات على استمرارية العمل والبناء وفقدوا الرغبة في البقاء بعد ان اصبح وجودهم عدميا تداعت أركان كيانهم وأهمها كرامتهم والامل بمستقبل أفضل لأبنائهم فقرروا ان الحل الوحيد لكسر الباب المغلق وفتح الطريق لأبنائهم هو في وضع حد للوضع الذي كان قائما فكان الزوال للجميع. غير انه في حالات اخرى استطاع العقلاء في الطبقات العليا لبعض الحضارات والامم ان يفضوا ذلك التحالف الشيطاني ويزج بأركانه خلف القضبان بعد ان تيقنوا بأن بقاء حضارتهم ودولهم بات مهدداً فقرروا ان بقاء الدول اهم من استدامة منافع أفراد النخب وقرروا ان العدل وسيادة القانون ومحاسبة اللصوص ومحاكمتهم جميعاً ومصادرة ممتلكاتهم هي الحل الوحيد لضمان ديمومة الدول بمكوناتها وبما يضمن استمرارية وجودها ككيان مستقل ذو إرادة وسيادة يشعر فيه الجميع بالرغبة في اداء الواجبات والابداع فيه حباً وانتماءً وإيماناً بذلك سبيلا لاستحقاق الحقوق والمنافع والحقوق والخدمات وكان ذلك هو الطريق والمسار والفلسفة التي مكنت دول العالم الاول من النمو والتطور والازدهار بعدما جعلت من الكفاءة معيارا لاستحقاق المواقع والقيمة المُضافة مقياساً لأي حافز إضافي ومن سيادة القانون على الجميع أساساً لتعميم وترسيخ الشعور بالعدل ومن الحرية في التعبير سبيلاً لتعزيز الشفافية وروح المسؤولية لدى كل الأفراد داخل المجتمع فلا يختبئ احد خلف صفة اعتبارية أو جهوية أو قبلية فالكل سعيد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :