facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





آه ٍ آهٍ يا عمّان !


المحامية رانيا أبو عنزة
02-01-2018 08:18 PM

بوصفكِ احترت ماذا أقول ؟ شوارعكِ و أرصفتكِ ومبانيكِ مبعثرةٌ كما لو أنها جُزرٌ.

الناظر إليكِ يصاب بالاحباط لا الشوارع معبدةٌ كما يجب و لا الأرصفة متناسقة، حتى الأبنية عشوائية ليست وفق الأصول والاضاءة شبه عمياء لا نكاد نبصرها في بعض الطرقات والحارات .

نتساءل أين منكِ مجلس أمانتكِ ومسؤوليها ؟

أين من خطط لكِ و وعد بأن يجعلكِ عمان الجميلة وسيدة العواصم العربية .

أين نواب الخدمات الذين دقوا على صدورهم من أجلكِ وًمن أجل خدمات أفضل؟

منذ متى وأنت شاحبة اللون تكاد تنمسح معالمكِ ؟

أخبريهم يا عمّان حالكِ ، أخبريهم عن أهدافكِ المنسيه عن أمنياتكِ والوعود.

حضر الصيف ومرت الفصول وعاد الشتاء وحالكِ كما هو تبخرت وعودهم و كأن كلام النهار يمحوه الليل فلا شوارع قد صينت ولا أبنية نظِّمت ولا استعدادات لفصل الشتاء فيكِ للناس بدت.

فالسائق في شوارعكِ يسير وعلى كفّيهِ يحمل نعشه حفرٌ و مطبات كالوديان والجبال و مركباتنا أصبحت من السير عليها في ذمة الله، وعندما يشتكي سكانكِ حالك للمسؤولين تحال شكواهم من مكتب إلى آخر و من مهندس إلى مهندس و من مسؤول إلى آخر كل منهم يلقي باللائمة على الاخر حتى أصبح النزاع على الاختصاص فيكِ تارةً لمجلس أمانتكِ وتارةً لوزارة الأشغال و كأن دماؤكِ قد توزعت وضاع حقُّكِ بين أحكام هذا القانون وذلك القانون .

فهل هناك مَنْ يسمع عويلكِ يا مدينتي ؟ مَنْ مَنْ؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :