facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تصريحات الملك المحرفة ..


ادم درويش
21-04-2007 03:00 AM

بداية أنا أشكّك بصدقية التصريحات المنسوبة إلى رأس الدولة الأردنية الى صحيفة اسرائيلية وتناقلتها محطة الجزيرة تحديدا دون غيرها . إذ ليس كل ما يكتب صحيحا. وأنا أفترض ان هذه التصريحات إما مضخّمة أو مجتزأة خارج السياق. أنا لا أتحدث باسم الحكومة لكن أذكّر بأن الأردن يتعرض لحملة تشكيك للإسف من الصحف اليمينية الأمريكية والإسرائيلية بالتناغم مع بعض الإعلام العربي، وأعتقد أن الأخ توفيق كريشان يعرف ما أقصد. وكلّما اقترب الأردن من تعرية اليمين المتطرف الإسرائيلي أو مخططات الصهيونية الأمريكية كلّما شنّ مناهضوا السلام والاستقرار هجوما مضادا يستغلّه- للأسف- إعلام عربي لإهداف مختلفة.فالبعض في أمريكا وإسرائيل يشعر بالضرر من هجوم السلام الأردني. لكنني لا أستطيع أن أفسّر حملة التشويه التي تقودها الجزيرة إلا ربما لمجرد وضع العصي في الدواليب.. أو التخريب على القافلة التي تمشي رغم أنف الإعلام المبرمج. (ردا على الزميل قنديل من مصر: الأردن كبير بقيادته وشعبه على مر الحقب. لكن هناك دولة هامشية تستضيف قناة الجزيرة على أراضيها تحاول اللعب مع الكبار مع أن خرمشاتها لا تجرح وسهامها المسمومة تعود إليها).


للإسف أعتقد أن هذه القناة تتصيّد في الماء العكر وهناك من لا يطيق سماع صوت المنطق والحقيقة. والعاهل الأردني هو هذا الصوت النادر في زمن الانكسارات وتزويق الشعارات. للإسف هناك تناغم يلامس حد التواطؤ بين إعلام عربي مبرمج وبين اليمين المتصهيّن الأمريكي وصحافة إسرائيلية لا تطيق سماع الحقيقة. أذكّرك أخ توفيق بأن وسائل إعلام أمريكية حاولت تشويه خطاب الملك التاريخي أمام الكونغرس الأمريكي لا بل صدرت أوامر إلى بعضها بالتعتيم عليه حين خاطب عبد الله الثاني وجدان الشعب الأمريكي من فوق كتف الإدارة الأمريكية.

في الملتقى الإعلامي العربي الرابع الذي استضافته عمّان قبل أيام خرج مسؤولون عراقيون وفلسطينيون ليدقّوا ناقوس الخطر مما وصفوه بإعلام "العنتريات" الذي يرقص طربا على جراح العراقيين والفلسطينيين. للأسف إعلام يصوّر الضحية جلاّدا .. يكذب ثم يكذب على الشعوب الجريحة دون أن يقدّم حلولا.

رغم التشويشات ومحاولة اغتيال الشخصية سيخترق صوت الملك –بتفويض عربي- مستويات صناعة القرار والشعوب في الغرب وإسرائيل أيضا حتى يحرّك المياه الآسنة. فهو الأكثر مصداقية أمام العالم ومع شعبه. لذلك فكلمته مسموعة وتفرض احترام المؤيد والمعارض على حد سواء بعكس من يتكلم بعدة ألسن بعيدا عن الحقيقة.

العاهل الأردني لا يعمل في الظلام مثل الخفافيش. وهو لا يجامل. بل يكشف أخطاء سياسيين كبار الدول ويحاول تصويب الواقع. هو صوت المنطق في زمن الهرطقات.







  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :