facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يــــوم المـــــرأة العالــــمي


خلف وادي الخوالدة
08-03-2018 07:50 PM

يحتفل العالم بهذه الأيام بيوم يسمى "يوم المرأة العالمي" بينما نحن في مجتمعنا نعتبر كل الايام للمرأة ويقال إن المرأة نصف المجتمع لكنني أقول إن المرأة المجتمع كله.

كيف لا وهي الأم والأخت والزوجة والابنة والمربية وبدونها لا يمكن استمرار الحياة الإنسانية وإعمار الكون. أما وضع المرأة في بلدنا فهو وضع متميز عن غيره من بلدان العالم فهي معززة مكرمة مصونة وتقلدت جميع المواقع والمناصب العليا وبنسب تفوق دول العالم بأسره. ولا يخلو أي مرفق أو مؤسسة من حضورها.

بينما المرأة في الدول التي تحاول فرض بعض الأجندات الغريبة على مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا ومنظومة القيم الحميدة المتوارثة من خلال جمعيات ومنظمات ظاهرها حرية وعدالة وديموقراطية وباطنها فتنة وفلتان متجاهلين أن مصدّري تلك الأجندات لا يمكن أن يريدوا لأوطاننا الأمن والاستقرار ولا لشعوبنا التقدّم والازدهار.

والمرأة في بلدانهم تقوم بأعمال شاقة يعجز بعض الرجال عن القيام بها. وها هي تقف جنباً إلى جنب مع الجندي في قوات الاحتلال في العراق وأفغانستان وباكستان وغيرها من الدول التي تشهد صراعاتٍ دامية وغيابٍ للأمن والاستقرار وتعاني من ظروف قاسية جغرافياً واجتماعياً وأمنياً وإنسانياً وتبعد عن أهلها وذويها مسافة قارات لا كيلومترات وكذلك وضع الأغلبية منهن في بلدانهن.

بينما في بلدنا فإننا نقدر عالياً ونجلُّ ونحترم نشميات الوطن في كافة مواقعهن وأماكن تواجدهن اللواتي يعتبرن المثل والقدوة للمرأة العربية بالاحتشام والالتزام في مجال العمل التربوي وإعداد الأجيال والعمل في ميادين الشرف والكرامة بكل جد ونزاهة وإخلاص والمساهمة الفاعلة في بناء الوطن وصون منجزاته.

إلا أننا لا زلنا نسمع ونرى بعض الأصوات النشاز من قبل نفر محدود من اللواتي ينكرن على هذا الوطن وطن الحرية والعدالة والإنسانية والديموقراطية والمساواة الذي وفرّ لهن الحرية المطلقة حتى أن البعض منهنّ خالفن الدستور بحصولهنّ على المزيد من الامتيازات وأصبح لهن صولة وجولة دون ضوابط.

رغم كل هذه الامتيازات لا زال البعض منهنّ يطالبن بالمزيد المزيد من المطالب المبالغ فيها والغريبة على مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا وكأن المرأة في هذا البلد موءودة لا سمح الله.

كفى سعياً للبهرجة الإعلامية والاستعانة ببعض المنظمات والهيئات الأجنبية للوصول إلى المواقع الاجتماعية والمناصب السياسية. وما توفر للمرأة في بلدنا لم يتوفر لغيرها في جميع بلدان العالم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :