facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تكريم "ايلاف" وتقزيم "عمون" .. مجرد رأي ..


ادم درويش
27-04-2007 03:00 AM

في الوقت الذي تمنح فيه دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة ناشر صحيفة "ايلاف" الالكترونية السعودية جائزة "شخصية العام الاعلامية" لدورها في رصد صورة اعلامية جديدة وجديرة بالتميز والابداع ،توضع العصي والعراقيل وكل المعوقات امام موقع محلي مثّل الاردن بصورة صحفية ابداعية اظنها فريدة ، وتمنع كل الراغبين في المشاركة والتحليل والنشر في اول صحيفة الكترونية اردنية .وقد سمعت بكل اسف واسى ولوعة من عدة مصادر موثوقة ان موقفا حازما اتخذه اولي الامر الاعلامي عن الصحافة المقروءة والمسموعة والمرئية يوجه تحذيرا شديد اللهجة اصدره اشخاص قصيري النظر وربما لاسباب شخصية لعدم التعاون صحفيا واعلانيا وتعاطفيا مع الصحيفة المعادية "عمون" ...

وقد ظننت للوهلة الاخرى حينما اكتشفت المطبوعة الالكترونية من خلال صديقي اللبناني جوزيف سماحة من محطة LBC أن الغاما او متفجرات في الصفحات دعت ربما العقلاء جدا في الحكومة (......) لاغلاقها ذات مرّة ، والتضييق على اصحابها مرات ... لاجد في "عمون" العكس اذ انها متنفس حقيقي لاعلام اردني بديل يقوم على المهنية والتعقل وايصال صوت من لا صوت لهم - الاغلبية الصامتة – دون اسفاف وابتزاز وتوجيه مبكر .

وجدت في الموقع ترجمة حرفية لما يقول الملك عبد الله الثاني ملك الاردن النشط الملفت للانتباه بوعيه وحراكه .. ووجدت ضالتي التي فقدتها منذ سنين فقد قلبت الصفحات ولم اجد الا اخبارا موقوفة في صحافة يومية وقرأت مقالات لكتاب منعت مقالاتهم وقيل لي انهم ينشروها في "عمون" ولا يرغبون في قول حقيقة منعها خشية غضب رئيس تحرير او مسؤول هنا او هناك ..

لم اجد في الصفحات مسّا بالنظام ولا بالامن ولا بالوحدة الوطنية ، وان كانت ال"شاتات" تملأ الدنيا وتكتب مايحلو لها دون رقيب .

ما الحكاية اذا ...؟؟؟ هل هو الشبح الذي يدفع الوطن الى الخلف ام ان المسألة شخصية بحتة ...؟؟ ام ان اعداء الشخوص والابداع وراء التخلف الذي يشدهم دوما الى الوراء كي لا تصل "عمون" الى ما وصلت اليه "ايلاف" السعودية وغيرها من صحافة الانترنت والفضاء المسؤول الذي نجده حقا في "عمونتنا" الحبيبة .

ليكرم اصحاب العطوفة والسعادة التفوق في بلادنا ويقفوا معه ولا يخشوا من احد فالايام كما يردد احد ناشري الصحيفة دائما "اطول من اهلها " وان في النهاية " لا يصح الا الصحيح" ...وليكف اصحاب الشعارات الفارغة في مؤسسات حقوق الانسان والنقابات وغيرها عن التكفل بالذي هو ادنى بالذي هو خير .. ف"عمون" ليست لاصحابها .. انها لنا وسنحاكمهم ان تراجعوا يوما او رضوّا بغيرنا نحن اصحاب عمان الجديدة ..عمون القديمة ..!! ومكافأتهم الحقيقة ليست الا ان التاريخ سيشهد ان "عمون" مرّت من هنا ....





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :