facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المعلمون والوزارة لا غالب ولا مغلوب


د. محمد القضاة
07-09-2019 04:48 AM

ما جرى يوم الخميس غير مسبوق في تاريخ الوطن؛ اذ تأثرت فيه قطاعات الدولة كلها والمجتمع الاردني برمته، وهو عمل غير محمود، ولا يمكن ان تستمر هذه التداعيات بهذا الأسلوب الذي نخسر فيه جميعا؛ واذا أراد المعلمون ان يقف المجتمع الاردني برمته الى جانبهم عليهم ان يعودوا الى مدارسهم وأعمالهم والى طاولة الحوار؛ لان الوزارة لم تغلق الباب، ولم تتطاول على احد، وكانت ابوابها مفتوحة على مدار الشهور الماضية، ويكفي ان نشير الى تصريحات المسؤولين من الوزير الى اي مسؤول وكلهم يحترمون الحوار، وأين كانت النقابة طيلة العطلة الصيفية لماذا لم تطالب وتحاور او تفكر بالإضراب؟ هل يجوز ان نستغل الدوام والطلبة؟ وللاسف لم تكن النقابة بمستوى المسؤولية في النظر لحجم المشكلة المالية التي يعرفها القاصي والداني والعلاوة التي تطالب بها النقابة، اقرتها الوزارة وتقول قد تصل الى 250 بالمئة؛ لكن ما باليد حيلة لا يوجد مال ، ولماذا لا تتريث النقابة ولماذا العجلة وفِي العجلة الندامة وفِي التريث السلامة، وانا لست مدافعا عن الحكومة؛ وإنما الحق ابلج، فلا الحكومة قادرة على رفع رواتب كافة موظفي الدولة، وللعلم لم نأخذ نحن في الجامعات اَي زيادة على رواتبنا منذ عشرة أعوام ونحن نقدر النقص الحاد في توفر السيولة، اضافة الى التحديات الكبيرة التي تفرض على الاْردن، والمعلمون خير من يعرفها، وعلى النقابة تبسيط الامر والقبول بتوزيع مطالباتها على مدار خمس سنوات؛ فإذا لم تتحمل المسؤولية في هذه الظروف الصعبة مع كافة الموظفين فمن يتحمل؟ ولماذا تنقلب النقابة على اتفاقات وتفاهمات عام 2018؟ وهي تعلم ان الحكومات منذ 2014 لم تلتزم باي اتفاقات مالية، وهل يجوز ان تتحول عمان وحدها مع ما تعانيه من اختناقات مرورية الى ساحات اعتصام؟ ولماذا عمان دون غيرها؟ ولماذا يترك الطلبة في الشوارع ؟ ولماذا لم تفكر النقابة بالإضراب في العطلة الصيفية؟
اسئلة إجابتها تحرج النقابة وتغير رأي الناس فيها، أقول للاخوة الاحبة: اين مصلحة الوطن؟ لماذا الاستمرار في تصعيد المواقف، لماذا الاعتداء على حقوق الطلبة والأهالي؟ من المسؤول عن انفجار الشوارع؟ من الغالب يوم الخميس ومن المغلوب؟ جميعنا خسرنا! وفاز المتربصون الذين يرقصون على أوجاعنا؟ لا نريد لتلك القئة المتربصة ان تسرق جهد المعلمين الاوفياء لرسالة الوطن وشعبه الابي وقيادته التي تحرص عليهم ليل نهار، لا نريد ان تسرق جهودكم لصالح من يخططون لدمار البلد وهدمه، لا نريد لاعداء الوطن ان يركبوا التيار لاشعال الحريق، نريد للجميع ان يعودوا الى طاولة الحوار، فلا غالب ولا مغلوب كلنا مع الوطن
وزارة التربية والتعليم تتحمل اعباء كثيرة وكبيرة لتأمين جاهزية مدارسها من البنى التحتية والكتب المدرسية والمستلزمات اليومية فضلا عن الرواتب التي بالكاد تجدها الدولة الاردنية للموظفين والمعلمين وأبناء الوطن في مختلف المؤسسات، ولهذا مطلوب من النقابة ومن المعلمين الاحبة في مختلف مواقعهم العودة الى العمل والابداع والحوار لعودة المدارس الى دوامها الاعتيادي وحق الطلبة كفله الدستور والقانون وانتم القيمون عليه، وانتم زاد الوطن ورجاله الغر الميامين ونحن نقدر ونحترم دور المعلم وقدسيته ورسالته وعظم مسؤوليته، اقول كمعلم ومربي اذهبوا ايها الاحبة الى مدارسكم ولا تنسوا ان اولادكم ينتظرونكم وهم اول المتضررين من غيابكم، ولا تنسوا ان طلابكم هم مسؤوليتكم، ونحن نتحدث عن مليوني طالب وطالبة، ومصلحة الوطن فوق مصلحة ذلك النفر الذي لا يقدر حجم المسؤولية.
اما النقابة فعليها مسؤولية حقيقة في بث الروح الإيجابية وفتح أبواب الحوار وقراءة المشهد ببصيرة وعيون مفتوحة على الوطن وتحدياته والمآلات السلبية التي قد يسببها الإضراب خاصة حين تترك الطلبة دون دوام وتترك أولياء امورهم في حيص بيص، اين هي المسؤولية الحقيقية التي يجب ان نراها في الحوار الحقيقي مع الحكومة ووزارة التربية؟ من قال ان الوزارة تملك المال وتمنعه عن المعلمين؟ من قال ان الاْردن يملك فائضا ماليا حتى ترفع الرواتب، ولنحمد الله ان الحكومة ما زالت قادرة على صرف رواتب الجميع، ولنتذكر بعض الدول التي لا تجد رواتبا كيف خفضت الرواتب، لنتذكر ونتعلم ونقف مع الوطن في تحدياته .
mohamadq2002@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :