facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مع جواد الهاشمي


باسم سكجها
27-05-2007 03:00 AM

يدخل رجلان إلى مكتب الأخ والصديق جواد الهاشمي في بغداد ، وهما يطلقان النار في كلّ الاتّجاهات ، يُصاب نائبه حسين سهيود في رأسه وصدره ، ويموت على الفور ، ويُصاب جواد في بطنه وساقه ويُنقل إلى المستشفى ، وهو هناك في حالة حرجة منذ صباح أمس الأوّل.وصديقنا الدكتور جواد هو ممثل منظمة الشفافية الدولية في العراق ، وواحد من أهمّ الناشطين في محاربة الفساد في الدولة المنكوبة والعالم العربي بأسره ، وأنّهى كتابه حول الفساد في القطاع النفطي ، وأعلن عن ذلك قبل أيام في مؤتمر صحافي ، ولعلّ ذلك هو السبب المباشر في محاولة قتله.
ولم يكن جواد غافلاً عن أنّه معرّض للقتل ، وأخبرني ذلك غير مرّة ، ولكنّه على قناعة أنّ الإنسان يقول كلمته ويمشي ، ويحاول في حياته أن يقدّم لبلاده قدر استطاعته من جهد لإصلاح الحال ، وفي بلد كالعراق ، فهذه مهمّة محفوفة بالموت ، ولا أتمنى لصديقي سوى الشفاء والعودة إلى ما يتقنه ، وهو محاربة الفساد.
وليس غريباً أن يأتيني الخبر عبر البريد الالكتروني ، وليس في نشرات الأخبار ، فهناك يومياً العشرات من القتلى في العراق ، ولا هو غريب أن أكون في لحظتها تقريراً عن ضياع المليارات من عائدات النفط في العراق ، في فساد مفضوح ، ولا تخفي نيويورك تايمز أن المستفيدين من هذا الفساد هم الميليشيات التي سكت عنها الاحتلال الأميركي.
حزين أنا على حسين الذي مات ، وقلق على صحّة جواد وأدعو له بالشفاء ، وغاضب وحزين على حبيبنا العراق الذي يأكل أبناءه ، ويشطب تاريخه الطويل العريض بجنون لم نر مثله أبداً.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :