facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حرية قص الألسن!


د. موسى برهومة
15-02-2010 05:16 AM

لم أرَ جلالة الملك غاضبا، كما كان في ذلك اليوم قبل أكثر من عام. التقينا جلالته صباحا، بعد أن كان في زيارة إلى لندن سمع في أثنائها عن حبس رئيس تحرير صحيفة أسبوعية. يومها طلب الملك ألا يحبس أي صحافي على رأي، وأرفق ذلك باتخاذه إجراءات طاولت السلطة القضائية. يومها وقفت على الغضب النبيل للملك الذي كان متأثرا لأن صحافيا يسجن في مملكته لأنه عبّر عن فكرة، أو أساء تقدير موقف، أو تهجم، أو انتقد، أو اتهم، أو أرغى، أو أزبد.

الملك قالها بعبارة لا لبس فيها ولا تأويل: لا أريد أن أرى بعد اليوم صحافيا يحبس بسبب آرائه.

..ظل ذلك اللقاء المشبع بالدلالات يلحّ على ذاكرتي كلما رأيت الأيام تتقدم، وقضبان سجن الجويدة تتآلف مع جسديْ الزميلين موفق محادين وسفيان التل اللذين صودرت حريتهما لأنهما عبّرا عن رأيهما، الذي أختلفُ معه ومع حدته ومنظوره المتطرف.

لا يليق ببلدنا أن يَسجن ناشطا لأنه قدم رؤيته الصادمة والمعاكسة لأشواق المجتمع، أو لأنه شكك في قدرات الأجهزة الأمنية، أو خدش كرامة الجيش أو أساء إلى تاريخه، على الرغم من أن من يرتكب هذه الأفعال يضع نفسه على الطرف النقيض من آمال شعبه ووجدان مواطني بلده. ورغم ذلك لا يتعين أن نهدد، بعد أن زججنا بالتل ومحادين في السجن، بقطع لسانيهما، لأننا، إذ نفكر في فعل ذلك، ننحدر إلى مزالق تهدد منجزنا الإنساني، ومسيرتنا المتسامحة التي قاد ركبَها الهاشميون في الأردن والذين لم يعرف عنهم أنهم أعدموا سياسيا، حتى لو كان انقلابيا، بل إن بعض هؤلاء الانقلابيين أضحوا وزراء ومسؤولين يقطر الوعيد والتهديد من أفواههم الملأى بالرغاء.

وبي حاجة ماسة للتذكير بعبارة فولتير، أحد أبرز مفكري عصر التنوير الأوروبي: "قد أختلف معـك بالرأي، ولكنني أدفع حياتي ثمناً لحقك في التعـبير عـن رأيك"، فهذه العبارة كثفت رؤى الإصلاح التي نقلت أوروبا من كهوف الظلام إلى عصور الأنوار والمدنية.

أدركُ أن من أقاموا الدعوى على محادين والتل، صدروا عن وجع وألم وخدْش في الكرامة الوطنية، لكنني أدرك أن بقاء هذين الناشطين قابعيْن وراء القضبان الباردة أشد وجعا على الأردن وعلى أهله الذين لطالما تسامحوا مع إساءات أشد وطأة، وغفروا، وتركوا للنسيان أن يبرئ الأثلام والجروح.

ليقدم محادين والتل إلى المحاكمة، وليأخذ القضاء العادل النزيه مجراه، وليكن الفيصل قبة قصر العدل الذي شعاره المساواة والنزاهة. أما أن نقص ألسن المختلفين ونهدد بسمل عيونهم، فذلك ما لا نسمح به، ولسوف نبقى ندافع عن قيم حرية الرأي والتعبير التي سقفها السماء، حتى نكون جديرين بالإصلاح الذي وعدنا به جلالة الملك، عميد البيت الذي ضم تحت جناحيه المعارضة والموالاة، وحلق بهما في فضاء العزة والتسامح.

m.barhouma@alghad.jo

* الزميل الكاتب رئيس تحرير يومية الغد ..




  • 1 مجلي بوالصه 15-02-2010 | 12:41 PM

    معك كل الحق في ما تقول يجب ان يعرف المواطن ان حقوقه مصانه وانه في بلد يحكمه القانون

  • 2 فراس 16-02-2010 | 03:01 AM

    فذلك ما لا نسمح به، ولسوف نبقى ندافع عن قيم حرية الرأي والتعبير التي سقفها السماء، حتى نكون جديرين بالإصلاح الذي وعدنا به جلالة الملك،....)''
    لا ادري من انتم اولا ؟؟؟؟؟.
    ثم عند الشعوب الراقية الواجبات هي منبع الحقوق ثانيا، ومن لا واجبات يلزم بها نفسه تجاه المجوعة، لا حقوق له ضمن هذه المجموعة، لان مونتسكيو وهيغل من قبله قالا ان الواقع افرز معادلة التوازن الطبيعي هذه للاشياء ثالثا.
    والاهم انه من المعيب جدا استغباء الناس الى درجة اننا نخرج كلمات واقوال سيد البلاد من سياقها، وتحت وضعها بسياق مخالف نتآمر على وطن ومنجزات سيد البلاد.
    نعم قال جلالة الملك ما ذكرته في مقالك، ولانه قال ذلك يجب علينا ان نكون كرماء لينطبق علينا قوله، اما ان نتحول الى لؤماء ، ونقوم بالتمرد ، فذلك يعني اننا وضعنا انفسنا خارج انفسنا وخارج سياق القول الملكي بل ونخون العهد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :