facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حق العودة في مواجهة "الترانسفير"


فهد الخيطان
17-04-2010 05:13 AM

** تصريحات القاضي ودعوات البرغوثي تشكلان الاساس لرؤية اردنية فلسطينية موحدة ..

بعد يومين من صدور اوامر 'الترانسفير' الاسرائيلية, كانت محكمة اسرائيلية تنظر بطعن تقدم به ثمانية من الاسرى الفلسطينيين ممن انهوا محكوميتهم تنوي حكومة نتنياهو ابعادهم الى الاردن. الاسرى الابطال فضلوا البقاء في السجن على الابعاد عن وطنهم, والحكومة الاردنية ابلغت السلطات الاسرائيلية رفضها استقبالهم كما ذكر تقرير لمراسلة الجزيرة من فلسطين جيفارا البديري. والدة احد الاسرى ظهرت في التقرير التلفزيوني تتحدث بعفوية متسائلة 'شو النا في الاردن, هذه ارضنا وابني لن يتركها'.

مهما امتلكت اسرائيل من قوة فانها لن تستطيع ابعاد فلسطيني واحد اذا ما اتخذ الفلسطينيون موقفا مماثلا لموقف الاسرى, ولا تستطيع قوة في الدنيا ان تجبر الاردن على استقبال المبعدين اذا ظلت متمسكة بالمواقف القوية نفسها التي اطلقها وزير الداخلية نايف القاضي امس الاول. القاضي وبعبارات صريحة لا تقبل التأويل قال ما كان ينتظره الاردنيون والفلسطينيون 'لن نسمح بعبور الفلسطينيين قسرا وهذا قرار اردني متخذ منذ زمن'.

وخلافا لما يعتقد البعض فان الاردنيين ما زالوا مستعدين للحرب دفاعا عن وطنهم و 'على ترابه ترجى الشهادة' كما قال الوزير القاضي, والشعب الفلسطيني يملك من طاقات المقاومة خزانات لا تنضب ولو ان 'سلطة دايتون' ترفع يدها عنه لشهدنا من ابنائه الكثير.

ما صرح به القاضي من جرش وما صدر عن المناضل مروان البرغوثي من سجنه في اسرائيل يشكلان في رأيي اساسا جديدا لاستراتيجية اردنية فلسطينية لمواجهة مخططات العدو الصهيوني. القاضي رفض التوطين والابعاد واعلن الاستعداد للمواجهة مهما كلف الثمن, والبرغوثي دعا لتبني خيار المقاومة الشعبية والتخلي عن اوهام السلام مع كيان لا يعرف غير القتل والاستيطان.

اولا ينبغي على الجانبين الاردني والفلسطيني التوقف عن الركض خلف الاوهام, امريكا غير مستعدة للضغط على اسرائيل ونتنياهو لا يقبل بشروط واشنطن والسيد اوباما محبط ويعتقد ان 'السلام امر يصعب انجازه'. خيار الفلسطينيين اليوم هو في المقاومة الشعبية تلك هي الارضية القادرة على توحيدهم وليس وثيقة القاهرة, والسلطة الفلسطينية بشكلها ودورها الحالي اصبحت عبئا على الشعب وينبغي اعادة تشكيلها كسلطة مقاومة للاحتلال بعيدا عن اوهام سلام فياض.

اما الاردن فعليه ان يرد على ضغوط الابعاد والترانسفير والتوطين بمشروع وطني لاحياء حق العودة. فاذا كانت اسرائيل تخطط لابعاد 50 الف فلسطيني الى الاردن »الان«, فهناك مليون لاجىء في الاردن مستعدون في اي لحظة للتوجه الى الحدود مع فلسطين والقتال في سبيل العودة الى وطنهم.

ينبغي وضع اسرائيل والمجتمع الدولي كله امام هذه المعادلة.

معركة حق العودة هي التي توحد الاردنيين والفلسطينيين في مواجهة العدو الصهيوني... وهي الرد العملي على سياسة الترانسفير وضغوط التوطين وعلى السياسيين 'الذين ساروا مع التيار'.

الديمغرافيا ليست مأزقا اردنيا فاذا ما احسن صنع السياسة ستكون مأزقا للكيان الصهيوني.

ان احياء حق العودة يتطلب مبادرات رسمية وشعبية واقترح ان تكون البداية في مهرجان وطني عام تشارك فيه الحكومة والى جانبها قادة الاحزاب والهيئات الشعبية في المخيمات والارياف والمدن ونحشد له عشرات الالاف من الاردنيين والفلسطينيين لاعلان موقف واحد ضد الترانسفير والتوطين والتمسك بحق العودة.

وبعد ذلك نؤسس لنشاطات دائمة مستمرة تذكر العدو كل لحظة ان على حدوده القريبة ملايين من ابناء الشعب الفلسطيني مصممين على العودة الى ارض اجدادهم.

معركة حق العودة هي التي توحد الاردنيين والفلسطينيين في مواجهة عدو واحد.

اما الكلام عن التوطين والتعويض وجدل البطاقات والتجنيس فهو الذي يجعلنا منقسمين واقل قدرة على مواجهة 'الترانسفير'.


fahed.khitan@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 سمير الحجاوي 17-04-2010 | 04:00 PM

    اوافق تماما على ما كتبه الزميل الاستاذ فهد
    لنحول مسالة الديموغرافيا الى مازق اسرائيلي ولنبادر الى اتخاذ خطوات عملية لتنفيذ حق العودة حسب القرار 194 الصادر عن الامم المتحدة
    لدينا الحق الاخلاقي والاساس القانوني والدولي
    ولا نحتاج ما هو اكثر من ذلك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :