facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القعدة مع "دولته"


احمد ابوخليل
21-04-2010 12:05 PM

في خبر جانبي قصير ولكنه مهم, جاء أن رئيس الوزراء سوف يخصص وقتاً أسبوعيا للقاء المواطنين مباشرة, وبالطبع سيكون ذلك بالتنسيق مع مكتب الرئيس.

أهمية الخبر تكمن فيما سينتج عنه من اتساع فئة المواطنين الذين يتمكنون من استخدام العبارة الشهيرة "قعدنا مع دولة الرئيس". ولكن من المعروف أن نقاش أمر هذه الفئة التي لا تزال لغاية الان فئة خاصة, يحتاج لقدر كبير من التفصيل والتدقيق بسبب أن عبارة "قعدنا مع دولته" تلك, ورغم بساطتها, إلا انها تحمل دلالات مختلفة من حالة لاخرى, ويتوقع أن دخول أوساط جديدة من المواطنين حديثي أو مُحْدَثي القعدة مع دولته, سوف يقود إلى تعقيدات أكثر على الظاهرة نفسها.

بالتأكيد إن القرار الجديد لا يشمل الفئات العليا من المتمتعين بعلاقة من نوع "تعشينا مع دولته", أو "انعزمنا مع دولته" أو ما يشبه ذلك من علاقات تخص "أصيلي القعدة" مع دولته. أي ان الكلام يقتصر الان على فئة "القاعدين الجدد" الذين سيغادرون مؤقتاً وضعية "وصّلونا لمكتب دولته" التي كانت بالنسبة لهم المرحلة الاخيرة التي يمكنهم تحقيقها في العلاقة مع رئاسة الوزراء عموماً مع ما كان يرافقها من وعود لصاحب المعاملة ب¯"توصيلها لدولته" أو أحياناً إبلاغه أنهم "فوتوها عند دولته" بانتظار أن "يشرح عليها", وأن عليه مراجعة الاستعلامات أو ديوان الرئاسة لاحقاً.

بكل الاحوال, من المؤكد ونتيجة القرار الجديد, أن عدد المتجهين إلى مبنى الرئاسة سيزداد كثيراً, ولكن من المهم أن يعرف المواطنون أنه لا يمكن للرئيس مقابلة الجميع, وهو ما يعني أن على المجتمع استيعاب التضخم الكبير المتوقع في جماعة: "كحشونا من باب دولته".0

ahmad.abukhalil@alarabalyawm.net
العرب اليوم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :