facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





معان لينا وحقك علينا


طلال الخطاطبة
08-01-2011 05:43 PM

لكل بقعة من بقاع هذا الوطن معزة بالنفس, ولكن لمعان خصوصية تجعلها في سويداء القلب. فمعان هي المحطة الأولى والرئيسة من محطات الثورة العربية الكبرى بالأردن, ورجالاتها كانوا من رجالات جلالة الملك المؤسس الشهيد عبد الله الأول بن الحسين عليه رحمات الله الى جانب اخوانهم أبناء الأردن الأشاوس من المحافظات المختلفة. ولهذا كانت لها نفس المعزة والحب بنفس باني الأردن جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه, وجلالة الملك المعزز عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله.

وبعد تأسيس الدولة انخرط احفاد رفاق الملك المؤسس بكافة أجهزة الدولة بناة لكياناتها وحماة لحدودها عن طريق سلك الجيش العربي الباسل, فلا تكاد تخلُ كتيبة من كتائبه المظفره من أبناء معان الحبيبة. ولمعان حضور في أي مناسبة وطنية عزيزة يدخلون الفرح الى قلوبنا, فمن منا لم يطرب لفرقة معان الشعبية وهي تشارك الوطن أفراحه المجيدة, من منا لم يتمايل مع ابو خالد قائد الفرقة وهو يقود دبكتها الشهيرة, من منا ينسى مطرب الوطن عمر العبدلات الذي غنى لكل محافظة من محافظات الوطن. هل نسينا من تكون معان.

يدمي القلب أن نرى ونسمع بين الحين والآخر من انباء محزنة عن هذه المحافظة العزيزة, فقد عهدناها القابضة على حب الوطن, ولا يعقل لمن كان بحجم معان الوطني أن يتصرف كما نرى ونشاهد من خراب ودمار لمؤسسات الوطن التي بناها ابناؤها بدمع العين من بنية تحيتة وخدماتيه وأمنية؛ ومصدر الاستغراب هذا لم يأت من فراغ بل هو استنتاج بديهي, فلا يمكن لمن أسس ان يهدم, ولمن عمّر أن يخرّب, وهم المؤسسون فكيف يقوضوّن ما بناه أباؤهم وأجدادهم.

ربما يشعر ابناء معان كما قال جلالة المرحوم بإذن الله الحسين طيب الله ثراه ببعض الدلال على الحكومة , وهو دلال الابن على أبيه, ولكن أن يصل الأمر الى التدمير والتكسير والخراب فهذا ما لا يقبله الأب من ابنه. نفهم فورة الدم أجارنا الله منها ( وان كان الوقت قد حان لاتخاذ قرار حكومي سريع بهذا الشأن, يلجم هذ النوع من الفورة) ولكن ما علاقة الكشك الأمني والمؤسسة التي وجدت لخدمة المواطن بهذه الفورة.

احيي تصريح وزير الداخلية بأن المتسسبين بالخراب ستطالهم يد العدالة وكذلك تصريح مدير الأمن العام بأن قوات الأمن لن تخرج من معان قبل القاء القبض عن الفاعلين, ولكن نرجوهم ان لا ينسوا ان هذه معان¸ نرجوهم أن يوغلوا برفق, ويطبقوا القانون بروحه على أن لايتعارض ذلك مع هيبة الدولة التى نطالب بفرضها ولكن باللين. فهذه معان يا رجال.

كذلك آن الأوان لحل مشاكل الاضطرابات بالمحافظات ككل والبحث على الأصابع الخفية التي تلعب بالخفاء وعلى مشاعر المواطنين المعيشية او الوطنية, فالأمور على ما يبدو ليست كما تظهر, لأن ما يظهر بهذا العنف لا يمكن إلا أن يكون وراءه خفافيش تعتاش على بؤس وفقر المواطن فتوجهه هذا التوجه العنيف.

نتمنى الخير لمعان ولبلدنا الأمن والاستقرار في ظل حفيد الثورة العربية الكبرى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه.


وإلى أن يعود الأمن والآمان لهذه المحافظة الوادعة نهزج لها مع ابو خالد

هذي معان وما نبيعا بالرخيص

مثل الجواهر غاليات ثمانها.

alkhatatbeh@hotmail.com




  • 1 عثمان سعيد علاء الدين زين العابدين 08-01-2011 | 09:03 PM

    جزاك الله كل خير ياأستاذ طلال الخطاطبة يا إبن الكرام كل هذا يدل على طيب أصلك وأنا أحيي فيك نباهتك وحسن أخلاقك فنعم للردع ولكن بالإسلوب الأمني الحضاري وهذا موجود والحمد لله لدى الكثير من الأجهزة الأمنية فيجب على الأجهزة الأمنية التعامل مع المواطنين بحذر شديد فهذه معان العز ولها مكانتها ورجالاتها معروفين بالولاء والإنتماء لمليكهم ولوطنهم ويا أبو حسين لينا حقك علينا ويا معان لينا حقك علينا هذا الترابط المتين حفيد الثورة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وأول محافظة إنطلقت منها الثورة العربية الكبرى فكلنا نفتدي مليكنا ووطننا بأرواحنا .

  • 2 البواب 09-01-2011 | 11:40 AM

    بوركت يدك على هذه المقالة ونعم فيك وفي كل الخطاطبة
    وهذا من طيب اصلك

  • 3 محمدالنسعة 09-01-2011 | 01:39 PM

    اشكرك على مقالتك يا استاذ خطاطبة وهذا الكلام النابع من صميمك انما يدل على طيب اصلك ومنبعك واشكرك مرة اخرة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :