facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"شاهد عيان" .. على طلوع و أفول القمر في ليل اليسار العربي


عودة عودة
19-02-2012 03:25 PM

بعد "نكبة" 1967 و ضياع كل فلسطين من النهر الى البحر و سيناء المصرية و الجولان السوري .. و الموت المفاجئ لجمال عبد الناصر في 28 ايلول 1970... و رحيل الثورة الفلسطينية عن بيروت و احتلالها من الإسرائيلين العام 1982 و ما جرى من مذابح في مخيمي صبرا و شاتيلا و برج البراجنة و غيرهما على أيدي حلفائهم ... ثم السقوط المهول للإتحاد السوفيتي و معه الكتلة الشرقية في مطلع التسعينات ... و استشهاد صدام حسين بعد الإحتلال الأمريكي لبغداد العام 2003 ... يبدو أنه و بعد هذه الكوارث العربية الكئيبة .. و الكبرى بات (الإعلان) عن أفول القمر لليسار العربي أصبح من الحتميات التاريخية ..

إن هذا الأفول لقمر اليسار العربي لم يجر في قُطر عربي دون آخر .. لقد كان واضحاً بروز هذه الظاهرة بوضوح تام في الأردن و فلسطين و لبنان و سوريا و العراق و مصر و السودان و المغرب العربي بكامله أي جميع (حظائر سايكس و بيكو) ..!!

حقاً .. إن هذا الأفول لليسار العربي لم يكن شاملاً و إن كان "الرفاق" الذين تحلقوا حول (مائدة اليأس) ليقتاتوا منها كثيرون : منهم من التحق (بالأنظمة) و أصبحوا وزراء و مسؤولين و إعلاميين (كبار) .. و منهم من التحق بالطرق الصوفية و الدراويش و الأحزاب الدينية و السفارات الأجنبية و آخرون قفلوا عائدين الى قبائلهم و حمائلهم و عشائرهم .. لا جديد فقد كان معظم هؤلاء (الرفاق اليائسين) عالة على أحزابهم و عائلاتهم و ها هم مرة أخرى (عالة) على جهات أخرى لا أول لها و لا آخر.

قبل أيام حضرت لقاءاً مسائياً يقيمه ما (تبقى) من اليسار أو ما يسمونه (بمتقاعدي) اليسار الفلسطيني و الأردني .. و المكان (بيت بلدنا) على السفح الجنوبي لجبل اللويبدة و قرب شارع الخيام و في موقع يطل على (عمان العتيقة) أي وسط البلد و بالتحديد : شارع وادي السير و طلوع الحايك و ساحة فيصل و الجامع الحسيني و الأشرفية و الجوفة و أماكن عَمانية أخرى (مجيدة) كانت في أيام طلوع قمر اليسار العربي في الأربعينيات و الخمسينات تجري فيها صولات و جولات يومية كبيرة و عظيمة بقيادة (اليسار) هدفها تحقيق الوحدة العربية و تحرير فلسطين و الجزائر و عدن و الجنوب اليمني و طرد الجنرال كلوب أو (أبو حنيك) هذه الكنية التي كان يحلو لكارهيه و أعدائه إطلاقها عليه و كذلك كان الهدف
طرد جنرال آخر اسمه (تمبلر) الذي حل في عمان في نهاية الخمسينيات ليبشر بحلف بغداد و فشل ..!!

في هذا اللقاء الطيب و قُبالة أريكتي تماماً و التي شاركني في الجلوس عليها : النائب السابق منصور سيف الدين مراد و الفدائية ليلى خالد و الشاعر ماجد المجالي و النقابي حسين مطاوع و آخرون كان مبنى السفارة البريطانية (القديم) في السفح الشمالي لجبل عمان و قريباً من دار توفيق أبو الهدى رئيس الوزراء في تلك الأيام كان الهدف الأول و الأخير (طرد السفير .. و السفارة) و حرق العلم البريطاني على الأقل كل يوم!!

نعود القهقرى الى اللقاء الذي عشته و يجري مساء كل خميس في شقة صغيرة في جبل اللويبدة اسمها (بيت بلدنا) يلتقي فيه شبان و شابات يساريون و قوميون في جو ودي مفعم بالحماس و الأمل و هم كما بدا لي أشقاء و أخوة من الأزل يشربون الشاي و القهوة في سهرة قصيرة و على حسابهم الخاص ...

تحت صورة صغيرة معلقة على الجدار للثائر الاممي (تشي جيفارا) صدحت فرقة (بلدنا) و حناجر (الرفاق) بأعذب الألحان و الأغاني للشيخ إمام و منها : (مصر يمّه يا بهية) .. و (رجعوا التلامذة يا عم حمزة لا كورة تنفع و لا أونطة ..) إشارة لما حدث من شغب الملاعب في بور سعيد مؤخراً و ما نتج عنه من قتلى و جرحى .. كما استمعنا و بترحاب كبير الى قصائد مُغناة أخرى للشعراء محمود درويش و ابراهيم نصر الله و صلاح أبو لاوي و آخرين .. و كما يبدو كانت المشاركة تامة و الجميع كان يحفظ هذه القصائد و الأغاني عن ظهر قلب .. لسان حالهم و أنا أهم بالمغادرة كان يقول: نحن الأحياء السعداء في هذه المدينة و ما تبقى فيها هم من أمواتٌ تعساء ..!!

Odeha_odeha@yahoo.com




  • 1 حسين مطاوع 19-02-2012 | 04:48 PM

    سلم قلمك المقاوم ودمت ذخرا وسندا لكل الحالمين بالحرية والعداله الانسانيه .. واليسار كما كان وسيبقى تعبيرا عن نبض الانسان مهما انحرف البعض سيبقى الاحابه لكل التائهين

  • 2 حمد 20-02-2012 | 11:03 AM

    سيعود اليسار اقوي من قبل

  • 3 مناف 23-02-2012 | 05:29 PM

    استاذ عودة لك مني كل التقدير والاحترام ولكن نحن في هذا الوقت نحتاج للقمر لينير لنا الطريق في هذا الوقت المظلم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :