facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حضور قومي .. و غياب إسلامي


عودة عودة
13-03-2012 05:05 PM

تفاجأ الكثيرون بالحضور الواسع .. و الكبير لندوة نظمتها اللجنة الوطنية و لجنة مقاومة التطبيع في نقابة أطباء الأسنان عُقدت قبل أيام قليلة في مجمع النقابات المهنية بعمان بعنوان : "مقاومة التطبيع و الربيع العربي" و بهدف "ملئ الفراغ" بعد الغياب الطويل لنشاطات لجنة مقاومة التطبيع النقابية ...

كما تفاجأ كثيرون من الحضور الواسع للقوميين و من مختلف الأطياف القومية كبعثيي العراق و الحزب القومي السوري الإجتماعي و إن كان بعثيو سوريا و أنصارها لم يُشَاهدوا في هذه الندوة المهمة و لم يحضر أيضاً أي نقيب للنقابات المهنية و حتى نوابهم أو النقباء السابقيين بإستثناء الدكتور أحمد القادري نقيب أطباء الأسنان السابق و الأمين العام الحالي لإتحاد أطباء الأسنان العرب .

ما يُلفت النظر أيضاً غياب الإسلاميين عن "الحَلبة" سواء كانوا من الأخوان المسلمين أو حزب جبهة العمل الإسلامي أو السلفيين و الأحزاب و الأطياف الإسلامية الأخرى.. (على الرغم من أن الدعوة كانت عامة وفق اللجنة المنظمة للندوة) فالأجواء كانت مُهيئة لتدخلهم "لتجميل" ما يمكن تجميله للثورات العربية هذه بعد أن حصدوا الكثير من ثمارها اليانعة و التي طويلاً انتظروا قطافها .

أمرٌ واحد يستحق الوقوف عنده للتأمل .. و التفكر و هو حضور "فتح" و إن كان هذا الحضور شُوهد وجوده في "نافذة" المراقبة حيث لم ينهض فرسانها إلا مرة واحدة يتيمة و تحديداً عندما جرى الحديث عن أحداث مخيم تل الزعتر و ما وقع فيه من مذابح : فقد رأى جمهور أن النظام السوري لم يكن مسؤولاً عنها و أن المسؤول عنها حقاً هم الكتائب اللبنانية و عدد من الميليشيات اليمينية اللبنانية في حين أصر "فتحاوي" بأن المسؤولية كانت على الجيش السوري بالذات في ذلك الوقت .. في حين رأى فريق ثالث أن هذا الحديث عما جرى في مخيم تل الزعتر لا مبرر و لا وجوب له الآن في ظل المؤامرة الخارجية و الداخلية التي تعصف في سوريا و هدفها تقسيمها مجدداً بعد تقسيمات سايكس و بيكو سيئة الذكر .. و إركاعها للإملاءات الأمريكية الإسرائيلية و في مقدمتها التطبيع مع العدو الصهيوني و توسيع هذا التطبيع ليضم جميع أقطار وطننا العربي و العديد من الدول الإسلامية .

الحضور التلفزيوني و من قنوات عديدة كان واضحاً و إن كان التلفزيون الأردني (كالعادة) و الصحف المحلية الأردنية قد غابت جميعها و دون مبرر عن الحدث الذي استمر قرابة ساعتين و فيه مادة صحفية دسمة و مميزة.. و مثيرة أيضاً .

الحماس كان واضحاً على وجه مدير الندوة الدكتور اسحاق جعارة لهذا النشاط الذي تنظمه نقابته فقد كان بالإجمال حيادياً في انتقاد الثورات العربية و إن كان قد وجه اللوم الشديد إلى قوى وصفها "بالمتسلقة" التي ركبت الموجة الثورية الى أن وصلت إلى سدة الحكم سواء في الحكومات أو في البرلمانات لهذه الدول التي قامت فيها هذه الثورات التي كانت في معظمها "متخلفة"..!!

الدكتورة حياة حويك عطية لم تحسم رأيها في النتائج التي ستصل إليها هذه الثورات العربية مطالبة بالتمهل و الإنتظار .. متمنية أن يصل الثوار الى تحقيق أهداف الجماهير منها و هو التغيير "الحقيقي" لافتة الى أن ما جرى "حتى الآن" هو مخاض للثورة الحقيقية التي لم تتم بعد متوقعة من الجماهير أن تنهض مرة أخرى لإصلاح و تقويم ما يمكن إصلاحه .

و توقفت الدكتورة عطية طويلاً عند التجربة التونسية في هذه الثورات نظراً لمعرفتها الشخصية لعدد من قادتها و إن كانت قد أعلنت أن كثيراً من هؤلاء القادة متألمون الآن من النتائج التي وصلت إليها الثورة التونسية و الثورات العربية الأخرى .

واعتبر الدكتور ابراهيم علوش أي حراك لا يضع مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني و القضية الفلسطينية من أولوياته هو حراك مشبوه منتقداً معظم الثورات العربية لعدم إعلان غضبها على العدو الصهيوني و ضرورة دحره منتقداً عدة حالات تطبيعية لعدد من الأشخاص الذين يتسلمون قيادات هذه الثورات العربية حيث بينت أنه قد تم إجراء لهم مقابلات عديدة مع وسائل الإعلام الإسرائيلية إضافة الى لقاءات أخرى مع عدد من القيادات اليهودية والصهيونية و هذا خط أحمر لأي إنسان عربي فكيف بالثوار ..!!

Odeha_odeha@yahoo.com




  • 1 !!!!!! 13-03-2012 | 05:14 PM

    اقتباس : " أمرٌ واحد يستحق الوقوف عنده للتأمل .. و التفكر و هو حضور "فتح" ... انتهى الاقتباس !!!!!!!

  • 2 عربية 13-03-2012 | 06:39 PM

    الله يقويهم ويوقويهم فقضية سوريا ستنهضهم من احباطهم

  • 3 مواطن 14-03-2012 | 01:15 PM

    الحراكات كانت بلا رؤوس ولامريكان والغرب قام بتركيب رؤوس لاحقا فهذا يعطينا درس للشعوب العربية

  • 4 عروبي 15-03-2012 | 12:07 PM

    مقال ناقد بناء....

  • 5 عروبي 15-03-2012 | 12:09 PM

    المواقف لا تجزا واحدة ...اين البقية من حراك مقاومة التطبيع

  • 6 عروبي 15-03-2012 | 12:12 PM

    أمرٌ واحد يستحق الوقوف عنده للتأمل .. و التفكر و هو حضور "فتح" و إن كان هذا الحضور شُوهد وجوده في "نافذة" المراقبة حيث لم ينهض فرسانها ...وجوب لفتح ان لا تنكئ جروح الماضي ....فهي قيادة الشعب الفلسطيني والقائد يترفع عن الجراح


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :