facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





ثوار ليبيا يبكون "عمهم" ساركوزي .. !


عودة عودة
12-05-2012 04:14 PM

الإعلان عن هزيمة الرئيس نيكولاي ساركوزي أمام منافسه فرانسوا هولاند يوم الإثنين الماضي في الإنتخابات الرئاسية الفرنسية أبكى الكثير من الثوار الليبيين الذين طالما حملوا صوره و الأعلام الفرنسية في معاركهم و في احتفالاتهم في الساحات و الميادين العامة في بنغازي و البريقة و جبل نفوسة و الزنتان و أيضاً في مدينة سرت عندما أجهزوا بينما طائرات الناتو تتقدمهم على الرئيس القذافي ...

و في وقت سابق و قبل الإنتخابات الرئاسية الفرنسية كشفت مراكز دراسات و أبحاث فرنسية و أوروبية و غيرها : أن شعبية الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي بين الثوار الليبيين تفوق شعبيته في بلاده فرنسا , و قال ثوار ليبييون للفرنسيين أكثر من مرة اذا لم يعجبكم ساركوزي فنحن بحاجة ماسة اليه ..!!

و لا ينسى الثوار الليبيون الذين كانوا طالما يطلقون عليه لقب "العم ساركوزي" و تطلق نساء الثوار هؤلاء العنان لزعاريدهن و غنائهن له أثناء كثير من المناسبات و الإحتفالات و الأعراس العادية , و أن الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي هو الرئيس الأول في العالم الذي بادر بدعم الثورة ضد الرئيس القذافي و جعل فرنسا تقود التحالف الغربي بشن غارات جوية مكثفة و على مدار الساعة و لعدة أشهر على مواقع و أهداف تعتقد أنها تخص كتائب الرئيس القذافي , كما القت طائرات الناتو هذه آلاف الأطنان من القنابل الحارقة على مساكن و بيوت للمدنيين إضافة الى إلقائها السلاح بمختلف أنواعه و بالمظلات على مجموعات الثوار مكنتهم من تحقيق العديد من المكاسب الميادنية التي يصعب تجاهلها .

الترحيب كبير في ليبيا ليس بساركوزي فحسب و إنما بكل فرنسي حيث تنشرح وجوه كثير من الثوار الليبيين رجالاً و نساءاً فيسارعون الى إطلاق العيارات النارية و النساء يسارعن الى إطلاق الزعاريد و الإهازيج و الأغاني الشعبية للترحيب بهم في بلدهم "ليبيا" .. و الإشادة ب "العم ساركوزي" أعظم إشادة وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية في تحقيقات لها أثناء عمليات الكر و الفر بين كتائب القذافي و الثورة الجديدة.

و لن ينسى الكثير من الثوار الليبيين أن ساركوزي و هو في قصر الأليزيه كان أول من أعلن اعتراف الجمهورية الفرنسية بالمجلس الوطني الإنتقالي الليبيي في العاشر من آذار من العام الماضي و بعد أقل من شهر من إندلاع الثورة ضد نظام معمر القذافي .. كما أصر الرئيس السابق ساركوزي نفسه على أن يصادق مجلس الأمن الدولي على القرار 1973 الذي أجاز شن غارات جوية كثيفة و بعد أسبوع من هذا القرار بحجة حماية المدنيين الليبيين كما فتح مجلس الأمن أبوابه على مصاريعها لقصف كتائب القذافي و إبادتها أيضاً و كذلك ضرب المدن المتوقع أن يحتمي فيها الرئيس القذافي و وزراءه و مساعديه .

و يقول الثوار : إن فرنسا ساركوزي هي الأول في العالم من حمانا أنه أول بلد دفع الآخرين من أوروبيين و الولايات المتحدة و دول عربية لتحمينا .. نحب الرئيس ساركوزي الرجل الذي اتخذ قرار انقاذ الثورة الليبيية و لو لم يفعل ذلك لقضى القذافي علينا .. أن الرئيس ساركوزي ساندنا و منذ اليوم الأول للثورة و لن يتخلى عنا .. من دون ساركوزي و حلف الأطلسي ما كنا قادرين على التقدم فعلاً و انتزاع مواقع استراتيجية من القذافي سمحت بتطويق طرابلس العاصمة .

بعد هزيمة ساركوزي هذه يشعر الثوار الليبيون بأنهم فقدوا آباهم الروحي و لم يبقى إلا إعلان الحداد الوطني , فهم لم يتوقعوا هزيمته التي كانت مفاجئة ... مع كل ذلك يقولون أنهم سيكررون كل صباح و في كل وقت : "شكراً .. شكراً يا ساركوزي .. اذا رفضك الفرنسيون فنحن نريدك ..!! "

Odeha_odeha@yahoo.com





  • 1 malkawi 12-05-2012 | 04:30 PM

    You are a ...I never heard or saw what you're saying

  • 2 اردني 12-05-2012 | 04:31 PM

    وانتم تلطمون على ... القذافي وبشار ومبارك وغيره من البشر التي تعبدونها

  • 3 طفيلي 12-05-2012 | 05:29 PM

    أستاذ عودة عودة هل تنطبق هجائيتك للشعب الليبي على كل المعجبين والموالين للغرب من فرنسا إلى أمريكا إلى بريطانيا إلى الصهيونية من ما كانوا وحيثما كانوا؟! أم أنها خاصة بالشعوب التي حشرت في باستيلات حكام لايراعون في شعوبهم إلا ولاذمة ولا يرعوون عن دنية من الدنيات ولا يعتبر القتل والتعذيب والسجن أشد أساليهم في معاملة هذه الشعوب ولا يتورعون عن تقديم كل أشكال الإستخذاء والتنازل للغرب على حساب الشعوب لعل الغرب يرضى عنهم فيغض الطرف عن ظلمهم وديكتاتوريتهم وفسادهم ثم لا يبالون هم ومحسوبوهم المبجلون أن يلقوا على هذه الشعوب خطب الوطنية والبطولة والرجولة!!!

  • 4 طفيلي 12-05-2012 | 05:30 PM

    أستاذ عودة عودة هل تنطبق هجائيتك للشعب الليبي على كل المعجبين والموالين للغرب من فرنسا إلى أمريكا إلى بريطانيا إلى الصهيونية من ما كانوا وحيثما كانوا؟! أم أنها خاصة بالشعوب التي حشرت في باستيلات حكام لايراعون في شعوبهم إلا ولاذمة ولا يرعوون عن دنية من الدنيات ولا يعتبر القتل والتعذيب والسجن أشد أساليهم في معاملة هذه الشعوب ولا يتورعون عن تقديم كل أشكال الإستخذاء والتنازل للغرب على حساب الشعوب لعل الغرب يرضى عنهم فيغض الطرف عن ظلمهم وديكتاتوريتهم وفسادهم ثم لا يبالون هم ومحسوبوهم المبجلون أن يلقوا على هذه الشعوب خطب الوطنية والبطولة والرجولة!!!

  • 5 مها 12-05-2012 | 05:39 PM

    للعلم ايضا ان الصهيوني بيرنارد هنري ليفي هو الذي دعم ثوار الناتو في حربهم ضد وطنهم ليبيا وزار هذا الصهيوني ليفي ليبيا اكثر من مرة وتباهى بوصفه قائد وزعيم للحرب التي شنت لاسقاد نظام الراحل القذافي

  • 6 مبروك 12-05-2012 | 11:20 PM

    ايتام القذافي يبكون سيدهم (الاحمر).

  • 7 ريمان خنيفر 13-05-2012 | 12:37 AM

    صدقني صدقني صدقني يا سمعه اني صرت اقرف من طاري ليبيل وكل اشي ليبي

  • 8 حنا 13-05-2012 | 01:52 AM

    أعجب من امة العرب كيف تنسى ساركوزي بدعمه لثورة ليبيا وموقفه من سوريا ليس خدمة للشعوب العربية

  • 9 عروبي 13-05-2012 | 05:17 PM

    مقال قوي الله يقويك

  • 10 عائد علاونة 14-05-2012 | 12:39 AM

    الثورات التي حضرت على دبابات أمريكية وناتاوية هذا مصيرها الطبيعي ،،، الثورات الشعبية هي التي تبقى وتستمر ،،،
    أشكرك استاذ عودة على حرفك الرائع ،، وأفكارك الجميلة

  • 11 عادل عبداللة 15-05-2012 | 08:50 AM

    يا امة قد ضحكت من جهلها اللامم

    ويا امة ...

  • 12 عروبي 16-05-2012 | 01:04 PM

    اية ثورات هذه التي يستعين بالاجنبي من اجل تمكين السيد ساركوزي وغيره بانابيب النفط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :