facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحكومة والاعلام والسوس


زياد البطاينة
12-05-2012 08:45 PM

بداية اتوجه لدوله الرئيس فاقول: هل ماعادت اسوار الصحافة عالية منيعه محصنه حتى تجرا البعض من الدخلاء ورشقوها بكل الصفات التي لم تعرفها الصحافة وتسربوا الى دهاليزها وعاثوا فسادا حتى باتت اداه طيعه بيد البعض من اصحاب المصالح يسيسونها كما يريدون وملطشة للبعض .
،
هل اصبح البعض عبيداً لأسيادهم الذين اشتروهم بالمال وفرضوا عليهم الطاعة حتى ولو طُلب منهم الظهور بين الناس عراةً مطأطئي الرأس وممارسة أبشع أنواع الدعارة السياسية والعهر الإعلامي والفكري، ومن يراقب ويقرأ ماتكتبه صحافتهم وتنفث من سموم يدرك وبدون أدنى جهدٍ فكري أن هؤلاء سُلبوا حريتهم كما سُلبوا كرامتهم، واستبيحت عقولهم ليُزرع فيها ألغاماً ومتفجرات لاتترك شظاياها حراً بلا أذية وآلام وأحزان، فهي وعلى مدار الساعة وبلا كللٍ ولا ملل وبلا حياءٍ ولا وجل تبثُ الأكاذيب تلو الأكاذيب يلمعون البعض ويمجدون به ويجعلونه ميزان الحق على الارض مستخفة بعقول الناس متكئة على بعض الأمراض المزمنة في قلوب الموتورين والحاقدين والفاشلين، هدفها واحد وهو تمزيق الجسم الصحفي وتقطيع أوصاله وخلق مناخٍ للفتنة التي ينعق بها أعداء الحق وعملاء الباطل وأساتذة الرذيلة المشهود لهم بالكفاءة في هذا الاختصاص، ولكن، ومهما حاولت هذه الصحافة المشبوهة تزييف الحقائق وحجبها، فإنّ الوعي الجماهيري الذي تظهره ساحات الوطن سيبقى لها بالمرصاد إلى أن يدخلها في مزبلة التاريخ وبلا عودة إن شاء الله.‏

يادوله الرئيس

بداية اتوجه لدولتكم فاقول

اعانك الله على حمل المسؤوليه فانها والله امانه وهم ثقيل لان مايدفعني كاعلامي مارس المهنه من الثمانينات لكتابة تلك الاسطرالمنصفه لرجل قاد السفينه في بحر متلاطم الامواج وظروف صعبة وتحديات ومطالب واحتياجات وامكانات شحيحة .... دافعي الصالح العام لاقول للمنظرين والمنبريين وتجار الكلمه وحملة المباخر التي يتطاير شررها فيعمي العيون عن الحقيقة مااراه انطلاقا من مبدا ان الحياه لاتقوم الا على ساقيها الواجب والحق دولة الرئيس حقا كان الله في عونك وعون كل من يتولى مسؤولية عامة في بلدنا والتي هي مجلبه للهموالغم لاسباب كثيرة لعل في مقدمتها ان تطلعات ومطالب واحتياجات شعبنا تفوق اضعاف اضعاف امكانياتنا ولان الاكثريةمن ابناء هذا الشعب لايتقنون فنا اكثر من فن النقد والتشكيك والاتهام وادعو المولى ا ن يهبك سعة الصدر والحلم والقدرة على التحمل ونجدد البيعة والثقة
دوله الرئيس
القلم سيدي شرف الكاتب الذى إن تخلى عنه فقد شرفه ومصداقيته وحتى شخصه لدى الناس أجمعين .. وإخلاص الكاتب إلى قلمه يحمله إلى آفاق أرحب ويكشف له مناطق من العالم لم يتوقع أن يعرفها ولم يحلم بأن يراها،

لكن حين تحاول قوى تفوق القلم أن توجهك إلى حيث تريد أو أن تمنع عنك ماء الكتابةاو تهدد رغيف خبز الاطفال وقتها تصرخ :مين وطىَّ ومين لسه ماوطـَّاش أحط إيدى على قلبى إن اكون مثل البعض "
واتسائل هل عليى الصحفي أن يوطى لكى تعيش، وهل ليس مهما ًأن تعيش منحنيا ً أوقعيدا ًأو عديما ًللشرف، المهم أن تبقى وتشهر وتكنز وتصفق

وكيف لأنسان خسر نفسه وباع كل شىء أن يحقق سعادته
وهل يستطيع الكاتب أن يتحرش قلمه بالأوراق البيضاء او ان يخاطب أولاده بكلمات صادقة إذا فقد " رجولته "، والرجولة أن تكون لك القدرة أن تقول لا... فى وقت يخاف الجميع فيه قول لا.... ويقولون نعم،
الرجولة أن لا تحكى عن عنترياتك أمام اطفالك وأصدقائك ثم تجلس أمام " جهلاء " الحكم لتقول لهم مايريدون وتكتب مايريدون
يادوله الرئيس
كلنا يعرف ان الميزانُ لايزنُ إلا بكفتيه، والعدالة لايحققها قاضٍ أصم، ولا يدافع عنها محامٍ أبكم مبتور اليدين وأعمى العينين، و الميزانُ لايزنُ إلا بكفتيه، .وإذا كانت العدالة ثمرة الحقيقة، فإنّ الصحافة مرآتها، ولسانها الناطق باسمها ودرعها الصاد عنها حملات التضليل والتزوير التي تهدف لطمسها ومحو معالمها وآثارها.
ولما كانت الصحافة قنديلاً يضيء الدرب إلى حقائق الأمور وكشف جواهرها وبواطنها، فإنّ كلّ صحافة لاتزنُ إلا بكفةٍ واحدة ولاترى من الكأس سوى النصف الذي تريد، ولاتلامس الواقع بكل معطياته ليست صحافة بل هي وسيلة رخيصة لحجب الحقيقة وإخفائها في دهاليز الكذب والزور والبهتان،
وبالتالي فإنّ الصحفي الذي ينساق وراء المنافع والمكاسب متناسيا واجبه نحوامته وقضاياها وشرف المهنه واخلاقها يقرّبُ البعيد ويبعدُ القريب، أعمى عيناهُ مبصرتان وبصيرته عمياء لايرى إلا القشور وظواهر الأمور مما يجعله فريسةً سهلة للحيتان العائمة على سطح المياه الآسنة التي يتكاثر عليها البعوض وتعيشُ على عفونتها الحشرات السامة، وهذا تماماً ماينطبق على بعض الاقلامالرخيصة التي تتناثر هنا وهناك
التي تعدّ موادها في غرف سوداء مظلمة تفوح منها رائحة الغدر والمكر والخداع، وكما تكره خفافيش الظلام نور الشمس يكرهُ أصحاب هذه الوسائل الإعلامية الحقيقة لأنها لاتحقق أهدافهم ولاتتماهى مع مخططاتهم التي باعوا لأجلها ضميرهم وشرفهم وأخلاقهم وقيمهم
دوله الرئيس
في الاونه الاخيرة تعرض الاعلام ورجاله لهجمات شرسة لم ترحم ولم تراعي فكانت سهام الاتهامية والتحريض والحسد المسمومه باشد انواع السموم تنهال علينا من هنا وهناك من كنانات مليئة بالحقد ومسيسة للنخاع ولم نكن لنجرؤ ان ندافع عن انفسنا لاخوفاا ولا طمعا ولا استهانه ولكنلاننا بتنا نرى اعلامنا اصبح اسوارا مخلخلة يعتليها الكثير من الدخلاء الذي فتحوا ثغرات واسعه بجدار الصحافة ثغرات يسهل منها اقتحام مهنتنا المقدسة التي واصبح لزاما علينا ان نحاول جاهدين تحصين تلك الاسوار وان نجتث تلك الاعضاء الدخيله على المهنه
ففي كل خطاب تكليف يوجهه جلالة الملك حفظه الله لحكوماته كان يطلب ضمان حرية التعبير وفسح المجال أمام الإعلام المهني الحر المستقل لممارسة دوره ركيزة أساسية في مسيرة التنمية الوطنية.و إجراء التعديلات التشريعية اللازمة وتبني السياسات الكفيلة بإيجاد البيئة المناسبة لتطور صناعة الإعلام المحترف وضمان حق وسائل الإعلام في الوصول إلى المعلومة والتعامل معها من دون أي قيود أو عوائق وكذلك تعديل القوانين وتحديثها لحماية المجتمع من الممارسات اللامهنية واللاأخلاقية التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام.
هذه الدعوات التي وجهها جلالته ومازال يوجهها الى الاعلام بشتى انواعه ووسائله بعد طفرة كبيرة بالكم لابالنوع حقّقها الإعلام العربيعامه والاردني خاصة خلال السنوات القليلة الماضية؛ إذ تزايدت أعداد الصحف والمجلات والمواقع الاكترونية والقنوات التلفازيّة والإذاعات لم تغير شيئا بل استمر الحال على حاله وكاننا لم نسمع ولم نعي
ونحن نعترف أن هذا التطور الكمّي لم يرافقه تطوّر كيفي أو نوعي نتطلع جميعاً إليه، وذلك لعدة أسباب: في مقدمتها ضعف إمكانات كثير من العاملين في الحقل الإعلامي وهو الضعف الذي يدركه بجلاء كثير منا فضلاً عن المختصين والنخب الثقافية والفكرية. و على الرغم من التزايد الكبير في أعداد وسائل الإعلام والإعلاميين فإن المتميزين منهم ما زالوا قلة يمكن حصرها بسهولة.
اي اعلام يريد ؟
كلنا يعرف ان أصناف الإعلاميين الموجودينعلى الساحة الآن ثلاثة:
الإعلامي الحرفي
، وهو الذي يمارس العمل الإعلامي بأسلوب وظيفي روتيني، مثلما يمارس أي موظف مهما كانت وظيفته، دون رغبة أو قدرة على الإبداع والتميز،هذا الحرفي لا يعي أن للإعلام رسالة، وما أكثر هؤلاء الحرفيين في وسائل إعلامنا! يؤكد ذلك كثير من المواد التي تُنشر في الصحف أو تُبث في التلفاز والإذاعة.
والصنف الثاني هو الإعلامي التبعي،
وهذا النوع من الإعلاميين يجمع بين المهنية وضبابية الرؤية، أو مسلوب الهوية أحياناً أخرى، هذا الغثّ الإعلامي هو الذي يسيّر كثيراً من مؤسسات الإعلام العربي، وأتباعه هم الذين ابتليت بهم الأمة، وفتحوا عليها منافذ للشر في وقت هي أحوج ما تكون إلى الثبات على المبدأ والمحافظة على الهوية، وصيانة المحددات القيميّة للمجتمع في مواجهة التغريب الإعلامي الذي تتعرض له مجتمعاتنا
أما الصنف الثالث فهو الإعلامي المهني
الذي يعي أن الإعلام مهنة ذات رسالة، يمنحه هذا الوعي رؤية واضحة، وقدرة دائمة على تطوير ذاته وتنمية إمكاناته.
نعم إن إحساس هذا الإعلامي المهني برسالته ووعيه بها، هو ما يدفعه طواعية لامتلاك كل ما من شأنه الارتقاء بمهنيّته، وبالتالي قدرته على أداء رسالته، فهو مشغول بتثقيف نفسه، مهموم بواقع أمته، متألم لقضاياها الناجزة، وهذا هو الإعلامي الذي نريد ونحتاج.

فجلالته يريد اعلاما يعمل على إبراز الإيجابيات بحجمها الطبيعي دون المبالغة وأن تبرز الأخطاء بروح الود والنصيحة وليس بحالة التشفي، إذا كانت هناك سقطة من مواطن غريبة و حادثة مارقة على المجتمع ليس من الضروري أن نبرزها، والخطأ يحدث في كل مجتمع وأنه لولا الذنوب ما وجدت المغفرة
وصحيح اننا بتنا نلحظ أن هناك خروجاً عن المألوف بالطرح لبعض وسائلنا الاعلامية مقرؤة مسموعه مرئية في إبراز أشياء سلبية تنهش في جسد هذا البلد الكبير بكل مابه وتؤثر سلبا على كل مرافق الحياه وتبطء من عملية تنميته والكل يعلم ويدرك أهمية الإعلام كشريك دائم للوطن وجميع شرائحه وفئاته وسلطاته القضائية والتنفيذية والتنظيمية، وهي تتفق تماماً مع ما جاء في الدستور بأن (تلتزم وسائل الإعلام والنشر وجميع وسائل التعبير بالكلمة الطيبة وبأنظمة الدولة.. وتسهم في تثقيف الأمة ودعم وحدتها ويحظر ما يؤدي إلى الفتنة أو الانقسام أو يمس بأمن الدولة وعلاقتها العامة أو يسيء إلى كرامة الإنسان وحقوقه .

وما جاء في نظام المطبوعات والنشر الذي أكد على (أن يكون من أهداف المطبوعات والنشر الدعوة إلى الموضوعية والصدق ومكارم الأخلاق والإرشاد إلى كل ما فيه الخير والصلاح ونشر الثقافة والمعرفة)، وما جاء في نظام المؤسسات الصحفية الذي أكد على أن (المؤسسة منشأة خاصة هدفها إصدار مطبوعات دورية يكون رائدها خدمة المجتمع بنشر الثقافة والمعرفة ملتزمة الصدق والموضوعية في كل ما تصدره من مطبوعات)......... هذا هو الإعلام الذي نريد
والذي يتوافق مع النظام الأساسي للحكم والأنظمة المطبقة. لأنه بمراجعة تعليقات الكتاب أو النقاد أو المحللين في بعض المواضيع القضائية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الرياضية وحتى الشؤون الإسلامية نجدها بعيدة تماماً عن هذا التوجيه . وبمتابعة البرامج الحوارية وخاصة بعض البرامج او المقالات و الاخبار حتى او التقارير نجدها تخرج عن نطاق الموضوعية والكلمة الطيبة والود والاحترام بل ويظهر فيها الكثير من الانحراف عن ما يجب أن يكون عليه الأمر.
علينا أن نحترم القوانين والتعليمات لأن ذلك كله يصب في خير البلد ويجسد حب القيادة والبلد والامه حيث يجب أن يساهم الإعلام برفع الحس والوعي الأمني للمواطن والمقيم ونكون عوناً في مكافحة العنف الأسري والمخدرات والتستر والجريمة المنظمة وغسل الأموال، وعلينا أن نعلم أن التعليم يمر بمرحلة تطويرية هامة وشاملة بجميع مراحله ما قبل وما بعد الجامعة ومعها برامج الابتعاث للعلوم والتقنية وهو الحدث العلمي الأبرز على مستوى العالم خلال قرون مضت
وهذا يتطلب من الإعلام أن يكون داعماً لهذا التطوير الشامل والاصلاح والتحديث الهام للأجيال والوطن على حد سواء والذي سيحدد هويتنا ومستقبلنا في صراع الهوية والثقافة والعلم والمعرفة. وكل هذه التحديات الوطنية بحاجة إلى إعلام داعم يؤثر إيجاباً في النقد الهادف والبناء وليس الهدم والتجريح وتضخيم الأخطاء والتجريح بالأشخاص واستباحة خصوصياتهم وكرامتهم كما هو حادث وبأسف شديد في حالات كثيرة في الإعلام
. والمطلوب من الإعلام ورؤساء تحرير الصحف والمجلات ومديري البرامج والقنوات الفضائية القيام بمراجعة شاملة للعاملين في الوسط الإعلامي وأن يستعينوا بالمتخصصين في الطب والقانون والتعليم والإعلام والاقتصاد ليكونوا قادرين على نشر التوعية والمعلومة الصحيحة للعامة، والنقد الهادف للبرامج والأداء العام وليس تصيد الأخطاء والبحث عن العناوين المثيرة بلا مضمون أو هدف.
علينا أن نبتعد عن العصبية والعنصرية والفردية في الطرح ونتوجه نحو الوطنية والموضوعية والصالح العام في كل صور الإعلام وفق الدستور والقانون وما رساله جلالته الا دعوة للقيادات الإعلامية بمختلف وسائلها لأخذ هذا التوجيه نبراسا للعمل الإعلامي في القادم من الأيام لحماية الوطن وتحصينه ودعم جهود تطويره وإقصاء كل مخالف لهذا التوجيه خارج العمل الإعلامي.

pressziad@yahoo.com




  • 1 محمد الرياض السعودية 12-05-2012 | 09:31 PM

    لعمونالغاليةوكاتبها المميز وقرائها كل التحية
    واقول للاخ البطاينه حقا انها مقاله رائعه تستحق الاهتمام خاصة من نقابه الصحفيين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :