facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عنصرية في زمن الثورات والصحوة الدينية!!


ياسر زعاتره
14-05-2012 03:59 AM

ما جرى على خلفية اعتقال المحامي المصري في المملكة العربية السعودية من تراشق بالكلمات بين قطاع من السعوديين والمصريين مؤسف إلى حد كبير، وهو يعكس تجذر العنصرية في دماء قطاع من الناس في ديارنا رغم الانتشار الواسع للصحوة الإسلامية التي ينبغي أن تعلي من قيم المحبة والإخاء بعيدا عن التصنيف العنصري. وقد أعجبني ذلك الشيخ السعودي في إحدى الفضائيات عندما رد بعنف على متصل طالب بإيجاد حل لمشكلة بعض المصلين في المملكة ممن تفوح من أقدامهم وأجسادهم روائح كريهة، مقترحا أن يصار إلى إنشاء مساجد خاصة بهم، في إشارة غير مباشرة للعمال المسلمين الوافدين، كما سعدنا بردود عدد الإخوة في المملكة على الكلام العنصري في خطاب بعض الناس، ومنهم مشايخ مع الأسف ممن دأبوا على التذكير بأصول البعض كما وقع بالنسبة للشاب الذي أساء للنبي عليه الصلاة والسلام في “تويتر”، أعني حمزة كشغري.

في المقابل شاركت بعض وسائل الإعلام المصرية في الزفة من خلال حملات ردح بالغة السوء بحق السعوديين، لكأن الوافدين قاموا بتعليمهم أبجديات الحضارة، الأمر الذي رد عليه مصريون عقلاء بكثير من الحكمة والمنطق.

في زمن الربيع العربي الذي ينبغي أن يعلي من قيمة الإنسان في مواجهة الظلم والفساد يشعر المرء بالغصة حين يتابع بعض تجليات ذلك الخطاب العنصري الذي تزدحم به فضاءات الإنترنت، ويشعر أن بيننا وبين الرقي النفسي والحضاري الذي ينبذ العنصرية مسافة كبيرة ينبغي أن نقطعها.

ربما كانت العنصرية جزءًا لا يتجزأ من تكوين الإنسان، الأمر الذي يتوفر في أهم الديمقراطيات الغربية رغم الحرب عليها من خلال القوانين، وما جرى في فرنسا مؤخرا بحصول اليمينية (لوبن) على ما يقرب من خمس الأصوات في الدور الأول من انتخابات الرئاسة دليل على ذلك، فضلا عن صعود اليمين في معظم الساحة الأوروبية.

والحال ان فضاءات الإنترنت لا تزال تشكل ركيزة أساسية من ركائز الضخ العنصري في الساحة العربية، والسبب أن أخلاقيات التعليق لا تزال مفقودة مع الأسف، إذ بوسع أي أحد أن يكتب ما يشاء بأي اسم يشاء في حق من يشاء من دون ضوابط تذكر، وهذا من دون شك يساهم بقوة في تصعيد المشاعر العنصرية، لأن الفتنة تنام ولا تموت، وحين يوقظها البعض ستكون جاهزة للنفير.

لم يختر أي من الناس جنسيته، ما يعني أن معايرته بما لم يختر أمر لا يمكن تصنيفه خارج سياق العنصرية التي يرفضها ديننا الذي لم ير فضلا لعربي على أعجمي إلا بالتقوى، وقرر أن الله قد خلق الناس شعوبا وقبائل كي يتعارفوا لا كي يتقاتلوا، وقرر أن البر هو الأصل فيمن لم يقاتلوا المسلمين في دينهم ولم يخرجوهم من ديارهم.

المشكلة أن الدولة القطرية الحديثة قد ساهمت بشكل فاعل في تصعيد المشاعر العنصرية، ودائما في خدمة أجندات سياسية لا صلة لها بالانحياز الفطري لذوي القربى، بينما يتورط الناس في هذه اللعبة دون وعي، من دون أن نعدم دورا للتفاوت في الإمكانات المالية التي جعلت كل طرف يتشبث بمكاسبه بعيدا عن الآخرين، لأن الشراكة معهم قد تؤدي بحسب اعتقاده إلى الأخذ من تلك المكاسب.

عقلاء الأمة وعلماؤها العاملون ومفكروها هم الذين ينبغي أن يتصدوا لهذه الظاهرة العنصرية بكل ما أوتوا من قوة، وينبهوا الناس إلى ضرورة عدم الانجرار وراء الأجندات السياسية غير البريئة، تلك التي لا يعنيها غير سيطرة نخب معينة على السلطة والثروة في بلادها، وهي نخب لا تمارس الظلم بحق ذوي القربى فقط، وإنما تمارسه في حق الأهل في الداخل قبل ذلك. وحين نتأمل في الأجندات السياسية التي وقفت وراء نظرية (القطر أولا) التي شاعت في القاموس العربي خلال العقدين الأخيرين، فلن نعثر على خير يذكر، لا للقطر ذاته ولا للمحيط العربي.

الخير للأمة هو خير للجميع، وليس صحيحا أن التعاون والتكامل سيفضي بالضرورة إلى الاضرار بطرف مقابل نفع لآخر، وقد رأينا في أوروبا اتحادا بين دول متفاوتة الإمكانات، فضلا عن تفاوتها من ناحية التاريخ والأديان والأعراق.

الهوية الإسلامية هوية جامعة، ولو تمثلناها حق التمثل لتخلصنا من كثير من أمراضنا العنصرية، لكن ذلك لا ينبغي أن يدفع المخلصين لليأس، إذ ثبت في كثير من المحطات أن في الأمة كما هائلا من الخير والتكافل لا تقلل من شأنه أصوات مريضة ترتفع بين حين وآخر هنا وهناك، وفي الربيع العربي رأينا الأمة تتابع ثوراتها كما لو كانت جسدا واحدا إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر.


الدستور




  • 1 سياسي 14-05-2012 | 04:34 AM

    اول من يثير التمايز هم المتدينون من خلال القول هذا مسلم وهذا مسيحي وهذا يهودي وهذا شيعي وهذا سني وهكذا . واذا ارادوا محاربة العنصرية الاثنية فانهم يفعلون ذلك من خلال محاولتهم الغاء الدول ! والقول اننا امة واحدة من المغرب لعُمان ! وهذه كارثة ومراهقة وسطحية .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :