facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفلسطينيون يحتفظون بمفاتيح بيوتهم للعودة لحيفا .. حول تصريحات نتنياهو الأخيرة بالمناسبة .. !!


عودة عودة
18-07-2012 02:35 PM

قبل أيام قليلة ألتقى "سيء الذكر" بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي برئيس المفوضية الأوروبية (خوزيه مناويل بروسو) في مكتبه برئاسة الوزراء .. و بحسب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية استمر اللقاء نحو ساعتين كان يكذب كثيراً و بإستمرار فيها على ضيفه الأوروبي , و ظهر في أجزاء من اللقاء بأن نتنياهو كان مرعوباً من المستقبل أمام زائره الأوروبي , و من أكاذيبه الكبيرة : فقد أتهم نتنياهو الفلسطينين بتعطيل عملية السلام في المنطقة و عدم جديتهم في تسريع عملية السلام و أنهم غير جادين في السير في السلام الى الأمام .. و فوق ذلك قال و هو مرعوب : أنهم يسعون الى العودة الى حيفا و تل أبيب و يافا و ليس الضفة الغربية فقط , و أن هؤلاء الفلسطينين لم يقدموا شيئاً لكي تتقدم عملية السلام و التوصل الى سلام دائم مع إسرائيل .. و هم يرفضون دولة مؤقتة منزوعة السلاح في الضفة الغربية و غزة مع الإحتفاظ لإسرئيل بغور الأردن , و لم يقل نتنياهو أي غور يريد فغور الأردن واسع و جناحه الأيمن في الأردن و جناحه الثاني الأيسر في فلسطين ..؟!

بعد ذلك بدا نتنياهو أمام ضيفه الأوروبي كما يقفز في الهواء لتضليل ضيفه ثم طالب الفلسطينين بالتنازل عن قضيتي القدس و اللاجئيين في حديث نتنياهو هذا مع ضيف الأوروبي , لم يكذب نتنياهو قط عندما قال الفلسطينيون يريدون العودة الى حيفا و يافا و تل أبيب .. و هذا حق و صحيح فلم يعلن و لو فلسطيني واحد على مدار 65 عاماً من إحتلال وطنه أنه لن يعود يوماً الى دياره في حيفا و يافا و تل أبيب و عكا و الناصرة و صفد و غيرها من المدن و البلدات و القرى الفلسطينية .

و كما يبدو تناسى رئيس الوزراء الإسرئيلي نتنياهو أن الفلسطينين و منذ النكبة قبل 65 عاماً ما يزالون يحتفظون بمفاتيح بيوتهم مع أشياءهم الثمينة في خزائنهم إستعداداً ليوم العودة , و أن الجيش الإسرائيلي المحتل عندما يداهم جنوده بيوت الفلسطينين في الأراضي المحتلة يصر على مصادرة هذه المفاتيح التي طالما ترعب الإسرائيلين عندما يشهرونها في وجوهم في ذكرى النكبة و هذه المفاتيح لم يرمها الفلسطينيون في بئر أو نهر أو بحر يوماً لأنها جوازات سفرهم لدخول ديارهم و بيوتهم في فلسطين , في حين تقول الصحف الإسرائيلية أن لكل إسرائيلي لديه جوازي سفر الأول إسرائيلي و الثاني أجنبي و هو حريص جداً على جواز سفره الثاني .

أما الدولة الفلسطينية المؤقتة و المنزوعة السلاح التي يعرضها نتنياهو و من جاء قبله و من سيأتي بعده فهي دولة مرفوضة من الشعب الفلسطيني لأنها بلا روح .. و بلا حياة أيضاً ..!!




  • 1 the inernational law 18-07-2012 | 08:08 PM

    the jordanian citizenship abolishes the right of return

  • 2 you are deceiving your self 18-07-2012 | 08:15 PM

    even if all jews would leave palestine, no palestinian in jordan will go back

  • 3 far from reality 18-07-2012 | 09:01 PM

    نعتذر

  • 4 مواطن 18-07-2012 | 11:21 PM

    الصراع صراع وجود والسلام هو اكبر اكذوبة وما اخذ بالقوة لايسترد الا بالقوة

  • 5 the inernational law & you are deceiving your self 19-07-2012 | 02:02 PM

    You are really deceiving yourself... The Palastenians will never give Palastine up, they cant wait to go back to their land

  • 6 sadeq 19-07-2012 | 03:33 PM

    the right to return back to our land and homes is a matter of time my grand father gave me the key to his home and i swear to open the door of liberated palestine with it you see it far but we see it sooner than u think not only palestinian refugees will return home but millions of arbs will

  • 7 عروبي 24-07-2012 | 02:28 PM

    اولا يجب الكتابة باللغة العربية ان كنت عربي
    ثانيا الفلسطينيون لم ينسوا ارضهم بدليل انا لم اولد هناك ولم اراها قط ولكني متمسك بها ...وسارجع اليها طال الزمن او قصر

  • 8 عروبي 24-07-2012 | 02:35 PM

    يتركونا من يحمي حدودهم المزعومة وشفوا كيف الناس بترجع والا لا؟؟؟؟
    60عاما والناس لم تنسى

  • 9 اردني 24-07-2012 | 02:37 PM

    الاردن للاردنيين وفلسطين للفلسطينيين ...شاء من شاء وابى من ابى وانت اللي بتكتب بالالنجليزيى اشرب بحر غزة..............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :