facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





عندما يصمت الناطق الرسمي .. !!


عودة عودة
14-08-2012 07:42 PM

في الأنباء .. و وفق صحيفة " نيويورك تايمز " الأمريكية " إن إسرائيل تفضل استخدام الأجواء الأردنية العراقية لضرب ايران .. " و جاء هذا القرار المستقبلي الإسرائيلي بعد إعلان " الرياض " أنها أبلغت مسؤوليين أمريكيين ذوي شأن كبير أنها لن تغض الطرف عن مثل هذه العملية و ستعترض طائراتها أي طائرة إسرائيلية تعبر مجالها الجوي في طريقها لضرب ايران .. "

و في السياق أكدت صحيفة " يديعوت أحرونوت " الإسرئيلية اليمينية .. " أن رسالة الرياض هذه وصلت تل أبيب عبر مسؤولين معروفين و مهمين من الإدارة الأمريكية أثناء العديد من الإجتماعات المشتركة السعودية الأمريكية التي عقدت في القدس المحتلة مؤخراً " ...

و كما يبدو لاقى تهديد الرياض هذا الغبطة .. و الطرب لدى المسؤولين في الحكومة الأمريكية الذين يدعون صباح مساء الى تأجيل أي عملية عسكرية سواء كانت إسرائيلية أو أمريكية منفردة أو مشتركة لضرب إيران و على الأقل ل 18 شهراً الى أن تحين ظروف أفضل كما يرفض الأمريكيون من حيث المبدأ شن هجوم " إنفرادي " إسرائيلي لأن مثل هذا الهجوم لن يردع إسرائيل و ستنهض إيران مجدداّ وفي فترة قصيرة بإستئناف مشروعها النووي و إنجازه .

كما أن أي عملية عسكرية إنفرادية إسرائيلية ضد ايران الآن سيبعثر الأوراق الأمريكية المعدة جيداً و الذي يجري تنفيذها منذ أكثر من عام و من خلال جهات عدة و في المقدمة " الثورات " العربية حول الوضع المستقبلي للشرق الأوسط الجديد .. و الهادفة الى إحتوائه أمريكياً .. و بشكل كامل سياسياً و إقتصادياً و عسكرياً و ثقافياً و دون منافسة من أحد حتى من " إسرائيل " التي تسعى الى توسيع نفوذها فيما تسميه " إسرائيل الكاملة " التي تشمل الأردن و جنوب سوريا و جنوب لبنان و حتى مصب الليطاني و غرب العراق حتى نهر الفرات " ما يسمى بمحافظة الأنبار " و صحراء سيناء و جزء كبير من مصر يضم طبعاً نهر النيل كمورد مائي مهم للمشروعات الزراعية و السكنية في بئر السبع الملاذ المستقبلي للهجرات اليهودية ... هذه الخطط الإسرائيلية موجودة منذ أيام رئيس الوزراء الإسرائيلي ديفيد بن غوريون في بداية الخمسينات و هناك إصرار على تنفيذها الآن ما دام هذا الجسم لوطننا العربي مقطع الأوصال لا حول و لا قوة له .. إضافة لذلك الأطماع الإسرائيلية في الأهرامات و العديد من الآثار المصرية كمورد مالي سياحي إستناداً الى إدعاءات إسرائيلية أن الأهرامات بشكل خاص أنها " صناعة يهودية " في الحقبة الفرعونية ..!!

و عودة الى ما جاء في " نيويورك تايمز " و بشأن نية إسرائيل شن هجومها على إيران من الأراضي الأردنية و العراقية .. أما بشأن العراق و على مدى أكثر من عشرين عاماً فقد سعت الولايات المتحدة و " أخواتها " و من خلال الحصار الطويل و الإحتلال اللئيم على جعله بلداً "كرجل مُقعد " بعد أن قسمته الى أقوام و طوائف لا أول لها و لا آخر و لسنوات قادمة غير محددة و بإشراف السفارة الأمريكية في بغداد أكبر سفارة لواشنطن في الشرق الأوسط ..

أما بالنسبة الى بلدنا " الأردن " فقد غضت الطرف الحكومة الأردنية و وزير دفاعها و ناطقها الرسمي " و حتى ساعة كتابة هذه السطور " للرد على مثل هذه التصريحات الإسرائيلية العدوانية المعلنة و على الملأ و المخالفة لإتفاقية "وادي عربة " سيئة الذكر و كل ذلك يجعلنا نتساءل ما الذي يحدث في بلدنا .. لسنا ندري , أوليس الصمت و السكوت المطبق علامة الموافقة ..؟!





  • 1 الله محيي الجيش الحر 14-08-2012 | 08:49 PM

    الله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحر

  • 2 مواطن 16-08-2012 | 02:51 AM

    خربانه هي واقفة على الناطق الرسمي

  • 3 قاريء فنجان 16-08-2012 | 02:57 AM

    ارجو ان لا يأتي يوم نستيقظ فيه وهناك تحالف سني يهودي لمقاتلة الشيعه يعني الوضع غريب

  • 4 عروبي 16-08-2012 | 04:25 PM

    الى رقم واحد لماذا انت تحب الكر والفر ....الكرار والفرار ليس من شيم العرب الاقحاح ...

  • 5 عروبي 16-08-2012 | 04:27 PM

    وبعدين معاك ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :