facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





كيف نسينا القدس؟


لميس اندوني
19-08-2012 08:29 AM

تراجع النشاط السنوي بيوم القدس العالمي، الذي يوافق آخر جمعة من رمضان، دليل آخر على حالة الفرز السياسي، الطائفي النكهة، في المنطقة وعلى تراجع القضية الفلسطينية من أولويات الحركة الشعبية العربية المشغولة بمتطلبات التغيير الاجتماعي.

لا شك أولا أن الأزمة السورية أثرت على أهمية اليوم العالمي للقدس المحتلة، خاصة لأن المناسبة هي مبادرة إيرانية بامتياز، وكان إطلاقها مباشرة بعد انتصار الثورة الإيرانية والإطاحة بحكم الشاه، مؤشرا على التحول الاستراتيجي لدور طهران من دور شرطي الخليج حامي المصالح الأمريكية، وحليف إسرائيل، إلى حليف القضية الفلسطينية والفلسطينيين.

على مر السنوات أصبح يوم القدس العالمي، يوماً عالمياً بحق، للتضامن مع المدينة وأهلها ولفضح سياسات التهويد وعمليات الإبعاد والإقصاء التي يواجهها المقدسيون لتجريدهم من حقوقهم وسرقة أملاكهم وأراضيهم وتهجيرهم وعائلاتهم.

صحيح أن المناسبة أضحت مناسبة رمزية يتغنى بها الجميع بالقدس وأسوارها وشوارعها العتيقة دون القيام بعمل مؤثر فيما تمضي إسرائيل بتنفيذ مخططاتها (ولكن للتخلي عن الرمزية، بما فيها لها أهمية للحفاظ على الذاكرة ونشر الوعي) هو مؤشر من خطر الاصطفافات في المنطقة على الحد الأدنى من التضامن الجمعي حول قضية فلسطين.

من الخطأ، بغض النظر عن المواقف من الوضع في سورية، أن يؤدي ذلك إلى حصر يوم القدس العالمي، في طهران والضاحية الجنوبية في بيروت، وكأنه احتفال شيعي ليس له أبعاد وجوهر سياسي.

طبعا، بالنسبة لحزب الله، الموضوع سياسي، لأن فيه تأكيدا على دوره المقاوم وعلى رفضه التخلي عن السلاح، و خطاب حسن نصرالله كان واضحاً بأنه لا ولن يربط مواقفه بمستقبل النظام السوري- سواء بقي أو أنهار هذا النظام.
لكن ماذا عن القوى في العالم العربي؟

هل من المعقول التخلي عن يوم القدس العالمي، لأنها مبادرة بدأت في طهران؟ وكيف نقبل بأن تصبح قضية التحرر الفلسطيني من الاستعماري الإسرائيلي رهينة اصطفافات سياسية، بعضها لا يخلو من ردة الفعل الطائفية، كما برهن الاعتداء من قبل السلفيين على الأسير المحرر سمير قنطار في تونس خلال مهرجان يوم القدس.

حتى لو لم نؤيد، أو نتعارض، مع موقف سمير قنطار المؤيد للنظام السوري، فليس هناك ما يبرر الاعتداء عليه، خاصة من قبل قوى سلفية، يجري تمويلها من أطراف عربية معروفة، وإن كان تدعي مساندة الثورة السورية، فهي ليست مهتمة بحال أو مستقبل الشعب السوري وحتما ليست معنية بالديمقراطية والحريات لا في سورية ولا أي مكان، بل معنية تماما بمصادرة الثورات وتدميرها.

الشق الثاني في دلالات اقتصار نشاطات يوم القدس العالمي في جهات معينة، هو عملية الفصل الموجودة عند الكثير من القوى السياسية، في حركة الاحتجاجات العربية، بما في ذلك في الأردن، بين عملية التغيير الاجتماعي وحركة التحرر الوطني.

صحيح أن تحرر الشعوب العربية من القمع والاستبداد هو خطوة ضرورية لتحرير فلسطين، لكن لا يعني ذلك أن تجري عملية إضعاف أو نسف، بقصد أو بغير قصد، للوعي العربي بالقضية الفلسطينية.

إسرائيل تشكل خطراً على المنطقة وشعوبها وليس على الشعب الفلسطيني فحسب، وإهمال هذا البعد من الفهم النضالي لحركات التغيير الاجتماعية لا يخدم سوى رؤية أمريكية لتغيير في العالم العربي لا يمس بهيمنة إسرائيل وربط الدول العربية باتفاقيات أمنية اقتصادية تنتقص من سيادتها ومصالح شعوبها.

المسألة لا تتعلق بيوم القدس العالمي، بل بضرورة وعينا إلى أهمية عدم الفصل بين عملية التغيير الاجتماعي والتحرر الوطني، عدا أنها تتعلق بعدم التقليل من تأثير أي نشاط مقاوم، مهما كان، لأن كلها مؤشرات، قد نقلل من أهميتها، لكن إسرائيل تراقب ولا تفوتها قيمة أي تراجع-لأن المعركة ليست معركة سلاح فقط بل هي أيضاً معركة خلق واستمرار الوعي وحفظ الذاكرة.

العرب اليوم




  • 1 فكري 19-08-2012 | 09:44 AM

    يبدو انو ....

  • 2 حسين علي 19-08-2012 | 05:55 PM

    تحيه للكانبه المتميزه والقدس تستحق التضحيه

  • 3 .. 19-08-2012 | 07:58 PM

    bla bla bla bla bla bla

  • 4 الله محيي الجيش الحر 19-08-2012 | 11:16 PM

    من نسي القدس هم اهلها الذين سافروا عنها وصاروا يستجدون الجنسية من هنا وجواز السفر من هناك كل شيء سوف يتغير بعد الربيع العربي المبارك والله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحرالله محيي الجيش الحر

  • 5 ابن الكرك 3 20-08-2012 | 05:12 PM

    الله يرحمك يا ابا عدي لاخر لحظة وانت تفكر في القدس وفلسطين . قضية العرب الاولى . وتحية للكاتبة

  • 6 وبعدين 21-08-2012 | 01:27 AM

    والله اني مش عارف شو انتو بتتباكو على القدس وفلسطين واهلها من باعها وبتعممو نسيناانتو يا اهلها نسيتو القدس الكو وانتو دافعو عنها

  • 7 احرار الطفله 21-08-2012 | 03:11 PM

    ما بدكي تيجي على الطفيله يا لميسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس؟؟؟؟؟؟؟

  • 8 فلسطيني اردني 21-08-2012 | 06:19 PM

    اصبحنا نقراء تصريحات .. العرب تتصدر الجرائد بخط اسود عريض بشجهم لممارسات الصهاينه لتهويد القدس وكل ذالك لا يعني الصهاينه شئ لانهم يعلمون كل ذالك مجرد حكي جرايد ودعايه فقط لنقول انا موجود نعم اليهود يتصرفون كما يقال القافله تسير ...

  • 9 فلسطيني اردني 21-08-2012 | 06:20 PM

    اصبحنا نقراء تصريحات .. العرب تتصدر الجرائد بخط اسود عريض بشجهم لممارسات الصهاينه لتهويد القدس وكل ذالك لا يعني الصهاينه شئ لانهم يعلمون كل ذالك مجرد حكي جرايد ودعايه فقط لنقول انا موجود نعم اليهود يتصرفون كما يقال القافله تسير ...

  • 10 الى : الله محي الجبش الحر 22-08-2012 | 01:35 AM

    اهل القدس وسكانها متمسكين بها اكثر من غيرهم ولا احد يعرف معاناتهم الا من عاش فيها . وهل تظن ان الامل في الجبش الحر في ان يحررها . هل تتوقع ان نبتلع هذا الكلام في ظل صراعكم الداخلي على السلطة . بالاضافة الى ان ما يسمى بنظام الممانعة والعروبة والقومية الذي تحاربونه كان ىخر المدافعين عن عروبة القدس . ومع احترامي للشعب السوري ومعرفتي ايضا بالقمع الذي يتعرض له فلم نر طيلة سنوات الاختلال اي حراك سواء اكان على المستوى الرسمي او الحراك الشعبي فلا تزاود على الفلسطينين وخصوصا المقدسيين . لقد ذبحت فلسطين وتركت لتضمد جرخها وحيدة ولا نصير لها في الامة العربية والاسلامية .والكلام يطول

  • 11 زنتان بلاد نهواها 25-08-2012 | 03:13 AM

    لك الله "يا طفلة محروقة الأصابع".
    ‏ ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :