facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قرارات "بدائية" للحكومة منحت النواب هدفين في الوقت الضائع ..


د.احمد القطامين
02-09-2012 10:11 PM

حكومة الطراونة ليست فقط حكومة لا يرغب الشعب باستمرارها بل هي حكومة اصبح بحكم المؤكد انها غير قابلة للاستمرار وتفتقر للحد الادنى من الحاكمية الرشيدة.

تحت جنح الظلام وبصورة غامضة وغير قابلة للتفسير المنطقي اصدرت حكومة الطراونة قرارا برفع اسعار المشتقات النفطية دون سابق انذار او مبرر منطقي.. حدث هذا بينما اسعار الخام في الاسواق العالمية تواصل انخفاضها منذ عدة اسابيع.

ادت الحركة غير الذكية للحكومة الى احداث انفجار مدو في الشارع المتخن بالضرائب والمصائب
وغير المقتنع اصلا بقدرة الحكومة الحالية، التي تجاهر اصلا منذ تشكيلها بأنها لا تولي اي اهتمام للرأي العام، على ادارة البلاد في ظروف بالغة الحساسية تمر بها المنطقة والاردن على حد سواء.

ان من المتوقع ان القرارات الحكومية الاستفزازية ستضخ طاقة استثنائية في الحراكات الشعبية المختلفة وربما سنرى حراكات باساليب جديدة سلمية ولكن اكثر تطورا وقدرة على الفعل من حراكات العام الماضي بسبب انكشاف الاوراق بين الحكومة والحراك واستفادة الحراكات من مفهوم منحنى الخبرة الذي يشير الى ان تراكم الخبرة في عمل معين يزيد من جودة ممارسته لاحقا.

النواب بدورهم التقطوا الحبل بذكاء هذه المرة وهتفوا الشعب يريد اسقاط الحكومة تحت القبة في تغير ملموس في المزاج النيابي وفي محاولة منحتها لهم الاقدار وقرارات حكومية غير ذكية وغير مناسبة لتحسن صورتهم امام الرأي العام في وقت يعد الامثل بكل المعايير وهم يحلمون بثقة شعبية تعيدهم الى المجلس القادم .. وها قد اتت اللحظة المناسبة : خطأ حكومي فادح يجسد مقولة "مصائب قوم عند قوم فوائد".

الفائدة الاخرى التي ستعمل لصالح النواب هي ان النواب سيطيحون بالحكومة مدعومين بفعاليات شعبية واسعة خلال الايام القادمة ستؤدي الى الاطاحة بالحكومة بالتأكيد.. وطبعا سيزعم النواب انهم هم من اطاحوا بالحكومة وجنبوا الوطن مصائب لا يعلم بها الا الله..

انها فرصة تاريخية.. فمجلس ال111 سيصبح مجلس انقاذ الوطن من افعال حكومة تنقصها الحنكة.

اعتقد ان قرارا باستقالة او إقالة الحكومة اصبح واجبا وطنيا ملحا.. وان التأخير في اتخاذه قد يدفع الاحداث الى مسارات مجهولة، لكنها بالتأكيد ستقود الى مضاعفات لا تحمد عقباها..




  • 1 لا حياة لمن تنادي 02-09-2012 | 10:22 PM

    تحليل منطقي وذكي لما يدور وكما تفضلت مصائب قوم عند قوم فوائد ..احسنت

  • 2 From USA 02-09-2012 | 11:33 PM

    This is the best article I read today

  • 3 خالد ابو سمهدانه/ احد طلابك 03-09-2012 | 01:21 AM

    استاذي العزيز

    شكرا على هذا التحليل الرائع والهادف, لكن اقول انه لمن الصعب تغيير صورة مجلس ال 111 التي حفرت في ذاكرة المواطن الاردني.
    تحياتي وتقديري واحترامي

  • 4 ابوكركي من احفاد مشحن \معان 03-09-2012 | 03:16 AM

    استاذي الفاضل ...... تحليل واقعي ندعو الله ان يجنب الاردن كل شر ... بارك الله فيك لاتحرمنا من افكارك

  • 5 ابوكركي من احفاد مشحن \معان 03-09-2012 | 03:16 AM

    استاذي الفاضل ...... تحليل واقعي ندعو الله ان يجنب الاردن كل شر ... بارك الله فيك لاتحرمنا من افكارك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :