facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





" لجان النشاطات النقابية " .. في ذمة الله


عودة عودة
09-09-2012 08:14 PM

بعد احتضار طويل .. و ممل يبدو أن لجان النشاطات النقابية و في المقدمة لجنة مقاومة التطبيع و لجنة الحريات و لجنة فلسطين و لجنة العراق و لجان أخرى قد أصبحت في حالة موات و أضحت في ذمة الله تعالى ...

فمنذ أشهر .. و بعضها منذ سنوات لم تقم هذه اللجان و لو بفعالية ثقافية واحدة و دون أية مبررات بعد أن كانت نشاطات هذه اللجان قبل سنوات خاصة في سنوات الثمانينات " شعلة وطنية و مهنية " لا تضاهيها أي شعلة أخرى في الساحة النقابية العربية حيث لا تغيب عنها أي شاردة أو واردة من الأحداث و المناسبات الوطنية و القومية إضافة الى رصدها للأخطار التي تحيق بوطننا العربي و أقطاره و في المقدمة فلسطين و العراق و لبنان و غيرها ...

مناسبة هذه التقدمة .. حديث جرى قبل أيام و حول هذه المسألة في عزاء لشقيقة نقابيين معروفين هما الدكتور عرفات الأشهب و المهندس معروف الأشهب و هما رمزان نقابيان في الساحتيين الطبية و الهندسية و لقد انتهى الحديث الى الدعوة الى (صحوة نقابية) و الدعوة كانت من نقابيين حضروا العزاء و من أطياف متعددة بالساحة النقابية واصفين ما يحدث بأنه ركود ملفت و مرعب لنشاطات النقابات المهنية الأردنية و في وقت يفيض وطننا العربي بالأحداث و التطورات السلبية و منها : إملاءات صندوق النقد الدولي و " صناعة " الدول المثقلة بالديون بديلاً لدول مكتفية ذاتياً إضافة الى " حروب بالوكالة " تصنعها و تمولها الولايات المتحدة و " أخواتها " و في مقدمة هذه الأخوات " العدو الإسرائيلي " و آخر هذه الحروب " بالوكالة " ما يجري في سوريا الشقيقة الآن و ما سبقها من حروب مماثلة في ليبيا و السودان هدفها تدمير القوة الفعالة في أقطار عربية معينة لإعادتها الى عهد ما قبل الصناعة وفق وزير الخارجية الأمريكية السابق " جيمس بيكر " في تصريحات مُعلنة له إبان العدوان الثلاثيني على العراق العام 91 من القرن الماضي .

و تذكر الحاضرون المعزون مناسبات عديدة كانت تحيا على الدوام مثل : يوم الأرض و معركة الكرامة و هبة نيسان و نكبة 48 و نكبة 67 و ذكرى الإنتفاضتين الفسطينيتين الأولى و الثانية و حروب الإستقلال و على الأخص إستقلال الجزائر .. و اتذكرأيضاً أن مجمع النقابات المهنية لم يهدأ ليلاً و نهاراً و لأكثر من شهر أثناء العدوان الأمريكي على العراق عامي 91 و 2003 و ما جرى بينهما من حصار طويل و لئيم لهذا القطر الشقيق .

و للتذكير أيضاً فالنقابات المهنية الأردنية بشكل خاص و خلافأ لكثير مما يجري في النقابات المهنية العربية فقد كانت تقول " لا " كبيرة لمن يتدخل في أي شأن من شؤونها سواء كان هذا التدخل من الحكومات أو من الأحزاب و النواب و غيرها من أصحاب النفوذ و على سبيل المثال : ففي إنتخابات نقابة المحامين للدورة النقابية 93 الى 95 من القرن الماضي و التي أستمرت عدة أيام بسبب خلاف كبير بين مجلس النقابة من جهة و وزير العدل من جهة أخرى .. لقد أدرات نقابة المحامين و الهيئة العامة و لجنة الإشراف فيها الظهر لأوامر معالي الوزير و اتذكر أن هذا الوزير (...) جاء ليتفقد الإنتخابات فمنعه المحامي صالح العرموطي و عندما كان عضواًفي مجلس النقابة و ليس نقيباً أما المحامي محمد فارس الطراونة رئيس لجنة الإنتخابات رفض ان يدخله قاعة الرشيد لتفقد الإنتخابات قائلاً له أنت لا تقرأ الورق يا معالي الوزير..!!

و اتذكر أيضاً أن أحد وزراء الصحة السابقيين استدعى مجلس نقابة الأطباء برئاسة طيب الذكر النقيب الدكتور جميل مرقة ليطالبه بإلغاء طلب نقابة الأطباء الأردنية من اتحاد الأطباء العرب بطرد نقابة أطباء مصر من الإتحاد لقيام نقيبها بمرافقة السادات في زيارته الأولى الى دولة العدو الصهيوني .

و للتذكير أيضاً رفض طيب الذكر المرحوم حسن خريس نقيب الأطباء أن يرد على هاتف أحد رؤوساء الحكومات و عندما قال له عامل الهاتف هل أقول لدولة الرئيس أنك غير موجود ؟ قال له الدكتور خريس بغضب : مثلما قلت لك قل له لا يريد نقيب الأطباء أن يتحدث معك ..!!

و اتذكر أيضاً أن كثيراً من النقابيين و من بينهم الدكتور باسم الدجاني نقيب الأطباء و المهندس عزام الهنيدي نقيب المهندسيين و المهندس خالد رمضان عضو مجلس نقابة المهندسين و لعدة دورات و غيرهم كان لهم خلافات مع أحزابهم بشأن عدد من الأمور النقابية فقد رفضوا أية إملاءات مؤكدين لأحزابهم هذه أنهم يمثلون جميع الأطياف في نقاباتهم و ليس لطيف واحد .

لقد كنت و لسنوات طوال متابعاً للنقابات المهنية و فيما بعد رئيساً للجنة مقاومة التطبيع النقابية و نائباً لرئيسها و عضواً فيها لعدة سنوات و وجدت في السنوات الأخيرة أن هذه اللجان هي لجان شكلية غير ديمقراطية و غير مستقلة و كما يبدو أن هذا كله وراء ركود نشاطاتها و وصولها في النهاية الى حالة الإحتضار .. و الموات .. فسبحان مُغير الأحوال ..!!




  • 1 بدوي 10-09-2012 | 02:56 AM

    هل تلاحظ يااخي ان الفترة التي تتحدث عنها لم يكن جماعة همام سعيد مسيطرين على النقابات؟؟؟؟؟؟؟

  • 2 عروبي 10-09-2012 | 06:12 PM

    طبعا ..للتعليق 1...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :