facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تستطيع ولا يفرض عليك دائما


ياسر ابوهلاله
19-11-2007 02:00 AM

ترسم اتجاهات الناخبين ودعاية المرشحين و" برامجهم" صورة بشعة للمجتمع الأردني . تغيب فيه ملامح الدولة الحديثة بقدر ما تبرز علامات المجتمعات البدائية . تجمع حول مضارب العشيرة واستعداد لغزوة الانتخابات ، ومن ظفر بالمقعد يوزع الأسلاب على فرسانه ، وهي تخصهم دون غيرهم . وفي الأثناء قطاع طرق لا تعرف لهم عشائر يستخدمون ما جنوه في التحضير للغزوة الكبرى في مجلس النواب . تترحم على العشيرة بصيغتها التقليدية المعروفة عندما تشاهد " عصابة " رجال الأعمال . فهي أقرب إلى عصابة تجمع مصالح ضيقة تحققها من خلال نهب المجموع . أي مال سياسي يتحدثون عنه ؟ هذه مقولة أطلقها رجل دولة بوزن سليم الحص على رجل دولة بوزن رفيق الحريري . يعرف الجميع أن الحريري جمع ثروته في السعودية و نقلها إلى لبنان ، ومهما قيل فيه يدين له اللبنانيون في إعادة إعمار بلدهم لا إعمار " حارته " . وحتى أعطياته شملت خمسين ألف طالب من محتلف الطوائف ووصلت إلى السوريين . أين رجال الأعمال الطارئين الذين بنوا ثرواتهم الطائلة من " خير " الجيش الأميركي تموينا ونقلا من الحريري ؟
وبمعزل عن كيفية جمع مالهم ، أين إعمارهم للبلد ؟ لا أعرف طالب روضة درس على حسابهم . وحتى لا نخصص في عمان الغربية أين مشاريع من جمعوا بين المال والسياسة حتى في قراهم التي تحتاج إلى إعلاف للمواشي وخبز للبشر ؟ إنها عقلية العصابة التي تضيق دائرة المكاسب في حدود أعضائها . وعشيرة القرن الحادي والعشرين تكاد تتحول بدورها إلى عصابة حديثة . وإن كان من الظلم للعشيرة مقارنتها بعصابة رجل الأعمال .
منذ وعيت في مطلع الثمانينات وأنا أعرف أن العشيرة تتكاتف لدعم مرشحها ، وتجمع الأموال من أفرادها مهما قل دخلهم لدعم ابنها في الانتخابات البلدية آنذاك . وبالعادة يكون المرشح أكثر ابنائها حضورا وتعليما وثقافة وربما أقلهم دخلا . في عصابات رجال الأعمال العملية معكوسة " الزعيم " يوزع الأعطيات بدءا من " الصحفي الهامل " بحسب كاريكاتير عماد حجاج وصولا إلى مقاولي الأصوات الذين يستغلون فقر الناس وحاجتهم . المقارنة لصالح العشيرة التقليدية التي يقف " رجل الأعمال " أمامها بمثابة قاطع طريق لا تعرف له عشيرة . طبعا ، لم يتحول كل رجل أعمال إلى زعيم عصابة . ثمة رجال أعمال عملوا بالسياسة قبل أن يعملوا بالتجارة ولم يقترفوا موبقات رجال العصابات، وهم يخضون معركة انتخابية بشرف .
مع ذلك ليست الصورة بهذه البشاعة ، ثمة مؤشرات تعطي صورة جميلة تعكس تطورا حقيقيا في قطاعات في المجتمع . فعقب ندوة أجرتها جمعية الرواد الشباب في الدائرة الثالثة قرر شباب ليبراليون ويساريون منهم مسيحيون أن يعطوا أ صوتهم لمرشح جبهة العمل الإسلامي الدكتور رحيل الغرايبة بعد أن استمع إلى حواره ومواقفه . وفي مادبا تشهد فرزا عشائريا حادا قرر إسلاميون أن يعطوا صوتهم لمرشح ديمواقراطي مسيحي بعد أن استمعوا إلى آرائه . وعلى كل ما يقال في الدائرة الثالثة نقل أصوات وشرائها , فإن صورتها باتت واضحة ، فأعلى الأصوات هو الدكتور ممدوح العبادي وهو شخصية سياسية بامتياز ، ويليه الدكتور رحيل الغرايبة مرشح جبهة العمل الإسلامي . إذن ، أكثرية الناخبين تصوت سياسيا إن أتيح لها خيار سياسي . غير أن الصوت المجزوء يترك ثغرات تنفذ منها قوارض سياسية . فلا يعقل أن يترشح من جنى ثروة من تموين الجيش الأميركي ومن تصفيح السيارات له ويرفع شعارات ترفض الاحتلال الأميركي وتدعو لمقاومة التطبيع .
لن يحصل اجتياح من متمولي الجيش الأميركي ، ومقاولي الأصوات ، في أسوأ الأحوال سيكون ثمة اختراق بسبب تقصير الناخبين ، وهذه الاختراقات يجب أن لا تسمح لهؤلاء بدخول الحياة السياسة مغسولين من الخطايا ، لا بد للإعلام والناخبين وقوى المجتمع من مطاردتهم
يستطيع الناخب الأردني أن يرسم بريشته لوحة زاهية إن صوت لصالح لمرشح يؤمن ببرنامجه ،أو يرسم صورة قاتمة إن أذعن لطغيان المال وقبل أن يكون مادة للبيع والشراء وكأنه علبة مشروبات غازية أو سيارة للإيجار . لا أحد يفرض عليك شيء وأنت وحدك تكتب اسم مرشحك .
www.maktoobblog.com/abuhilaleh




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :