facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





الشهيد هزاع المجالي ..


د. محمد العناقرة
29-09-2012 07:34 PM

تخليداً لذكرى الرجال، وتمجيداً لسيرة سلسلة من رواد الأردن الأوائل ومواقفهم الخالدة، دفاعاً عن الوطن والأمة، وعرفاناً بما قدموه لوطنهم وأمتهم من خدمات جُلىّ، وإسهامات كبيرة في مسيرته، وتبقى معالم مضيئة على طريق الأجيال الجديدة، من أبناء وطننا العزيز.

للحديث عن قائد شجاع من الرعيل الأول، وصاحب فكر وموقف، وإنسان ضحى بحياته في سبيل الدفاع عن وطنه، ومبادئه، وأخلاقياته السياسية التي آمن بها، فلاقى وجه ربه راضياً مرضياً. وتخليداً لذكرى الشهيد هزاع المجالي يأتي الحديث بمناسبة الذكرى الثانية والخمسون لاستشهاده التي صادفت الأيام الماضية.

ولد هزاع بركات المجالي في عام 1918 في مضارب أخواله الونديين في ماعين حيث كان والده في تلك الفترة مشاركاً في جيش الملك فيصل الأول وكانوا في طريقهم لتحرير سوريا، فولد في هذه المرحلة في ماعين عند جده وجدته الونديين في هذه القرية وهي من عشائر البلقاء المعروفة، وقد عاش مع جده وجدته إلى سن العاشرة ثم انتقل إلى الكرك حيث كان مبدعاً وتمثل ذلك كله بشهادة زملائه في هذه المرحلة وعند زيارة مدرسة الكرك الثانوية يلاحظ وجود بعض الكتابات والمقالات التي توحي بإبداعاته. بعد ذلك انتقل إلى مدرسة السلط كما كثير من الأردنيين وتخرج من مدرسة السلط ولم يكمل دراسته الجامعية بل التحق بدائرة الأراضي وتعلم المساحة وأصبح مساحاً بدائرة الأراضي ثم انتقل أيضاً لفترة من الوقت وعمل في محكمة صلح مادبا ومن ثم وجد نتيجة لضغط بعض المسؤولين عليه أنه لابد أن يكمل دراسته ثم رجع إلى الكرك وتحدث مع والده بذلك والتحق بجامعة دمشق ودرس الحقوق هناك وأنهى دراسته عام 1946 حيث عاد من دمشق ليعمل في حقل المحاماة في مدينة الكرك وذكر ذلك في مذكراته حيث كان دائماً يتحدث عن أخوانه وعن عائلته وكيف نشأ وترعرع.

وقد تحدث معالي الأستاذ أيمن المجالي عن أثر التربية الأسرية في تكوين شخصية هزاع المجالي قائلاً: كان والد هزاع المجالي مشاركاً في الثورة العربية الكبرى في جيش الملك فيصل بالإضافة إلى طبيعة المرحلة التي ولد فيها هزاع حيث كانت بداية الثورة العربية الكبرى وتمثل ذلك من خلال مشاركة هزاع المجالي في المظاهرات أثناء دراسته في دمشق حيث عاش في هذه الأجواء وكان بطبيعته يشعر بالانتماء الوطني والانتماء العروبي وهذه كونت جزءاً من شخصيته. وأضاف أيمن المجالي أن والده كان دائماً يشعر بأنه سيكون شخصاً ذا شأن في هذا الوطن حتى في أحلامه كان يشعر دائماً أنه سيكون شخصية مرموقة.

أما عن التدرج الوظيفي في حياة هزاع المجالي فقد مارس هزاع مهنة المحاماة فترة من الزمن، وبرز خلالها ميله للعمل السياسي وطموحاته للمشاركة في الحكم وقد تم استدعاؤه في أحد الأيام إلى عمان للقاء رئيس الوزراء وقد عرضوا عليه منصبين احدهما قائم مقام أو أن يعمل في حقل القضاء ولكنه لم يقبل ثم عين في التشريفات الملكية وتعرف فيها عن قرب على المغفور له جلالة الملك عبدالله الأول المؤسس وبدأت من هناك تتوطد علاقاته وتتفجر طاقاته الإبداعية والسياسية وكان المغفور له الملك عبدالله يعتمد عليه إلى أن شغل منصب رئيس بلدية عمان في عام 1948 وهو منصب سياسي مدعوم من الملك المغفور له عبدالله المؤسس ثم أصبح وزيراً لأول مرة وكان عمرة اثنين وثلاثين عاماً ثم دخل الحياة البرلمانية عام 1951 ووفق بالنجاح أيضاً وكان له قصة في هذا الموضوع أنه حلم أنه صاعد على جبل ومعه زملاؤه وهو يستمر وبقية الزملاء لم يستمروا ومعناه بالفعل بعد الانتخابات تبين أنهم لم ينجحوا في الانتخابات وهو نجح، عاد أيضاً إلى الحكومة فترة أخرى وتولى رئاسة الوزراء وعمره بين الخامسة والثلاثين و والسادسة والثلاثين وهي الوزارة التي لم تستمر إلا حوالي ستة أيام ثم دافع عن نفسه في البرلمان اتجاه حلف بغداد وهذه كانت نقطة انعطاف في حياته السياسية لأنه ثبت على ثوابته وعلى رأيه ودافع عن مواقفه دون أن يغير هذه المواقف ثم التزم بيته وفتح هو وأمين أبو الشعر جريدة ومن ثم أصبح رئيساً لمجلس الإعمار ثم أصبح وزيراً للبلاط الملكي فترة الاتحاد مع العراق عام 1958 حتى عاد وأصبح رئيساً للوزراء للفترة الثانية 1959 وكان عمره بين التاسعة والثلاثبن والأربعين وتوفي رحمه الله وعمره واحد وأربعون عاماً.

وبيّن دولة أحمد اللوزي أن هزاعاً الذي ولد في الكرك، كان أول أمين للعاصمة عمان، ومن ثم وزيراً للزراعة، وبعدها رئيساً للوزراء، وكان الجندي الأمين لقائده، أحب وطنه، وعشقه كل أردني أصيل، باع نفسه للوطن، وفدى أهله ورسالته وديرته. وأضاف ميشيل حمارنه قائلاً فيه: إن الفترة التي جاء بها هزاع المجالي لبلدية عمان كانت فترة عصيبة ليس فقط للأردن بل للعالم العربي فالهجرة الفلسطينية الأولى واكتظاظ عمان بتركيبه سكانية جديدة فالشخص الذي يقوم بإدارة مدينة من هذا النوع يحتاج إلى بشري كبير من هذا القبيل ولا بد أن يكون عنده رؤيا واسعة ووطنية ليستطيع تحمل هذا الضغط الكبير. قام هزاع باستيعاب هذا الزخم وقام بالإعمار في المناطق المختلفة من عمان، كان يرغب بتماس مباشر مع الناس وأحسن تماس يمكن أن يحدث هو في البلدية إضافة إلى ذلك عاصمة الملك الهاشمي فهي بحاجة لشخص يقوم بواجبها كعاصمة قام بتجميل العاصمة وتوسيع شوارعها دون أن تقوم هناك ثورة من قبل الناس احتجاجاً على أخذ أموالهم أو ما شابه ذلك بالتوافق معهم بفكرة تجديد المدينة وإعطائها حياة جديدة وتجميلها دون أن يكون عندهم ردود فعل سلبية وهذا الأمر يدخل ضمن رغبة جلالة الملك عبدالله الأول (المؤسس) وكان دعم كافة ملوكنا للعاصمة عمان دعماً واضحاً وكانوا يحبون هذه الجرأة في الأمناء العامين. وبعتقد حمارنه أنه أثبت موجودية كرئيس بلدية يجدرذكره أن الملك عبدالله قلده وساماً نادراً وخاصاً ولكن طلب أن يبقى هذا الوسام إلى الذين سيأتون فيما بعد وهو يسمى الآن وسام أمين عمان ولا يزال أمين عمان يحمل هذا الوسام الذي حمله لأول مرة هزاع المجالي ويطلق عليها قلادة أمين عمان يلبس هذه القلادة في الاحتفالات الرسمية وهذا دليل على مكانة هذا الرجل في هذا البلد.

وعندما نتحدث عن هزاع المجالي رجل المواقف الصعبة نتحدث عن هزاع والعمل السياسي، رئيساً للوزراء لمرحلتين في ظروف صعبة مرت بها المملكة الأردنية الهاشمية.

وأضاف حول هذا ميشيل حمارنة قائلاً من جديد يجب أن انبه أن أي دارس لشخصية وطنية يجب أن يتنبه إلى الزمن الذي جاءت به تلك الشخصية. عندما جاء هزاع المجالي لم يأت بزمن (قمرة - وربيع) بل جاء في زمن صعب وجاء في زمن بداية بناء الدولة الحديثة، عندما جاء هزاع المجالي كان في الوطن الأردني كوكبة من الرجال قادرة أن تحمل معه هذا العبء ولكن كان يجب تأطير العمل السياسي ضمن رؤية مستقبلية، كان هو قادراً على وضعها ومما ساعده أكثر على ذلك، أنه كان صاحب قرار، وأنا من الناس الذين يعتقدون أن هزاع المجالي جاء بوقت وصفي التل وكلاهما فهم معنى الوطنية ومعنى القومية، فكلاهما كان وطنياً عندما ننظر إلى الوطن العربي باتساعه. وكما ذكرت أن هزاع المجالي فتح أبواب عمان وبالتالي الأردن للوافدين الفلسطينيين لأنه مقدار فهم حجم المأساة. وإذا أردنا أن نتكلم عن الحياة السياسية لهزاع المجالي فيجب أن نفهم ما كانت عليه الأمور في سوريا، وفي العراق؛ فقد كان عليه أن يمهد الطريق نحو مستقبل الأردن. بحلف بغداد كانت تجربة قاسية في الأردن ليس فقط لهزاع المجالي بل للعقلية الأردنية ككل لأنه يعرف حينها وقعت تحت تأثير دعائي كثير وزخم دعائي بما يعرف صوت العرب والقائمين على صوت.

تأثر هزاع المجالي بشخصية الملك المؤسس وكان من أصحاب مدرسة الملك المؤسس في نظرته وقياسه للأمور. مصلحة الأردن تأتي قبل أي مصلحة أخرى وخاصة أن الأردن كان يمر بظروف سياسية صعبة، وبنفس الوقت هزاع المجالي جمع ما بين العمل السياسي والعمل البرلماني في هذا الاتجاه، ومارس وتقدم للانتخابات شارك في انتخابات عام 1951 وكان له النجاح والمشاركة في البرلمان.

ويعتقد ميشيل حمارنه أن هزاع المجالي من الناس الذين وضعوا أسس التفكير الديمقراطي كان هزاع المجالي هو من الذين آمنوا إيماناً شديداً بالديمقراطية والحرية حتى أنه له قول خاص في مجال البرلمان والحرية فقد تساءل هزاع المجالي قبل أكثر من نصف قرن هل حقق النظام البرلماني مبدأ التوازن بين السلطات بحيث لا تطغى إحداها على الأخرى هل حقق العدالة الاجتماعية. كان يريد برلماناً تنجح الناس فيه. لأن البرلمان له وظيفة تشريعية ووظيفته أن يحقق العدالة الاجتماعية والتساوي في الفرص بين أفراد المجتمع يعني أيضاً أنه كان شديد الإيمان أن البرلمان عليه أن يقوم بهذا الواجب هو شخصياً كان يعتقد أن برلمان ذلك الزمن كان ذا منافع.

وعندما نتحدث عن شخصية هزاع المجالي فقد تحدث كثيرون عن صفات هذا الرجل وقد وصف المغفور له الملك الحسين بن طلال هزاع المجالي في كتابه مهنتي كملك بأنه كان رجلاً شجاعاً مولعاً بالحرية واسع الشعبية في سائر أنحاء المملكة هذا رأي الحسين، بنفس الوقت جمع هزاع المجالي في شخصيته بين الأصالة والمعاصرة ويذكر السفير البريطاني تشارلز جونسون في ذلك "لقد كان هزاع شخصياً متناقضاً غريباً فهو من عائلة كبيرة في الكرك وفي نفس الوقت كان رجلاً ذا عقلية متحررة ورغب دون نجاح في إتباع الطريق الوسط في عالم السياسة. وامتاز هزاع بصراحتة دون تردد أو مواربة، وقد وصفه دولة أحمد اللوزي قائلاً: تميزه صراحة لا تعرف المراهنة أو التردد، وقد عاش واضح الوجه والسمات، يعلن ما يبطن دون خشية أو مجاملة، وظل مترفعاً عن الألاعيب والممارسات السياسية الصغيرة لحكم وضوح رؤيته، وصراحته المعهودة التي لا تقبل المساومة، وبسبب ذلك لم يسلم من معاداة الساسة التقليديين، مثلما كان عرضة لسهام الساسة الذي يستهويتهم استرضاء الجماهير".

أما ميشيل حمارنة فقد وصفه قائلاً: أنا من جيل عاش في فترة هزاع المجالي والكلام الذي يقال الآن ويكتب أنا شخصياً أشهد عليه وكنت أعرف أن هذا الرجل لن يقبل إطلاقاً أن يضرب إنسان أردني بسبب رأيه، وكان يسمح للمعارضة أن تنشئ صحفاً وهو عارف أنها ضده فقد كان وزير الداخلية في ذلك الوقت يرغب في وضع صاحب الجريدة في السجن رفض ورفض أن تغلق.

وقد تحدث معالي أيمن المجالي عن دور والدته في حياة هزاع المجالي قائلاً: "تعلقه بوالدتي هو الذي دفعه إلى تغيير مستقبله والاتجاه بالمستقبل السياسي لأنه كان مصراً عليها وهي أصرت عليه أن يكمل دراسته ويغير صفاته وبالتالي تغيرت شخصيته وانتقل فوراً إلى الحياة العملية بشخصية جديدة بعيدة عن كل ما عاش في فكره في تلك الفترة وأضاف أيضاً أنه كان يتعامل مع كل أولاده على نفس المستوى من المحبة وكان أيضاً يعشق الأردن والأردنيين.

كان لهزاع المجالي محطات مميزة في تاريخ الأردن فكان هزاع أول رئيس وزراء في الأردن أقام حفلة عامة في جرش ودعا إليها الرجال وزوجاتهم باسمه واسم زوجته بمناسبة عيد الاستقلال يوم 25/5/1960. أحياها شباب وصبايا من الأردن، وغنى فيها مطربون ومطربات الإذاعة الأردنية. فكانت ليلة يمكن القول على أنها وضعت حجر الأساس لمهرجان جرش في فترة لاحقة. فالثقافة هي التي تبني العلاقة بين الشعب من خلال الأغنية والشعر، وكان هزاع محباً للفن والفنانين، عمل على تشجيعهم ومساعدتهم.

ومع كل الجانب التحرري فيه، فقد ظل محافظاً على طبائع ابن البادية. فكان رده على السفير البريطاني تشارلز جونستون عندما تحدث معه على ضرورة تشديد الإجراءات الأمنية لشخصه "نحن المجاليه معتادون على أن نقتل وأن نقتل".

وها هو هزاع المجالي حين نشر مذكراته في آيار 1960 يوجز في صفحة الإهداء نقاط ارتكازه السياسي الذي سعى إلى تحقيقه فيقول: "إلى الذي صمد ببلده وبأمته، أمام زعازع الإفك والإلحاد والانتهاز وأثبت أن استمرار القومية العربية بأساسها وتاريخها وأمجادها هو وحده ما يصون للعرب حريتهم ويبقى على طابعهم الممتاز بين الأمم ويجعلهم يشاركون في العمل لخير الإنسانية إلى الحسين المؤمن، أقدم مذكراتي). أن هزاعاً كان رمزاً أردنياً، منح روحه ووجوده، وطموحه وشبابه إلى الوطن، وكان أقرب الناس إلى قلب قائد الوطن، وبقي حراً أميناً حتى استشهاده، عام 1960. تغمد الله فقيد الوطن الشهيد هزاع المجالي بواسع رحمته ورضوانه وأسكنه فسيح جناته.




  • 1 احمد الخوالده الخطاب امين عام وزارة الثقافه سابقا 30-09-2012 | 03:43 AM

    لرئيس الوزراء الراحل الشهيد هزاع المجالي الرحمهوالمغفره با لاشك ان فترة الاردن التي عاشها .. ومنهم هزاع والشهيد وصفي التل

  • 2 احمد الخوالده الخطاب امين عام وزارة الثقافه سابقا 30-09-2012 | 03:51 AM

    بكل العز والكبرياء نترحم على الشهيد الراحل هزاع المجالي (رئيس الوزراء الأسبق) الذي قاد حكومه الأردن في ظروف بالغة الدقة والتعقيد وفي ظل تنامي الأحزاب والقوة السياسية التي كان للبعض منها ارتباطات و اجندات خارجية لكن الله حمى الأردن بأن سخر له من أبنائه الأوفياء الذين هم الرجال الرجال وحملوا الأمانة بكل اخلاص واقتدار و منهم الشهيد الراحل وصفي التل (رئيس الوزراء الأسبق) حما الله الأردن وابقاه سدا منيعاً بسواعد أبنائه الشرفاء ...

  • 3 اكاديمي 30-09-2012 | 03:55 AM

    والله ....

  • 4 عمر العدوان 30-09-2012 | 07:46 AM

    رحم الله الشهيد البطل هزاع المجالي

  • 5 هشام محمد 30-09-2012 | 12:18 PM

    ابدعت يا دكتور محمد. كل الاحترام للكتاب امثالك

  • 6 نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن 20-04-2013 | 12:19 PM

    واحد الله يجزاه الخير يحكيلنا كيف استشهد المرحوم هزاع

  • 7 محمد غازي غرايبه 24-07-2013 | 04:44 AM

    هكذا تكون الرجال والانتماء للوطنيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :