facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





في الذكرى الحادية عشر لوفاة مشهور حديثة الجازي


د. محمد العناقرة
06-11-2012 08:44 PM

توافق اليوم الثلاثاء 6 / 11 / 2012 الذكرى الحادية عشر لوفاة الفريق الركن المرحوم مشهور حديثة الجازي رئيس هيئة الأركان الأسبق، إن الحديث عن مشهور حديثة الجازي، هو حديث عن الكرامة، عن قائد معركة الكرامة، الذي أثبت من جديد أن الجندي العربي يمتلك كل مقومات النصر عندما يصبح قرار المعركة استراتيجياً حراً، وأصبح يوم 21/3/1968/ من أيام العز العربي الأردني.

ولد مشهور حديثة في بلدة الرشادية بمحافظة معان، عام 1928، تربى ونشأ حياة الصفاء البدوي، وكان عام مولده عام خير وبركة، وهو من أحفاد الشيخ نصار بن جازي بن حمد بن جازي بن صباح بن مطلق بن سلامة بن علوان بن قبال بن حويط الحويطات. التحق بقوة البادية الأردنية بتاريخ 28/6/1943م.

وتدرج مشهور حديثة بالرتب الصغيرة حتى وصل عام 1946 إلى رتبة وكيل ضابط والتحق بجناح الثقافة بمركز العبدلي، واشترك بدوره تأهيل مرشحين عام 1947م، وبعد تخرجه التحق بكتيبة المشاة الثانية، وفي عام 1956م تولى مشهور حديثة قيادة كتيبة المدرعات الملكية الثانية، وفي 10 كانون ثاني 1959 عين عضواً في محكمة أمن الدولة، وفي عام 1962 أصبح قائداً للواء المدرع ألـ 40، وبعيد نكسة حزيران 1967 كلف مشهور حديثة بقيادة الفرقة الأولى التي كان لها شرف مواجهة العدوان على الأردن عام 1968م.

وكتب له النصر في معركة الكرامة، وفي 11/6/1970 عين قائداً عاماً للقوات المسلحة الأردنية حتى 16/9/1970 ثم عين مستشاراً خاصاً لجلالة الملك حتى 1/12/1970.

وكان يحمل شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية، واشترك في عدة دورات دروع تقدمية في الولايات المتحدة الأمريكية.

اشترك مشهور حديثه في معارك 1948م ويذكر المؤرخ سليمان الموسى: "أنه في يوم 12 نيسان، ذهب الملازم حمدان صبيح البلوي إلى غزة ومعه ثلاث مدرعات لحراسة قافلة كان اليهود قد اعترضوها في الطريق، وعند وصول القافلة عصراً إلى موازاة دير الشعار بادرها اليهود بإطلاق النار، فردت المدرعات الثلاث على إطلاق النار بالمثل، ألقى جنود العدو عدداً من القنابل اليدوية على القافلة، فانفجرت إحداها بالقرب من السيارة الخفيفة التي كان يستقلها الملازم الثاني عيسى الزعمط، أصيب المرشح مشهور حديثة الجازي أحد ضباط المدرعات الثانية بكدمات في كتفه.

أما الحديث عن معركة الكرامة فقد جاء الهجوم الإسرائيلي مفاجئاً في الساعة الخامسة والنصف من صبيحة يوم 21 آذار 1968م على الأراضي الأردنية بقوة عسكرية كبيرة مدعومة بسلاح الجو والمدفعية، وذلك على ثلاث محاور رئيسة، بغية تحقيق أهداف استراتيجية، تتمثل في احتلال المرتفعات الغربية من الأردن (مرتفعات البلقاء) للوصول إلى عمان العاصمة، لكي يفرضوا على الأردن القبول بتسوية معهم. على عكس ما أعلنه الإسرائيليون أن هدفهم من الهجوم هو القضاء على قواعد الفدائيين في قرية الكرامة.

تصدت قوات الجيش الأردني للعدو، ومنذ الدقائق الأولى أخذت تطلق النار على قواته، وأوقعت بهم خسائر فادحة وقدم الجيش العربي الأردني بطولات رائعة في الدفاع عن حمى الأردن الغالي، مما اضطر إسرائيل لأول مرة في تاريخها العسكري أن تطلب وقف إطلاق النار. إلا أن الملك الحسين رحمه الله رفض ذلك ما دام هناك جندي إسرائيلي واحد شرقي النهر، وقد أجبرت القوات الإسرائيلية على الانسحاب. وقد وصف المرحوم مشهور حديثة الجازي أجواء المعركة ومعنويات جنوده والمقاومة قائلاً: أما عن الناحية المعنوية للمقاتلين، فقد جعلت عودة الروح القتالية للجنود وتشوقهم للانتقام من مغتصب أرضنا المقدسة، ثم تدافع الفدائيين لملاقاة عدوهم الشخصي، إن جاز لي التعبير، جعل الأمر يبدو في غاية الكمال.

ويقول المرحوم مشهور حديثة الجازي في تذكره لنتائج تلك المعركة؛ لم يكن هناك تكافؤ لا في العدد ولا في العدة، ولكن الإيمان والصمود وقرار الدفاع عن الوطن مهما تكن التضحيات، مكننا من تحقيق النصر المؤزر، وقدرنا خسائرهم بحوالي 1200 جندي بين قتيل وجريح، وحوالي 400 إلى 500 آلية و 7 طائرات، في حين كانت خسائر الجيش الأردني في حدود 120 جنديا بين شهيد وجريح، وسقط من الفدائيين الفلسطينيين الذين قاتلوا ببسالة نادرة حوالي مائة شهيد.

ويضيف المرحوم مشهور حديثة قائلاً: أسقطنا مقولة العدو، أن الضابط العربي دائما خلف جنوده..أصبح أمامهم بكل بسالة وشجاعة وقد فرضت على الضباط أن يتواجدوا قدر الإمكان في الإمام، وفي القيادات المتقدمة، حتى يرفعوا الروح المعنوية لجنودهم، وحتى يأخذوا القرار السليم، أيضا هذا الأمر لم يكن متوفراً في أساليبنا وتكتيكاتنا السابقة، إذ يكون القائد في الخلف حوالي 20 كيلومترا في بعض الأحيان، ويتصرف من خلال التقارير والأخبار، نحن خلقنا هذا التكتيك، لأن الأمر بالنسبة لنا حياة أو موت، وأسقطنا استراتيجيات الانسحابات الخلفية، لأن انسحاباتنا تجعلنا أشبه بالمهزومين.

ويضيف: "أن قناعة المقاتل في الإيمان بالله وبالشهادة ساعدت على الصمود وساعدت في تحقيق النتائج الإيجابية الباهرة وانطلقت صيحات (الله أكبر)، وكان عملاً روحانياً ممتازاً بحيث أعطى الثقة في النفس وفي القدرة على النصر... وتحقق النصر كما هو معلوم".

وفي رسالة وجهها المغفور له الملك الحسين بن طلال إلى مشهور حديثة الجازي يقول فيها: "لقد كنت لي دائماً وستبقى أخاً حميماً وعزيزاً، إن ما قمنا به خلال السنين ليس سوى استمرار للمسيرة التي بدأها آباؤنا وأجدادنا، كنا دائماً صديقين، وقريبين، وعضوين في مجتمع واحد في سيرنا نحو تحقيق أهداف أجيالنا الخالدة".

ويقول فيه الراحل ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية: "عرفناه أخاً باراً بوطنه وشعبه وأمته، ورجلاً صلب العزيمة والإرادة، يتمتع بحس وطني وقومي رفيع، وتشهد له ميادين القتال بالرجولة والإباء والشمم، في الدفاع عن قضايا أمته العربية المجيدة، وفي الطليعة منها قضية فلسطين العادلة، حيث أبلى هو ورفاقه وجنده بلاء حسنا في معركة الكرامة".

وقال فيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة: "كان مشهور حديثه فارساً بطلاً رفع قبل اليوم راية العروبة وشعلة النضال".

رحم الله الفريق الركن مشهور حديثة الجازي، فقد كان بطلاً في زمن عزت فيه البطولات، وممن سجلوا بعزمهم ودمائهم الطهورة أول ملحمة صمود وبطولة، وأول انتصار عسكري على العدو الذي لا يقهر.




  • 1 أسعد العزوني 06-11-2012 | 10:19 PM

    رحم الله حامي الحميين الأردن وفلسطين

  • 2 ابن الكرامة 06-11-2012 | 11:28 PM

    رحمك الله يا ابا رمزي ...انت وسعد الدين الشاذلي وعبد الجبار شنشل ..حملتم الرتبة وامانتها بدمائكم ..ادعو الله ان يكون في جيوش الامة من امثالكم

  • 3 زيد يوسف كاسب الجازي 06-11-2012 | 11:34 PM

    كل الشكر و خالص التقدير للكاتب الدكتور على هذا المقال في هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا جميعا و ندعو لشهداء الكرامة وأبطالها بالرحمة و المغفرة .
    حفيد كاسب صفوق و مشهور حديثة .
    يسلم قلمك .

  • 4 MAHER 07-11-2012 | 12:05 AM

    Allah yer7amo

  • 5 بلال علاونة 07-11-2012 | 12:28 AM

    ندعو للفريق مشهور جازي الديثة بالرحمة والمغفرة وان تكون مواقفه البطولية دروسا وعبرا يسفاد منهافى ظل قيادة اردنية هاشمية

  • 6 Yazan 07-11-2012 | 01:00 AM

    رحمة الله عليك يا بطل الكرامة

  • 7 م. ابراهيم الشرايري 07-11-2012 | 05:56 AM

    رحم الله القائد مشهور حديثة الجازي وادخله وسيع جنانه وشكرا للدكتور محمد لتذكيرنا بابطال افنوا حياتهم فداء لامتهم ولعقيدتهم الاسلاميه

  • 8 وطني 07-11-2012 | 01:59 PM

    كل الشكر والتقدير للدكتور محمد على الجهد ،ولكن بعض الملاحطات حول نشأة البطل المرحوم مشهور حديثه فمنطقة الرشاديه تقع بالقرب من منطقة حسينة إبن جازي-وهي تابعة لمحافظة الطفيله ومن مناطقها-ولم تكن تابعه لمحافظة معان في يوم من الأيام،وكذلك أرجو توضيح علاقة نسبه مع حمد الجازي الجد الغالي ،كل الشكر لك أخ محمد فقط حتى تكون الصورة واضحة أمام النشأ الجديد طلائع النصر والتحرير

  • 9 المحامي محمد زهير الكايد 07-11-2012 | 03:33 PM

    ندعو للفريق مشهور جازي الديثة بالرحمة والمغفرة و مواقفه البطولية دروسا وعبرا يسفاد منها رحمة الله عليك يا بطل الكرامة

  • 10 المحامي محمد زهير الكايد 07-11-2012 | 03:33 PM

    ندعو للفريق مشهور جازي بالرحمة والمغفرة و مواقفه البطولية دروسا وعبرا يسفاد منها رحمة الله عليك يا بطل الكرامة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :