facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





"استفتاء" .. في ظلال مدافع الدبابات المال السياسي .. !!


عودة عودة
22-12-2012 09:37 PM

ما الذي يحدث في مصر الآن من صخب و إقتتال خلال " الإستفتاء " على مشروع الدستور الجديد ..؟! , فقد انقسم الشعب الواحد الى فريقين متحاربين و رافق ذلك استقالات للقضاة و النائب العام و حرق لمقرات بعض الأحزاب المعارضة و بروز ميليشيات الإسلام السياسي و أقساها "جماعة أبو إسماعيل " التي قامت بقذف المتظاهرين المعارضين للرئيس مرسي و للدستور الجديد بالألفاظ النابية و الحجارة و المولوتوف إضافة الى تحرك الشيخ القرضاوي من إحدى الدول الخليجية لتكفير من لا يصوت بنعم للدستور الجديد و ما رافق ذلك من تدخل المال الخليجي لشراء المقترعين للتصويت بنعم على الدستور الجديد نفسه .

يقال لا يمكن أن يساق الناس الى الجنة بالسلاسل فكيف يتم أن يساق الناس الى صناديق الإقتراع بقوة السلاح و المال السياسي ( الترغيب و الترهيب ) معاً و هو نهج معروف للدول المشاركة في نادي " بنك ( النكد ) الدولي " .

ما يجري في مصر الآن و منذ نحو عام من إنتخابات لمجلس الشعب و مجلس الشورى و رئاسة الجمهورية و أخيراً استفتاء على الدستور يذكرنا بإنتخابات جرت في غواتيمالا في أوساط الثمانينات شاهدت فيها بالصوت و الصورة جنود مدججون يدفعون الناخبين الى صناديق الإقتراع بقوة السلاح ..

ما أعنيه في هذه العُجالة الصحفية هو ما يجري في الآن من انتخابات زائفة لديمقراطيات "عرجاء" .. جرت و تجري في "دويلات" وطننا العربي و الكثير من بلدان العالم لو شاهدها مخترع كلمة الديمقراطية و هو يوناني طبعاً لشنق نفسه ..!!

كل ما قيل في هذا الإستفتاء و الإنتخابات أيضاً و هو قول فيه شك مثل : أنها نزيهة .. و غير مسبوقة في تاريخ مصر كله و الحضور كان كبيراً (50 مليون ) شاركوا في الإنتخابات و الإستفتاء و الأخطاء طفيفة .. و المشهد أكثر من رائع .. و قيل أيضاً إن "جماعة " نظام مبارك السابق كانوا هناك ... و المال السياسي كان هناك أيضاً , و " الخليج " كان هناك و الإسلام السياسي و العنفي كان هناك و على رأسهم جماعة ابو اسماعيل و لا نعرف من أين (هطلت) هذه الأموال على الناخبين في الأحياء الفقيرة و المهمشة و الذي كان على شكل أكياس من السكر و الأرز .. و لفائف اللحمة و الدجاج و زجاجات الزيت و الجنيهات أيضاً ..

و تساءل كثيرون : لماذا استشهد هؤلاء الشبان والشابات في ساحة التحرير و غيرها اذا كان هؤلاء من سيقودون شعب مصر العظيم الذي طرد نابليون و حفر قناة السويس و بنى الأهرامات و السد العالي ..

ما رأيته في الإستفتاء و الإنتخابات المصرية جميعها : متعة كاذبة .. لديمقراطية زائفة .. و مُضللة جرت في ظلال البنادق و مدافع الدبابات و ميلشيات أبو إسماعيل و المال و الإسلام السياسي ..!!

Odeha_odeha@yahoo.com





  • 1 الى عودة 22-12-2012 | 11:53 PM

    اذا مش عاجبك ديمقراطية مصر ممكن تحكيلنا شو النموذج المناسب باستثناء النموذج السوري ؟!! ممكن تشرحلهم عن ديمقراطيتنا الاردنية بلكي تعلموا مننا واستوردوا تجربتنا؟

  • 2 ماجنسوا ولا وطنوا 23-12-2012 | 01:15 AM

    هم حرين ببلادهم وكلهم مصرين

  • 3 بلال 23-12-2012 | 04:57 PM

    اضنك ........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :