facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أختلف مع دولة الرئيس


نسيم الصمادي
30-11-2007 02:00 AM

ليسمح لي دولة الرئيس نادر الذهبي أن أختلف معه في ما قاله عندما اتصل بالزميل حلمي الأسمر، استجابة لمقاله المنشور في الدستور و"عمون" ... ومن حيث المبدأ أقول:
"لا نريد إعلاما متوازنا، بل نريد إعلاما منحازا للناس. ونريد إعلاما يصفق للمنتجين والرائعين والمتميزين، وينتقد البطيئين والتقليديين والمتحيزين." وأتفق معه بأن على الإعلام أن "ينظر إلى الأمور بعينين اثنتين لا بعين واحدة" وأتمنى أن تكون العينان: عينا نرى فيها مشاكل الناس لإصلاحها، وعينا نرى فيها ما لا تراه الحكومة.قد يبدو هذا الكلام مثاليا وفلسفيا، لكنه ليس كذلك. ولا أريد أن أهاجم الإعلام ولا أن أنتقد الحكومة. فهي حكومة فتية ما زالت على أول الطريق، ومن الخطأ أن نطلب الثمر قبل أن يكبر الشجر. ولكن هناك رؤى استراتيجية ومواقف فكرية يمكن طرحها وبلورتها ثم تنفيذها.
ومثلما تمنى الدكتور الفانك في "الرأي" أن يكون عمر حكومتنا الجديدة أطول من كل الحكومات السابقات، فإنني أضيف أنه حتى لو كان عمر الحكومة قصيرا، فإنها تستطيع تحديد اتجاه مستقبلي يمكن لها ولمن يخلفها أن يأخذه ويسير فيه. وفي كل الأحوال لا ينبغي أن يكون هذا الاتجاه متوازنا. لا بد أن يكون اتجاها جديدا ومختلفا وسريعا ومثيرا للانتباه وغارقا في الإبداع لا في التفاصيل.
سبق أن نشرت مقالا مطولا في "عمون" موضحا ما يمكن أن يفعله رئيس الوزراء والوزراء في الشهور الثلاثة الأولى، وهو مقال لم يلفت – رغم أهميته - نظر أحد، ما عدا قارىء واحد اشتكى من طول المقال وعلق قائلا:" الله يعطيك العافية. شو كاتب لنا مجلّد يا زلمة؟" مع أنه يمكن قراءته في 15 دقيقة، مما يدل على أن الأولويات والأفكار الهامة لا تقرأ إلا إذا جاءت مختصرة، وأن الإعلام لا ينحاز إلا للأفكار العابرة.
على الرئيس والوزراء أن يحولوا كتاب التكليف السامي إلى أهداف، ويحولوا خطاب الرد على كتاب التكليف إلى خطط عمل. ويجب أن تكون الأهداف محددة وقابلة للقياس وواقعية وذات معنى للوطن والشعب والحكومة ذاتها، بالإضافة إلى تحديد إطار زمني لتنفيذها. وقد أثبتت التجارب والنجاحات السابقة أن دولة الرئيس يعرف التخطيط الاستراتيجي والتنفيذ الفعال جيدا. ومع ذلك فإن الوقوع في فخ الوسطية والتوازنات لن يؤدي إلا إلى النظر للأمور بعين واحدة.
لا يمكن للإدارة الحكومية أن تراوح وتعمل في منطقة التوازنات الوسطية الواقعة على الحد الفاصل بين الليبرالية والتقليدية، وبين البيروقراطية والتكنوقراطية، وبين الماضوية والمستقبلية، وبين الديموقراطية والعشائرية، وبين الاشتراكية والرأسمالية، وبين صرامة القبضة الحكومية والتخاصية. فإما أن نكون مثل سنغافورة أو مثل كوبا، وإما أن نكون مثل دبي أو مثل ليبيا. بمعنى: إما أن نشجع الاستثمار ونقطع السلاسل التي تكبله، أو نكتفي بمواردنا الشحيحة ونشدد سياسات الحماية والدعم فسنتنزف مواردنا، ونحمي عملتنا حتى يقتلنا التضخم ويودي بنا الإفراط في الاستهلاك إلى الهلاك.
لقد زار دولة الرئيس مستشفى البشير ومؤسسة تشجيع الاستثمار. فماذا عن مطار الملكة علياء الدولي؟ وماذا عن رحلة طيران الملكية اليومية إلى القاهرة؟ أسافر كل شهر ثلاث أو أربع مرات عبر مطارنا الدولي، وفي كل مرة أتمنى أن أجد حماما صالحا للاستعمال. وفي رحلاتي المتواترة بين القاهرة وعمان – وعلى مدى سنوات – أتقزز كغيري من الوجبة التي تقدمها الملكية دون أي اهتمام واعتبار للمسافرين الذين مهما تعددت مشاربهم وألوانهم، هم (زبائن) يستحقون الاحترام.
فهل نطلب من رئيس الوزراء التدخل وزيارة المطار؟ أو الإيعاز لمسؤولي الملكية بتحسين الخدمة؟ أقولا: لا .. وألف لا. زيارة المستشفيات وهيئات الاستثمار والمطارات ليست مسؤولية الرئيس. فلهذه المؤسسات قادة ومسؤولون يجب أن تحدد لهم أهداف ويسألوا عنها ويحاسبوا عليها بسرعة. فما نراه في كل المستويات القيادية والوظيفية، وفي القطاع العام وحتى في الخاص، ليس أكثر من موظفين يفتقدون للرؤى والأهداف، ويفكرون بحقوقهم وامتيازاتهم قبل أن يفكروا بواجباتهم والتزاماتهم. ودون أن نطور بيئة إعلامية وتعليمية أخلاقية، لن نستطيع – أبدا – إيجاد بيئة عمل أخلاقية. وقبل أن نفكر بحرية الفكر والتعبير وإدارة التغيير، لن نستطيع التفكير بالسوق الحرة وحرية السوق.
ربما تتمكن حكومة دولة نادر الذهبي من جذب الاستثمار، وتعمير الديار، وتخطيط المسار، ولكن ما أتمناه وما يجب أن تفعله أولا، هو ما غفلت عنه او تجاهلته أو فشلت فيه معظم الحكومات السابقة، وهو: "قبل أن نصمم نظما جديدة، وقبل أن ننفذ مشروعات فريدة، علينا أن نصمم القيادات ونبني القدرات. فما نحتاجه أولا وثانيا .. وعاشرا، هو التخطيط للبعيد والمخاطرة بالتجديد من خلال قيادات تؤدي عملها بالمبادرة والمثابرة قبل ودون أن يطلب منها ذلك. وإني لأكاد أرى وأسمع السيد الرئيس يوجه اليوم وليس غدا، بتأسيس "معهد القيادة الأخلاقية" وهو المعهد الوحيد الذي يجب أن يكون تحت رعايته الشخصية وإشرافه المباشر. فالرؤية الواضحة والمعززة بخطة محكمة، تعطينا إحساسا غامرا بالثقة والفعالية الشخصية.
smadi@edara.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :