facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفساد الحقيقي!!


صالح القلاب
01-01-2013 06:00 AM

لكثرة ما مضغت وسائل الإعلام ولاكت ومعها الواقفون على أرصفة الأحداث مسألة الفساد والمفسدين فقد أصبح حال الأردنيين كحال ذلك الراعي الذي دبَّ الصوت وأخذ يصرخ :»الذئب..الذئب..إلْحقوني» فهرع أهل القرية إليه يركضون ركضاً لكنهم عندما وصلوا إليه وجدوا أغنامه سارحة بإستمتاع وإستقرار ووجدوه يواجههم بضحكات صاخبة بلهاء.. ولقد فعلها مرة ثانية فكان نفس الشيء وفعلها مرة ثالثة لكن أهل القرية اعتقدوا أن هذه المرة (الثالثة) مثلها مثل المرتين السابقتين فلم يستجيبوا لصراخ هذا الراعي وإستنجاده مع انه كان هناك هذه المرة ذئبٌ بالفعل وأنه ،لأن الراعي ولَّى هارباً، قد إفترس أكبر شاةٍ في قطيع أغنامه.
وحقيقة ورغم أن شبكة الحملة الغضنفرية على الفساد قد إلتقطت بعض أسماك «القرش» فإن الأردنيين وغير الأردنيين ،بسبب المبالغات الإعلامية والخبط في هذا المجال خبط عشواء، لم يكترثوا لهذا الأمر بل وأن الأسوأ كان ولا يزال أن الذين يتابعون أحوال بلدنا من الخارج عرباً وغير عربٍ قد تولَّد لديهم إنطباع وترسَّخت لديهم قناعة بأن هذا البلد لا يستحق لا الدعم ولا المساندة طالما أنه غارق في الفساد من شوشة رأسه وحتى أخمص قدميه.

وهنا وحتى لا يظن البعض أنَّ هذه مطالبةٌ بترك الفاسدين والمُفسدين يرتعون في مفاسدهم فإنه لابد من القول للقائمين على هذا الأمر :»إستمروا.. والله يعطيكم العافية» ولكن مع الأخذ بعين الإعتبار بيت الشِّعر القائل :»فسارقُ الوردِ مذموم ومحتقر...وسارق الحقل يُدعى الباسل البطل»!!.. فالمطلوب أنْ يرى الأردنيون بعد كل هذا «الخضِّ» زبدة والمطلوب هو الوصول إلى نتيجة وهو عدم إستنزاف الحالة وتركها تطول ..وتطول إلى أن «يزهقها» الناس و»يقرفونها» وتصبح نسياً منسياً!!.

لاشك في أن هناك فساداً عندنا وعند غيرنا ولا شك في أن هناك فساداً منذ ان إنطلَت لعبة إبليس على آدم وحواء فأكلوا من ثمار الشجرة المحرمة لكنَّ المشكلة بالنسبة إلينا في الأردن أنَّ «زيتاتنا عِكْرات» وان «تغميسة» شَرِهَةٍ واحدة من أحد الفاسدين لا يمكن إلاَّ أن يعرف بها ويتضرر منها الأردنيون بمعظمهم إن ليس كلهم.. وهذا لا يحدث عند أشقاء لنا لأن لديهم بحوراً من الزيت لا تظهر فيه أي «تغميسة» حتى وإنْ كانت بحجم جبل الأقرع في شمالي سوريا.

في كل الأحوال أنَّ الفساد الحقيقي الذي هو أكبر كثيراً وأخطر بآلاف المرات من هذا الفساد هو أنْ يأخذ غير الكفؤ مكان غيره وهو ان يتم ،ولأسباب بعضها معروف وبعضها غير معروف، حشو مفاصل الدولة بعديمي الكفاءات والخبرات وبالذين ليس لديهم القدرة على إدارة المواقع التي أحتلوها وذلك على حساب من صرف عليهم أهلهم شقاء أعمارهم بإرسالهم إلى أفضل الجامعات والمعاهد العلمية وعلى أساس ان يكونوا رصيداً لبلدهم لا أنْ يأخذ أمكنتهم الذين ورثوا المواقع عن آبائهم وورثها آباؤهم عن أجدادهم وهذا شيء واضح ومعروف ويتحدث به الأردنيون الآن على رؤوس الأشهاد وبأصوات مرتفعة.. وهنا فإن الفساد الذي لا أخطر منه فساد أيضاً هو أنْ يتم تبديد أموال الشعب الأردني على مشاريع فاشلة وهو ألاَّ يتقن بعض المسؤولين عملهم وهو أن يوضع قليل الخبرة والكفاءة في مكان لا يستحقه.

هناك قصة تقول ،وهي حقيقية ويقول البعض انها حدثت فعلاً في الإتحاد السوفياتي السابق بينما يقول البعض الآخر بل أنها حدثت في أحدى دول المنظومة الإشتراكية،:إن الشكوك قد حامت حول المسؤول الأول عن الجهاز التنظيمي في الحزب الشيوعي الحاكم وأنَّ الأجهزة الأمنية في الدولة المعنية بعدما أصابها الكلل وبعدما تعبت من مراقبة هذا المسؤول ولم تستطع ضبطه متلبساً لجأت إلى إستدعائه وتخييره بين الإعتراف بتعامله مع الـ»سي.آي.أي» وكيف جرى تجنيده وما الذي قدمه للمخابرات الأميركية والعفو عنه بعد ذلك مباشرة وبين أن يبقى صامتاً فيتم إعدامه بتهمة الخيانة العظمى حتى بدون أدلّة وكان أن إنهار واعترف بأن إتصاله بالأميركيين قد تم خلال المرة الوحيدة التي ذهب فيها إلى الخارج وأنهم كلفوه بأن يحرص على تسلم مسؤولية التنظيم في الحزب الشيوعي وان تكون مهمته الوحيدة هي إبعاد الشرفاء والكفوئين وإغلاق أبواب هذا الحزب في وجوههم وفتح هذه الأبواب على مصاريعها أمام العملة الرديئة من العاجزين وغير المؤهلين وامام المرتشين والذين لا تهمهم إلاَّ مصالحهم الخاصة وهنا فإن المعروف أن فلاديمير أليتش لينين كان قد قال بعد إنتصار الثورة البلشفية مباشرة أنه يجب إغلاق أبواب الحزب والتدقيق كثيراً في كل من يريد الإنتساب إليه بعد الوصول إلى السلطة وأنه يجب فتح الأبواب عندما تكون المرحلة مرحلة نضال وكفاح وعذابات وسجون وإعتقالات وإعدامات.

(الرأي)




  • 1 مواطن 01-01-2013 | 01:33 PM

    من هم اولاد الذوات الذين استلموا المناصب ؟

  • 2 دزمحمد روابده 01-01-2013 | 05:00 PM

    هذا لن ينتهي الا بتغيير المفاهيم الاجتماعية السائدة والداعية الى الشد بالنواجذ والحفاظ على التخلف والامر كما اراه يزداد سوءا خاصة مع استغلال البعض للمناطقية او العشائرية للتحشيد وانت استاذ صالح ادرى واعلم

  • 3 عناد 01-01-2013 | 07:38 PM

    .....

  • 4 احمد الربابعه 02-01-2013 | 02:04 AM

    من يومين وزير الداخليه يزكي تعيين امين عام وزارةالداخليه من احدى العشائر واللي ما شاء الله يعني عندهم مناصب سابقه وحاليه
    يا جماعه الف مبروك وبالتوفيق /لكن بلدنا فيه اخرين يجب ان يكون لهم فرصه بالمشاركه بالمناصب العليا والا شو رأي الدوله والحكومه
    ولا بد من تدخل جلالة الملك

  • 5 بني حسن 02-01-2013 | 03:24 AM

    شو رأيك بآل ...... وتوريث المناصب؟

  • 6 اردني 02-01-2013 | 03:26 AM

    سبحان الله .....؟؟؟؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :