facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إستراتيجية وزارة الخارجيه (2)


11-03-2013 09:43 PM

تصف هذه الاستراتيجية المسؤوليات التي تتولاها وزارة الخارجية الأردنية في تحقيق مصالح المملكة الأردنية الهاشمية بموجب الأولويات المعينة لأهدافها ومراميها التي تعتبر من أهم واجبات الدبلوماسيين الأردنيين عل كل مستوى ، سواء في المركز أو في البعثات الدبلوماسية في الدول التي تتبادل المملكة معها تمثيلا دبلوماسيا.

تتألف وزارة الخارجية من موظفين دبلوماسيين مختارين حسب قدراتهم العلمية والمعرفية وانتمائهم الوطني الأمين؛ ويعملون في مركز الوزارة في العاصمة عمان أو في سفارات المملكة في الدول التي تتبادل التمثيل الدبلوماسي معها ، وهيئة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى خاصة جامعة الدول العربية ، ومنظمة المؤتمر الإسلامي. أما الأهداف التي يسعى الوزير والسفراء وأركان المركز والسفارات لتحقيقها فهي التالي ذكرها:

وضع السياسة الخارجية الأردنية على كل صعيد وفي كل ميدان في خدمة مصالح المملكة الأردنية الهاشمية؛

عرض سياسات وقيم ومباديء وخصائص المملكة وقيادتها وحكومتها ومؤسساتها ونهجها الديمقراطي الإنساني في جميع أنحاء العالم ؛

رعاية وتقديم جميع الخدمات الضرورية للمواطنين الأردنيين في دول العالم ومساعدتهم في تحقيق أهدافهم الاقتصادية والثقافية والتعليمية والشؤون الشخصية الأخرى قنصلية حقوقية وما شابه؛

البحث في جميع المعلومات الضرورية للمملكة وتقديم التقارير والاستشارات والمعلومات والحقائق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمعنوية ؛ خاصة في السياسة الخارجية ، إلى رئيس الوزراء والوزراء والسلطتين التشريعية والقضائية ؛ ومؤسسات المملكة المعنية بها؛ والقيام بمهمة الاتصالات الدولية بين المملكة وبقية دول ومنظمات العالم؛

إجراء المفاوضات حسب التخويل المقرر من الحكومة الأردنية مع حكومات ومؤسسات الدول التي تمثل المملكة فيها ، ومع المنظمات الدولية الأخرى؛ ومواصلة الاتصالات الوثيقة مع كبار المسؤولين السياسيين والحزبيين سواء في الحكومات أو المعارضة وعرض صداقة وتعاون المملكة معهم لصالح الدولتين؛ وحضور المؤتمرات الدولية التي تهم مصالح المملكة؛

الترويج النشيط للشؤون السياحية والثقافية في الدول المضيفة؛

متابعة الشؤون العسكرية والأمنية التي تهم المملكة والدفاع عنها وعن أمنها وسلامها؛

اتخاذ موقف الدفاع عن الأمن والسلام العالمي وحقوق الإنسان بموجب المعاهدات الدولية وميثاق هيئة الأمم المتحدة؛ وتركيز الاهتمام على القضايا العربية والإسلامية التالية:
القضية الفلسطينية؛
القضية العراقية؛
الدفاع عن الدين الإسلامي الحنيف حسب رسالة عمان وتوجيهات جلالة الملك الإنسانية؛
عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأية دولة في العالم ، ومنع التدخل في الشؤون الداخلية الأردنية.

أهداف الاستراتيجية وأولوياتها

في اختيار أهداف استراتيجية وزارة الخارجية وأولوياتها لا بد من اتخاذ القرار بأن مصالح المملكة الداخلية ، ومصالحها الخارجية مرتبطة ارتباطا وثيقا لا يمكن فصله. فالتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمعنوية ، غير ممكنة مع عدم توفر الموارد المحلية الكافية للقيام بها. ولذلك تحتاج المملكة إلى كل ما يمكن الحصول عليه ، من استثمارات خارجية ، ومعونات عربية ودولية. والتنمية الشاملة لا تتم إلا في بيئة أمنية حصينة من الإرهاب المحلي أو الخارجي الذي أخذ ينتشر في نواحي عديدة في العالم ، خاصة بعد كارثة 11 أيلول على الولايات المتحدة الأمريكية.

تعاني غالبية الدول النامية في العالم من مشاكل رئيسة أهمها الفقر ، البطالة ، شح الموارد الطبيعية والمالية ، والنزاعات العنيفة الداخلية ، الجرائم المحلية ، والإرهاب الدولي. ولا يمكن شفاء العالم الثالث من هذه المشاكل إلا بالتعاون الدولي في بيئة ديمقراطية دولية عالمية ترعى حلها والتخلص من تداعياتها.

المملكة الأردنية الهاشمية في طليعة الدول النامية ولا بد لها على نور ما سبق ذكره أن تجعل أهداف استراتيجية وزارة الخارجية وأولوياتها كما هي تاليا:

استقطاب المعونات والمساعدات العربية والأجنبية ، وتشجيع الاستثمارات الخارجية، لمكافحة الفقر والبطالة ، ولتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي ، والحماية الحصينة ضد الإرهاب ، والمحافظة على الأمن والاستقرار الدائم ، وتحسين العلاقات في كل ميدان مع بقية دول العالم.

السيطرة التامة على منع دخول المشبوهين والللاجئين غير الشرعيين إلى المملكة من الدول التي تعاني من انتشار الجرائم وتهريب المخدرات أو الإرهاب ، بواسطة منع الموافقة على تأشيرات دخول لهم ، وتقديم أية معلومات عنهم إلى الأجهزة الأمنية.

دعم وتأييد الشعب الفلسطيني في كفاحه لتحقيق دولته الوطنية الفلسطينية بموجب القرارات الدولية ، وعاصمتها القدس الشريف ، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ، في تسوية شاملة عادلة يقبلها الشعب الفلسطيني وحكومته المنتخبة. وإقامة أمتن وأصدق العلاقات الأخوية مع الدولة الفلسطينية الشقيقة.

دعم وتأييد الشعب العراقي في كفاحه لتحقيق حريته واستقلاله ووحدة أراضيه ووحدته الوطنية وكيانه الدولي ، وتقديم كل عون ممكن للعراق الشقيق في إعادة بناء حياته الديمقراطية الاقتصادية والسياسية وبنيته التحتية ووحدته الوطنية.

تقديم كل عون وتأييد ممكن لكل دولة عربية شقيقة تحتاج لأي عون أو تأييد في أي ميدان ، خاصة الميدانين الدفاعي والأمني ، ضمن معاهدة جامعة الدول العربية ، وميثاق هيئة الأمم المتحدة.

تقديم كل عون وتأييد ممكن لكل دولة أخرى تطلب هيئة الأمم المتحدة مساعدة المملكة فيها ضمن قدراتها وامكاناتها ، بهدف تحقيق نظام عالمي مدني يسوده القانون الدولي.

تحقيق أقرب اتصال مع المواطنين الأردنيين في الخارج سواء المقيمين أو المبعوثين أو العاملين أو المعارين وما شابه ورعايتهم؛ خاصة في الشؤون التالية:

إصدار جوازات السفر أو تجديدها؛ أو أي مخلات فيها مثل الزواج ، وتسجيل الأبناء

تصديق الوثائق الرسمية والخاصة؛ شهادات الميلاد ، الفواتير التجارية وما شابه

حمايتهم ورعايتهم في أي شأن قانوني يتعلق بحقوق الإنسان والشؤون القضائية وما شابه؛

تقديم المعلومات الضرورية لهم حول الاستثمار في المملكة ، ونشر الأخبار الهامة بنشرات تصدرها السفارات لهم؛

تقديم أدق المعلومات في كل ميدان من السفارات إلى المركز ، ومن المركز إلى مختلف الوزرات والمؤسسات المدنية الرسمية أو الأهليه.

الترويج لتحقيق المصالح الأردنية في كل ميدان في بقية العالم.

وضع وتنفيذ خطط محكمة لاتخاذ إجراءات وزارة الخارجية والسفارات الأردنية في بقية العالم ، وتقديمها للحكومة الأردنية لخدمتها في تحقيق الفوز بأهدافها بكل نجاح ممكن.

تقديم الخدمات القنصلية الشاملة لمواطني الدولة المضيفة ، بما في ذلك تأشيرات الزيارات ، وتصديق الوثائق وما شابه.

لا بد من وضع خطة مفصلة لكل مهمة من مهمات وواجبات ومسؤوليات وزارة الخارجية ، والسفارات الأردنية في الخارج لتحقيق هذه الاستراتيجية.




  • 1 ابو سند 12-03-2013 | 12:26 AM

    يا دكتور الله يخليك انت وين واهداف وزارة خارجيتنا وين ..هو في قاري ولا سائل .

  • 2 ...... 12-03-2013 | 09:17 AM

    إنته عايش خارج الواقع والتاريخ

  • 3 ابو عارف 12-03-2013 | 11:02 AM

    انا موجود


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :