facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





تحويل أدارة المؤسسات من جيدة إلى رائعة


صالح سليم حموري
14-12-2007 02:00 AM

اعتقد ان كتاب "من جيد الى رائع للكاتب العالمي " جيم كولنز " والذي صدر عام 2002 موجود في أدراج اغلب مدراء الشركات والمؤسسات الناجحة والعظيمة حيث انه يصنف من أفضل الكتب في تحويل المؤسسات من جيده "عادي " الى مؤسسات عظيمه بمعنى ألكلمه ، ان الكتاب عبارة عن خلاصة الى بحث كبير جدا على 1435 شركة عالمية في عدة دول وتم عمل مقارنه بين الشركات الناجحة وأسباب النجاح وبين الشركات الجيدة العادية وأسباب ذلك وتم استخلاص المراحل والخطوات المشتركة التي سارت عليها الشركات العظيمة وأوصلتها الى العظمة وقمة النجاح وهي: أولا : أيجاد قيادة للمؤسسة من المستوى الخامس والتي بها الصفات التالية ، تتحمل اللوم وتبعة المسئولية عند الفشل ، ويعترفون بجميل الآخرين عند النجاح وعادتا يأتون من داخل المؤسسة ويربطون مستقبلهم بمستقبلها فهذا المدير او قائد المؤسسة ليس استشاريا وقتيا يسعى وراء ربح سريع ، ويعمل هذا القائد على أيجاد كادر قادر على تسلم المؤسسة بعده ولا يتركها تتخبط ويغادرها فرحا بأن أحدا لا يستطيع أدارتها مثله .

ثانيا : البحث عن الرفيق قبل الطريق والمقصود هو اختيار المدراء والمساعدين الذين يعملون معه لأنه باستخدام الموظفين المناسبين يمكنك بلوغ وجهتك أو تعديل مسارك بسهولة ، لكن باستخدام موظفين غير مناسبين فلن يمكنك بلوغ وجهتك حتى لو كنت حددتها بدقة ، وذلك لأنك لن تستطيع تعديل مسارك والموظفين المناسبون لا يحتاجون لحوافز خارجية لحثهم على العمل ، فهم محفزون ذاتيا ويؤكد بأن الموظفون غير المناسبين لا يصلحون لتحقيق أهداف طموحة . فمهما بلغت عظمة الرؤية أو قوة الخطة التي تمتلكها لا يمكنك تحقيق نتائج عظيمة باستخدام موظفين غير مناسبين.

ثالثا : التعامل مع الحقائق فدائما المدير يطرح الأسئلة بدلا من تقديم الأجوبة ويشارك جميع المستويات في اتخاذ القرار ودائما يعمل على تحويل الأخطاء الى فرصة لتدريب الموظفين وليس لمعاقبتهم .

رابعا : التركيز على الهدف فهو يحاصر هدفه دائما ويسأل ما الذي يمكننا أن نتفوق فيه على الآخرين من منافسينا ونتميز به وما هو المحرك الرئيسي للربحية لدينا وما هي المشروعات والمجالات التي يعشق موظفونا العمل فيها .

خامسا : الرقابة الذاتية أن الرقابة الذاتية للموظفين تلغي الحاجة الى وجود نظام أداري هرمي أو بيروقراطي يتراص فيه الموظفين بعضهم فوق بعض طبقا لمناصبهم ونطاق سلطاتهم . وتعتبر الرقابة الذاتية البديل الأمثل للبيروقراطية وسادسا الاهتمام بالتطور التكنولوجي لان الشركات العظيمة تكون أول من يتبنى التطورات التكنولوجية في مجالها بشرط أن ترتبط برؤيتها ألاستراتيجيه ، ولكنها لا تنغمس في التكنولوجيا التي لا تتعلق بنشاطها مباشرة ويكون التحول التكنولوجي عاقلا وتدريجيا وليس متهورا وجذريا وأيضا تسارع باستخدام التكنولوجيا الجديدة بهدف اكتساح منافسيها أولا .
saleh@edara.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :