facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الوزير الإمبراطور .. !


عودة عودة
03-04-2013 10:01 PM

في كثير من الأحيان نرى العديد من المسؤولين في بلدنا و العالم كله لديهم شراهة عجيبة غريبة للبقاء في مناصبهم طويلاً و دون أن يأتوا بجديد فريد و مفيد ..

و هؤلاء المسؤولين ليس شرطاً أن يكونوا موظفين حكوميين , وزراء أو مدراء لدوائر كبرى ، فهم منتشرون كنبات الفطر في اكثر من موقع : في الإعلام و الشركات و البنوك و مؤسسات خدمية أخرى كثيرة و كبيرة أيضاً لا أول لها و لا آخر ...

كان يمكن احتمال هذا ( المشهد الكارثي ) في الماضي و في ظروف مستقرة .. و ثابتة نسبياً ، فقد قيل أن المرحوم توفيق ابو الهدى تقلد منصب رئيس الوزراء اكثر من ستة عشرة مرة على سبيل المثال و حدث مثل ذلك في حكومات سابقة و في ظروف مختلفة عن ظروفنا الحالية تماماً و طالت هذه الظاهرة السلبية رؤوساء وزارات و وزراء و مدراء أيضاً .

كل هذه الأمور الغريبة العجيبة في بلدنا الحبيب تُذكرنا بامبراطور اليابان الذي لا يمكن التفكير بتغييره أو تبديله لأي سبب من الأسباب و حتى يموت ، و على سبيل المثال فقد هُزمت اليابان في عهد أحد هؤلاء الأباطرة العام 1945 أمام الولايات المتحدة بعد أن ضُربت ( و هي جريمة أمريكية معروفة ) بقنبلتين ذريتيين ، الأولى على مدينة هيروشيما و الثانية على مدينة نيكازاكي لتقتلا سكانهما حرقاً ، كما سُوّيت المدينتيين بالأرض .. لكن بقي الإمبراطور حيّاً يُرزق و يحكم أيضاً ..!!

مناسبة هذا الكلام ، ما جرى في حكومة الدكتور عبد الله النسور الثانية ، و لن أدخل في الكلام الكثير عنها ..، ما يعنيني و يهمني في هذه العُجالة الصحفية أن أحد وزرائها الذي يتقلد منصب وزير الخارجية و للمرة السابعة ، و بالتحديد منذ العام 2009 أي منذ خمس سنوات و حتى الآن .. و ربما لسنوات أخرى قادمة ..!!

ليس لدي ملاحظات على معاليه و ان كنت ارى انه وزير عادي جداً , و ان كان اسمه قد أصبح منذ تشكيل حكومة النسور الثانية على كل شفة و لسان ، ليس بسبب قدراته الدبلوماسية الخارقة و الهائلة و سمعته التي اخترقت الآفاق ، و انما لاقباله و بشراهة على هذا المنصب و دون كلل أو ملل و تلبية اصحاب القرار رغبته الجامحة هذه !

لا اعتقد أن هنري كيسنجر أو كولن باول أو جيمس بيكر و غيرهما من كبار وزراء الخارجية في العالم قد جرى التجديد لهم خمس مرات مثل معالي وزير خارجيتنا ناصر جودة الذي أصبح يستحق لقب " الوزير الإمبراطور " ... و الله أدرى و أعلم .!

Odeha_odeha@yahoo.com




  • 1 شفيق 04-04-2013 | 10:59 AM

    الرجل نشيط ومثقف وبحكى انقليزى كويس ومحظوظ وبجوز انة بفهم بشغلة كويس وهاظا المطلوب.

  • 2 ماهر ضياء الدين النمرى 04-04-2013 | 01:56 PM

    لا أستطيع أن اتجاهل تأثرى بوزير الخارجيه التركى فهو شاب وأستاذ جامعى فى الإقتصاد السياسى ولديه كتاب مهم فى الإقتصاديات التكامليه لدول الشرق الأوسط وهو من أصحاب النظريات السياسيه والإقتصاديه فى المنطقه ككل ,يالإضافه إلى طلاقه لسانه وشخصيته المحببه الجاذبه,يضاف إلى ذلك تعاطفه مع قضايا شعبه وأمته وإندفاعه لزياره قطاع غزه المحاصر.ولم تكن زياره مجامله أو لرفع العتب ...هذه المقاييس التى يحتذى بها وليس منسوب الولاء المصطنع والتأتأه بين كل كلمه وأخرى...بالإضافه إلى التنهيدات التى بلا معنى بعد كل جمله...

  • 3 السيف 04-04-2013 | 02:29 PM

    الاستاذ الكاتب المحترم وزير خارجيتنا ندرة لا نجد له بديل كما قال رئيس الوزراء عبدالله النسور مما تم تصنيفه عابر القارات لابل عابر الوزارات الى ها لا نهاية كالمتواليات الحسابية التي ليست لها نهاية ختى تقوم الساعة

  • 4 طالب الناصر 06-04-2013 | 04:25 PM

    عاتي...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :