facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قيد التنفيذ .. مدونة سلوك للأطباء


عودة عودة
26-04-2013 04:22 AM

كم هو جميل أن تقوم نقابة الأطباء وبعد ثلاث سنوات من وضعها مدونة سلوك للأطباء (حراس أجسامنا) وتضعه قيد التنفيذ للذين يمارسون هذه المهنة الإنسانية النبيلة والقديمة أيضاً قدم الإنسان منذ أبو الطب (أبو قراط) وحتى الآن في زمن الهندسة الجينية والإستنساخ وزراعة الأعضاء والخلايا الجذعية وتحديد جنس المولود وغيرها.
بداية حكاية هذه ( المدونة ) كان قبل حوالي ثلاث سنوات وبعد خروجنا من مناسبة اجتماعية.. دفع إلي صديقي د. رائف فارس رئيس لجنة ضبط المهنة وعضو المجلس بنقابة الأطباء السابق.. والآن في المجلس الجديد أيضاً كتيباً يعتبر بمثابة (مدونة سلوك للأطباء الأردنيين في القطاعيين العام والخاص).. ومدونة السلوك هذه ليست مفيدة للأطباء فقط وإنما هي مفيدة لكل مواطن ومواطنة أصحاء أو مرضى وايضاً العاملين في الخدمات الصحية من صيادلة وممرضين واداريين وغيرهم.

ففي مهنة الطبيب أو (الحكيم) كما كانت تطلق عليه جداتنا ودون غيرها يُعطى ممارسها (استثناءً) للإطلاع على جسم الإنسان ودراسته ظاهراً وباطناً حياً وميتاً وعلى الطبيب المحافظة على كرامة مرضاه وعلى شعورهم وعلى حياتهم.. مما يلقي المزيد من المسؤولية والواجب باعتبار أن (المريض اولاً) وأهم شخص في المستشفى قبل الطبيب والصيدلي والممرض وغيرهم من العاملين الآخرين.

وعلى الطبيب أن يتمتع بكل صفات الخير والعفة والصدق والكمال والإيثار والقوة في العقل والجسد.. وهو يذود عن الحياة الإنسانية ويعمل جاهداً لاستبقائها صحيحة سوية ما وسعه الجهد في التخفيف من أوجاع وآلام مرضاه.. وأن يكون قدوة في رعاية صحته والقيام بحق بدنه، صادقاً إن قال أو شهد، وأن يكون متواضعاً وأن يبذل جهوده للإستزادة من العلم، ولا يجوز له أن يمارس مهنته في أمكنة غير معدة اعداداً مهنياً لائقاً أو استخدام ألقاب لم يحصل عليها وأن يحترم مريضه في حرية اختيار طبيبه، وعلى الطبيب عدم استعمال منصبه لغايات مهنية أو الحصول على كسب مادي أو معنوي، وعليه الإبتعاد عن الدعاية الرخيصة والغش والتدليس على المريض وأن يمتنع عن قيام علاقات تقوم على السمسرة أو المكافأة، ويحظر عليه بيع العينات الطبية وعدم السماح لإسمه في ترويج الأدوية والعقاقير وعدم إعارة اسمه ايضاً لأغراض تجارية أو القبول بوصف أدوية أو أجهزة معينة مقابل مكافآت, ولا يجوز له الإمتناع عن تقديم واجبه الطبي في الحالات الطارئة كما يحظر على الطبيب استدراج مرضى الآخرين اليه ولا يجوز تضخيم الأمور أمام المريض وعليه تقليل ردة الفعل إلى الحد الأدنى.. والأطباء متكافلون فيما بينهم في الحياة ومع افراد أسرهم بعد الممات...

إن قبول المريض لطبيب بأن يقوم بعلاجه يعني أنه اقرار مبدئي منه بقبول العلاج الذي يصفه طبيبه وفي هذه الحالة يصبح الطبيب وكيلاً للمريض في جسمه وعلى الطبيب أن يوثق اجراءاته وأن يوثق قبول المريض لأي اجراء جراحي سيقوم به.. وفي حال رفض المريض فعلى الطبيب أن ينصح له وأن يثبت هذا الرفض بالكتابة أو بالإشهاد أو بتوقيع المريض.. وعلى الطبيب الإلتزام بالأتعاب مع مراعاة الحالة المادية لمرضاه ويستحسن أن يعالج عائلات زملائه الأطباء مجاناً.
وختاماً.. نثمن للمجلس السابق برئاسة د. أحمد العرموطي انجازه لهذه المدونة والتي هي الأولى في وطننا العربي ونتمنى من المجلس الجديد انجازات مماثلة تؤدي الى رفع شأن هذه المهنة المقدسة والراقية خدمة للمريض وللمجتمع ولن يتم ذلك إلا اذا كان الطبيب في أمان كامل وصفاء نفس وعدالة تمنع عنه أي حيف.. أو أي ظلم..!
Odeha_odeha@yahoo.com
الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :